آخر تحديث:13:27(بيروت)
الإثنين 21/03/2016
share

مقالات الكاتب

مهند الحاج علي

مهند الحاج علي

كاتب وصحافي لبناني
26/10/2020 لم يأت قرار التطبيع في السودان، واستقباله شعبياً (من دون رد فعل عنيف)، من فراغ. بالتأكيد، فرضت الإدارة الأميركية خياراً لا ثاني أو ثالث له، وهو رفع هذا البلد عن قائمة الدول الراعية للإرهاب
المزيد
23/10/2020 ليس اغتيال مفتي ​مدينة دمشق​ الشيخ عدنان أفيوني ​بعبوة ناسفة استهدفت سيارته​ في منطقة قدسيا بريف دمشق، حدثاً عابراً، بل مؤشراً الى هشاشة النظام السوري في ظل التحولات الإقليمية والتحديات المحلية المتنامية.
المزيد
19/10/2020 روسيا، ومعها طبعاً (مرغماً أو بإرادته) الرئيس السوري بشار الأسد، تخشى خسارة الرئيس الحالي دونالد ترامب في الاستحقاق المقبل. إيران، في المقابل، تخشى فوزه. اكتشفنا فجأة أن في الممانعة حزبين، ديموقراطي وجمهوري.
المزيد
16/10/2020 لم يكن رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل صريحاً في دعوته الى الدولة المدنية واللامركزية الإدارية، ذاك أن الطبقة السياسية بما فيها هو نفسه، ما زالت متمسكة بالتركيبة الحالية رغم الدعوات المختلفة والتلويح بمؤتمر تأسيسي ...
المزيد
12/10/2020 ليس هناك مثال أوضح على ازدواجية المعايير في سياسات الإدارة الأميركية الحالية، من السودان.
المزيد
09/10/2020 ليست المعركة اليوم بين أرمينيا وأذربيجان، كالجولات السابقة من الحروب بين البلدين، والتي انتهت بانتصار أرميني حاسم عام 1994. حينها، كانت الاصطفافات الإقليمية مختلفة، وسط صعود وهيمنة أميركية واضحة.
المزيد
05/10/2020 وسط هذا الجو المظلم، والتداعي الاقتصادي المتواصل، علينا أيضاً النظر إلى تحولات كبرى في لبنان والمنطقة، قد تنعكس إيجابياً على البلاد، على المديين المتوسط والبعيد.
المزيد
02/10/2020 إعلان اتفاق الإطار للتفاوض على ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل، يحمل أبعاداً أكبر من مجرد خطوة في مسار متعثر ويتسم بالمماطلة.
المزيد
28/09/2020 في متن تعطيل "الثنائي الشيعي" للمبادرة الفرنسية نتيجة الصدام الأميركي-الإيراني بالإقليم، يقف اللبنانيون أمام موجات انهيارات أمنية ومالية وأيضاً أمام احتمالات حرب غير مستبعدة، أكانت محدودة أم شاملة.
المزيد
25/09/2020 مصالح هذين البلدين الطامحين لاستعادة بعض من ماضيهما الامبراطوري في المنطقة، باتت على تماس في أكثر من دولة.
المزيد
مهند الحاج علي

مهند الحاج علي

كاتب وصحافي لبناني