آخر تحديث:07:05(بيروت)
الأربعاء 01/04/2020
share

تركيا..الوباء الطبقي

عائشة كربات | الأربعاء 01/04/2020
شارك المقال :
تركيا..الوباء الطبقي © Getty
في تركيا، كما هو الحال في جميع البلدان الأخرى حيث تشعر الغالبية العظمى من الناس بأنهم رعايا وليسوا مواطنين، يتطور نوع من نظام الوباء الطبقي.
هنا في تركيا في أسفل الطبقة الاجتماعية، يوجد لاجئون؛ معظمهم ليس لديهم شروط العزل الذاتي في المنازل المزدحمة. لا توجد دراسات حول هذا الأمر ولكن ليس من الصعب التكهن بأن أولئك هم الذين فقدوا وظائفهم في المقام الأول بسبب الوباء.
الأسوأ من ذلك، أن موقف الجمهور المتدهور بالفعل تجاههم يزداد إشكالية؛ ليس فقط ما يسمى بحزب المعارضة حزب الشعب الجمهوري وحزب القوميين (الخير) ولكن العديد من الناس، الذين يشعرون بالقلق الشديد بسبب الانتشار السريع لـ"Covid -19" ويتوسلون لفرض حظر تجول حقيقي لضمان فعالية التباعد الاجتماعي، بدأوا مؤخرا بالقول بشكل متكرر: "يجب على الدولة التي تعتني بأربعة ملايين سوري منذ سنوات، أن تكون قادرة على رعاية مواطنيها لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع". هذا الخطاب، وهو أكثر انتشاراً من الفيروس التاجي، يدفع اللاجئين حتى إلى قاع نظام الطبقات الوبائية في تركيا.
في هذا النظام الطبقي فوق اللاجئين، لدينا الطبقة العاملة في الخطوط الأمامية للاقتصاد، أولئك الذين يضطرون إلى الخروج لكسب العيش لأنفسهم ولعائلاتهم، على الرغم من جميع الدعوات للبقاء في المنزل. بعضهم عاطلون عن العمل بالفعل؛ مصانعهم، ورش العمل مغلقة. الأموال المقدمة من الحكومة لإنقاذهم ليست بهذا الحجم، ومتطلبات الاستفادة منها صعبة ولا تشمل العمال الموسميين والعاملين. أولئك الذين لا يزال لديهم وظائف لا زالوا يذهبون إليها خوفاً على حياتهم. كانوا يطالبون بمساعدة الدولة أيضاً.
ولكن بدلاً من ذلك، هم يخافون. على سبيل المثال، تم اعتقال سائق شاحنة تركي لفترة وجيزة بسبب مقطع مصور انىتشر بشكل كبير كان ينتقد خلاله الحكومة لدعوتها الناس إلى البقاء في المنزل ولكنها لا تقدم لهم حلولاً واسعة وفعالة للمشاكل المالية التي ستنجم عن عدم القدرة على العمل. "عندما لا أعمل، لا يوجد طعام. لا أستطيع دفع الإيجار وفواتيري. إن عدم دفعها هو في الواقع أسوأ من الموت. لا يهم. إما أبقى في المنزل وأموت من الجوع أو من الفيروس. ليس الفيروس الذي يقتلني، ولكن نظامك". عندما وضعته المحكمة تحت المراقبة ، قال إنه لا يندم على ما قاله.
فوقهم في النظام الطبقي، هناك طبقة متوسطة، يُسمح للبعض منهم بالعمل من المنزل فقط لاكتشاف أن نظام التعليم فظيع، وذلك بفضل دورات التعلم عن بعد المتلفزة.
الأغنياء خائفون حتى الموت أيضاً، ليس لأسباب اقتصادية ولكن لأسباب صحية. يلاحظ البعض بشكل مؤلم أن اختبارات فيروس كورونا، حتى لو كانت متوفرة بمقابل مادي، ليس من السهل الوصول إليها إذا لم تكن لديهم علاقات وثيقة مع الحكومة. وانتشر مقطعان مصوران آخران يظهران أقارب بعض الأشخاص الذين تربطهم صلات وثيقة بالحكومة يلعبون بأدوات اختبار كورونا من أجل المتعة.
فوجئ بعض الناس الذين يحاولون تحمل هذه الأيام أثناء الصلاة في المنزل بسبب إغلاق المساجد وتعليق صلاة الجمعة كجزء من إجراءات ضخمة للحد من انتشار الفيروس، يوم الجمعة الماضي عندما رأوا أن مدير الأوقاف الدينية أمّ صلاة جمعة خاصة لعدد قليل من الأشخاص المختارين في أنقرة. من الواضح أن هناك بعض الصلوات مخصصة للأشخاص المهمين والفيروس لا يساويهم بالآخرين.
في ظل هذه الظروف، أطلق الرئيس رجب طيب أردوغان في 30 آذار/مارس حملة تضامن وطنية، تهدف إلى المساعدة في مكافحة الوباء وقال: "نحن تركيا مكتفية ذاتياً". تبرع براتبه لمدة سبعة أشهر وطلب من الجميع المساهمة.
سارع البعض للانضمام إلى عملية جمع التبرعات هذه، لكن الكثيرين منهم أصيبوا بخيبة أمل أيضاً. وزعم منتقدو الحملة أنهم دفعوا ضرائبهم بالفعل، والآن دور الدولة لرعاية مواطنيها. قال البعض إنهم شعروا بأنهم تركوا وحدهم في الأوقات الصعبة وهذه الحملة تعني أن الدولة عاجزة ولهذا السبب حثّت المواطنين على مساعدة بعضهم البعض. أثار البعض مسألة الشفافية وذكّروا بالحملات المماثلة السابقة من قبل الدولة، التي لم تتضح نهايتها على الإطلاق. أولئك الذين يريدون التعبير عن غضبهم، كرروا في الغالب نفس الحجة، إذا كانت الدولة تعتني بالسوريين، ألا نستحق الشيء نفسه لبضعة أشهر؟
أن تكون سورياً في الوقت الحاضر أصعب من أي وقت مضى.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

عائشة كربات

عائشة كربات

كاتبة وصحافية تركية

مقالات أخرى للكاتب