آخر تحديث:21:02(بيروت)
الأربعاء 15/07/2020
share

الياس فركوح... رحيل مفاجئ

المدن - ثقافة | الأربعاء 15/07/2020
شارك المقال :
الياس فركوح... رحيل مفاجئ
توفي، مساء اليوم الأربعاء، الكاتب والروائي الأردني، إلياس فركوح، والذي يعدّ من أهم المترجمين والكتّاب الأردنيين. وكتب الناقد فخري صالح في رثائه: "الصديق الحبيب الياس فركوح يغادرنا.. بكير يا صديق العمر الياس هذا الرحيل المفاجئ. صوتك قبل يومين على الهاتف كان واثقاً ومطمئناً. كنتَ مستعجلاً في مشوار فقلت لك نتكلم بعدين. هذا خبر صاعق أن ترحل دون أن نلتقي. أمجد ناصر قبل أشهر، وها أنت تلحقه بهذه السرعة. ها هو عقد الأصدقاء ينفرط واحداً بعد الآخر". وكتب محمد خضير في فايسبوكه "الياس فركوح: النص الأخير"، ويقصد الموت.

وفركوح من مواليد عمّان 1948، حاصل على درجة البكالوريوس في الفلسفة وعلم النفس من جامعة بيروت العربية، وهو مؤسّس ومدير عام دار أزمنة للنشر. صدرت له كتب كثيرة بما فيها الروايات والقصص القصيرة. ومنها: قامات الزبد،، من يحرث البحر، طيور عمان تحلق منخفضة، ميراث الأخير، أعمدة الغبار وأرض اليمبوس التي ترشحت للائحة القصيرة لجائزة بوكر العالمية للرواية العربية العام 2008 في دورتها الأولى... وجاء في تعريف الرواية: "لن تتخلص من كومة الأسئلة، مثلما لن أتخلّص منها بدوري، غير أن سؤالاً يبقى يلح علينا ولن نعثر على جواب له. لن تكتمل الإجابة لأنه، وكما قال الأب، لا شيء يكتمل. سنبقى نقبض على شيء في يد، وعلى خواء في الثانية. أما نحن ففي الوسط. لسنا هنا ولسنا هناك. لسنا في الجنة، ولسنا في الجحيم. أفي الأرض الحرام نحن؟ أفي مطهر اليمبوس سنبقى نراوح حائرين؟ والحيرة متاهة!".  

له عدد من المؤلفات التي تتصل بالمعرفة والترجمة والحوارات، ومنها: الكتابة عند التخوم، الكاتب علامة سؤال، بيان الوعي المستريب.. الذي تناول فيه العلاقة بين السياسي والثقافي.
 
وهو من مؤسسي اتحاد الناشرين الأردنيين، وعضو هيئة إدارية في عدد من الدورات لرابطة الكتاب الأردنيين، وعضو اتحاد الكتّاب والأدباء العرب.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها