آخر تحديث:07:54(بيروت)
الأربعاء 24/10/2018
share

رسالة من أميركا:رعب أكتوبر

لوري كينغ | الأربعاء 24/10/2018
شارك المقال :
  • 0

رسالة من أميركا:رعب أكتوبر Getty ©
هناك برنامج تلفزيوني شهير في الولايات المتحدة بعنوان: "أشياء غريبة".. البرنامج جرى تصميمه في مجتمع وسط الغرب المثالي في إنديانا عام 1983. يوجد فيه عالمان، أو بعدان متوازيان، يسيران في توتر غير مستقر في البرنامج: البعد العادي، المضاء بنور الشمس. وهو عالم من العائلات الأميركية من الطبقة المتوسطة يمارسون حياتهم اليومية. والبعد الثاني: عالم الليل الشرير المرعب، يدعى "The upside down"، حيث تختبئ قوى الشر والمسؤولون الحكوميون الغامضون في السر، مما يخلق وحشاً مرعباً قادراً على امتصاص الحياة من الأطفال، وبث الخراب في الأنظمة، وحتى التحول إلى كائن قادر على التسلل عبر الجدران والأسقف لمهاجمة الناس.
لقد لاحظ عدد ليس قليلاً من الأشخاص في شبكتي المباشرة من الأصدقاء والزملاء خلال الأسبوعين الماضيين أننا نعيش الآن في "The upside down"، نشاهد قصة رعب تتكشف أمام أعيننا، ونشعر بالعجز عن وقفها.
تشرين الأول/أكتوبر هو شهر تسويق القصص المخيفة وحكايات الرعب في الولايات المتحدة. يغلق "هالووين" الشهر بحفلات للأزياء التنكرية، ومواكب ليلية مؤلفة من الشخصيات البذيئة التي ترتدي أقنعة مخيفة، وغالباً ما يلجأ المراهقون إلى عمليات تخريب منخفضة المستوى. لكن أكتوبر هذا العام كان مخيفاً في كل أيامه. افتُتح الشهر بعرض رعب بريت كافانو إلى المحكمة العليا في الولايات المتحدة، على الرغم من الروايات الموثوقة عن اعتدائه الجنسي وإدمانه الشرب أثناء شبابه، ناهيك عن سلوكه غير المنتظم وغير المتحضر أثناء الاستجواب أمام اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ.
وتفاقم هذا الرعب بآمال متقطعة بأن التحقيق الذي يجريه مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف.بي.آي) من شأنه أن ينهي عملية تعيينه في المحكمة العليا بشكل كلي. في أميركا ترامب، اكتسب مكتب التحقيقات الفيدرالي أهمية جديدة، ينظر إليه على نحو غريب باعتباره منقذاً محتملاً للجمهورية، حيث أن تحقيق المحقق الخاص روبرت مولر وفريق تطبيق القانون الفيدرالي في قضية التدخل الروسي يعملان على التأكد من الأنشطة غير القانونية، إن وجدت، التي ربما ساهمت في انتخاب دونالد ترامب في عام 2016.
ولكن سرعان ما أصبح من الواضح أن التحقيق الذي قام به مكتب التحقيقات الفيدرالي في قضية كافانو كان مهزلة. كان التحقيق محدوداً منذ البداية من قبل ترامب، وتعثر بسبب مهلة قصيرة أعطيت للتحقيق مدتها أسبوع واحد. تم تجاهل عشرات الأشخاص الذين أرادوا مشاركة قصصهم مع مكتب التحقيقات الفيدرالي، لكن رئيس اللجنة القضائية السناتور جراسلي من ولاية أيوا، إلى جانب جميع أعضاء الحزب الجمهوريين، اعتبروا أن التحقيق كان عادلاً ومكتملاً.. مسارعة الجمهوريين إلى التصويت في مجلس الشيوخ لتأكيد كافانو خلق جواً شبيهاً بالسيرك، مع وجود متظاهرين مؤيدين ورافضين له في الشوارع المحيطة بالكابيتول هول، حيث حصل كافانو على أضيق تصويت على الإطلاق لصالح المحكمة العليا في تاريخ الولايات المتحدة.. وكان الغضب والصدمة والحزن بين التقدميين، وجماعات حقوق المرأة، والشباب، والمثقفين، والصحافيين، والأميركيين العاديين واضحاً.
في جوهر هذا الرعب يقع الإدراك المتنامي بأن حكم القانون لم يعد موجوداً في الولايات المتحدة. جميع الفروع الثلاثة لحكومتنا أصبحت الآن خاضعة للمساومة ومشكوك بصدقيتها. فالممثلون المنتخبون في أعلى هيئة تشريعية في البلاد يتجاهلون الأدلة، ويدفعون بمرشح مخيب للآمال، وقد أفسدوا الآن أعلى محكمة في البلاد عن طريق تجنيد قاضٍ من المحتمل أن يكون مذنباً بالكذب تحت القسم، ناهيك عن الاعتداء الجنسي.
وقد تم تمكين كل هذا ودعمه من قبل السلطة التنفيذية، وفي كثير من الأحيان في العروض العامة المبتذلة بقلة الاحترام من جانب الرئيس ترامب، حيث يشارك في المسيرات في المناطق التي يزورها في الفترة التي تسبق انتخابات التجديد النصفية للكونغرس في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر. وما زال الأمر الأكثر إزعاجاً هو أن أزمة كافانو ساعدت على تنشيط قاعدة ترامب، وتظهر استطلاعات الرأي الآن أن التوقعات بأن "الموجة الزرقاء" من الانتصارات الديموقراطية قد تستعيد الأغلبية في مجلس النواب ربما لا أساس لها من الصحة.
لكن أهوال أكتوبر قد بدأت للتو. في حين تركز اهتمام وسائل الإعلام خلال الأسبوع الأول من شهر أكتوبر على قصة كافانو، ظهرت قصة شريرة أكثر ظلمة وأكثر شراً في اسطنبول، حيث اختفى الصحافي السعودي المنشق والمقيم قانونياً في الولايات المتحدة جمال خاشقجي بشكل غامض في مبنى القنصلية السعودية، ولم تتم رؤيته مرة أخرى.. وعبر أصدقاء خاشقجي وخطيبته وزملاؤه على الفور عن قلقهم وغضبهم، مشيرين إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان باعتباره مؤلف هذا العرض الرهيب.
لاحقاً، مثل مشهد من فيلم هوليودي مرعب، بدأت مصادر تركية في تسريب تقارير بأن التسجيلات الصوتية والمرئية أثبتت أن خاشقجي قد قتل بدم بارد في القنصلية السعودية، وأن أصابعه كانت مقطوعة بينما كان لا يزال على قيد الحياة، وأن أختصاصيين في الطب الشرعي قاموا بتقطيع أوصاله للتخلص من الأدلة أثناء قيام فريق من حراس الأمن الذين تم إرسالهم من المملكة العربية السعودية بالمراقبة.
على الرغم من محاولات الحكومة السعودية إنكار أنها تعرف أي شيء عن مصير خاشقجي، وإصرارها لمدة أسبوعين على أنه غادر القنصلية بعد ساعة من وصوله، لم يكن أي شخص لديه أي إحساس منطقي، ليشترِي هذه الرواية، باستثناء دونالد ترامب، الذي زعم أنه وجد تفسيرات محمد بن سلمان ذات مصداقية. وحتى بعد إرسال وزير خارجيته مايكل بومبيو إلى الرياض لإجراء تحريات، كان من الواضح أن الإدارة الأميركية كانت تسعى للتستر. واعترف ترامب أن ما حدث كان "سيئاً"، لكنه رفض التراجع عن وقف المبيعات العسكرية والاتفاقيات المالية الأخرى مع المملكة السعودية، مشددًا على أن الوظائف الأميركية معلقة في الميزان، وبالإضافة إلى ذلك، لم يكن الرجل المفقود أمريكياً، وهذه ربما كانت "عملية مارقة"، على أي حال..
وفي الكابيتول هول، الكونغرس الذي بدا متقطعاً ومنقسماً خلال جلسات الاستماع في قضية كافانو، بدأ فجأة يُظهر إشارات على وجود اتفاق بين الحزبين: لقد وجد الديموقراطيون والجمهوريون على حد سواء جريمة خاشقجي مروعة ومؤلمة، واعتبروا أن هذه الجريمة تبرر نوعاً من العقوبات، بعضها شكل من أشكال العقاب، على أن تُعتمد على القيادة السعودية. وبعبارة أخرى، لا ينبغي أن يتوقع ولي العهد أن تستمر الأعمال التجارية كالمعتاد. القصة المتغيرة باستمرار للحكومة السعودية حول وفاة خاشقجي ستكون "نكته طريفة" لو لم يكن الوضع مروعاً ومأساوياً. أي نوع من الحماقة تأخذنا إليه هذه العائلة المالكة السعودية؟ بدأ الأميركيون العاديون في السؤال. ليس الأمر كما لو أننا لا نستطيع الحصول على النفط بدون المملكة العربية السعودية. نحصل على معظم نفطنا من كندا، فما الذي يفسر مقاومة إدارة ترامب لتسمية محمد بن سلمان؟ هل كانت صداقته مع مستشار الرئيس الخاص وزوج ابنته جاريد كوشنر قوية ومهمة لدرجة أنها يمكن أن تشتت مسار التحقيق والعقوبات؟.
مع بدء الأسبوع الأخير من أكتوبر، يعبر ترامب الآن عن شكوكه حول قصة السعوديين، قائلاً إن "هناك أكاذيب وخداعاً". الحكومة التركية تهدد بإطلاق التسجيلات الصوتية والمقاطع المصورة الخاصة بمقتل خاشقجي الوحشي إلى العالم، خرجت المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا بتصريحات قوية ضد تورط السعودية في قتل صحافي. في غضون ذلك، تفتقد قمة "دافوس في الصحراء" التي يقودها ولي العهد دعم ومشاركة اللاعبين الرئيسيين، مثل مديرة دصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد وعدد من رؤساء الشركات البارزين.
في كل قصة رعب، يُبنى التشويق على ترقب معارك طاحنة قبل فترة الاستراحة. في الأفلام، ينتهي كل شيء بشكل جيد، حتى إذا كان عدد الجثث مرتفعاً والدم المسفوك كثيراً. إن المعذّب الشرير، سواء كان إنساناً أو خارقاً، يتم ترويضه وهزمه في الوقت الذي تظهر فيه المشاهد النهائية على الشاشة. لكن هذا ليس فيلماً: هذا هو "الاتجاه الصاعد"، عالم حذرت منه "حنا أرندت" في عملها الضخم: "الاستبدادية"، عندما ذكرت أن "الشيء الوحيد الضروري للهيمنة الاستبدادية الكاملة هو قتل الشخص الاعتباري في الإنسان". قم بإبعاد أي أمل في أن الحقيقة سوف تخرج، وأن العدالة سائدة، وأن القوانين ستنجح.. كل أنواع الأمور المخيفة يمكن أن تحدث وستحدث.
أولئك الذين يأملون في أن تتحقق أزمة خاشقجي من سلطة الإدارة الأميركية أو تؤثر على الانتخابات النصفية لصالح الديموقراطيين يعيشون في عالم الأحلام. في الأسبوع الماضي فقط، أشاد ترامب بمرشح سياسي في مونتانا بتهمة صفع الجسد وإصابة صحافي. وضحك الحشد الذي يستمع إليه بصوت عال بينما كان ترامب يقول "أي شخص يمكنه أن يصفع صحافياً هو نوعي من الرجال!". وبعيداً في الرياض، يمكنك أن تتأكد من أن محمد بن سلمان يبتسم. الشيء الوحيد الذي يمكن أن يخيف العالم بشكل مستقيم هو إطلاق الأشرطة المرعبة من قبل الحكومة التركية. لكن لا تعتمدوا على ذلك، في ضوء الضغوط المالية التركية وقابليتها للتعامل مع الصفقات. مرحبًا بك في "The upside down".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

لوري كينغ

لوري كينغ

أستاذة الأنثروبولوجيا في جامعة جورج تاون، واشنطن zinjabeela@gmail.com

مقالات أخرى للكاتب