آخر تحديث:20:07(بيروت)
الأربعاء 28/10/2020
share

كورونا يحطم أرقامه القياسية يومياً: 12 وفاة و1850 إصابة

المدن - مجتمع | الأربعاء 28/10/2020
شارك المقال :
كورونا يحطم أرقامه القياسية يومياً: 12 وفاة و1850 إصابة يقبع 245 مصاباً في قسم العناية الفائقة (علي علّوش)
بعد الارتفاع القياسي الذي سجل يوم أمس، عاد عدّاد كورونا وسجل رقماً قياسياً اليوم الأربعاء في 28 تشرين الأول، وأعلنت وزارة الصحة العامة عن تسجيل 12 وفاة و1850 إصابة جديدة، بينها 11 لوافدين. وفي مسار تصاعدي متوقع، ارتفعت نسبة الفحوص الموجبة إلى 11.8 في المئة من مجمل الفحوص، التي وصلت إلى 14410. 

وأظهرت أرقام التقرير اليومي لوزارة الصحة أن عدد الإصابات الكلي وصل إلى 75845، وبات عدد الوفيات 602، منذ اندلاع الأزمة. وأظهرت الأرقام وقوع 20 إصابة بين العاملين في القطاع الصحي، ليرتفع عدد الإصابات في القطاع إلى 1380 إصابة. ووصل عدد الحالات في الاستشفاء إلى مستوى قياسي جديد مسجلاً 760 حالة، بينها 245 في قسم العناية الفائقة.

إقفال البلد وارد
وعلى هذا، لفت رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي إلى أن "خيار إقفال البلد لمدة أسبوعين ممكن في حال استمر الوضع على ما هو عليه". لكنه أوضح "أن الاهتمام ينكب على رفع القدرة الاستيعابية لدى القطاع الاستشفائي، عبر زيادة أسرّة ‏العناية الفائقة في المستشفيات الحكومة والخاصة على حد سواء، وفتح أقسام جديدة لاستقبال مرضى كورونا"، ‏مناشدا "المستشفيات الخاصة التي لم تبادر بعد، وعددها كبير يقارب الـ90 من أصل 120، إلى افتتاح أقسام ‏خاصة لمعالجة المصابين.

مستشفى الحريري يوضح
بعد تناقل معلومات عن تكتم إدارة مستشفى رفيق الحريري الجامعي عن الإصابات التي تقع في صفوف الطواقم الطبية والإدارية، ومن دون اتخاذ المستشفى إجراءات الحماية، أكدت الإدارة أن هذه المعلومات غير دقيقة، موضحة أنها تلتزم الاجراءات الوقائية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة، ولا تهاون لدى الادارة في المحافظة على سلامة المرضى والعاملين فيه. كما أن المستشفى يؤمن الألبسة الوقائية اللازمة للفريق الطبي والتمريضي، إضافة إلى توزيع الكمامات على العاملين الإداريين. وقد قامت الإدارة بتركيب جهاز لأخذ حرارة الموظف عند الدخول. كما استبدلت بصمة الإصبع لتسجيل الدخول والخروج ببصمة الوجه أو من خلال اعتماد برنامج أخذ البصمة بواسطة الهاتف تجنباً للمخالطة. ويقوم المستشفى بحملات دورية إلزامية مجانية منظمة للعاملين في أقسامه للكشف عن الإصابات غير الظاهرة بصورة مبكرة. ويجري فحوص الـ PCR مجاناً لأي من العاملين المشتبه بإصابتهم. وتم تشكيل لجنة خاصة لمتابعة الموظفين المخالطين والمصابين من منازلهم، وتتتبع المخالطين للمصابين، وتقرر عودة الموظفين إلى العمل بعد التثبت من خلوهم من أي أعراض. وتبين للجنة أن غالبية العاملين المصابين في المستشفى، من الطاقم الطبي والتمريضي والإداري، التقطوا العدوى من المجتمع ونقلوها إلى زملائهم، رغم كل اجراءات السلامة المتخذة. وأكدت الإدارة أنها تبلغ وزارة الصحة بعدد واسماء الموظفين المصابين في المستشفى لإضافتها إلى تقرير الوزارة اليومي.

موظف يؤكد العكس 
وعلق الموظف سامر نزال على البيان، في صفحة لجنة مستخدمي وأجراء مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي في فايسبوك، قائلاً: "بصراحة للحظة عشت هيدا الحلم وقلت نيالهم هالموظفين إدارتهم بتحبهم وبتهتم فيهم، رجعت وعيت بعدين إنو أنا بشتغل بنفس المستشفى وحتى الصابون بالحمام والمحارم مش دايما متوفرين فكيف باقي الأمور؟؟ هذا إضافة إلى انعدام الشعور بأي استقرار نفسي أو اهتمام أو تامين وسائل الحماية والوقاية وخصوصا للإداريين!"

عزل بلدات
أصدر محافظ جبل لبنان القاضي محمد مكاوي قرارات قضت بعزل بلدتي عماطور والناعمة - حارة الناعمة في قضاء الشوف، بسبب تسجيل إصابات عديدة وأخرى مشتبه بها وعدد من المخالطين ضمن النطاق البلدي، ولعدم التزام بعض المواطنين بمعايير الوقاية الفردية والجماعية للحد من انتشار الوباء. وأقفل البلدتين إقفالاً تاماً لمدة أسبوع من تاريخه. وألغى المناسبات الاجتماعية والحفلات والسهرات والتجمعات على اختلاف أنواعها.
كما قرر تنفيذ إجراءات طارئة في بلدات الزعرورية، والمطله، وبسابا، وجون، وحصروت ومزرعة الضهر في إقليم الخروب الجنوبي، بسبب عدم التزام البعض بالإجراءات الوقائية الفردية والجماعية. وألغى لمدة أسبوع من تاريخه المناسبات الاجتماعية والحفلات والسهرات والتجمعات على اختلاف أنواعها. وإقفال بشكل كامل ومن دون أي استثناءات المقاهي والإكسبرس على أنواعها ومحال ألعاب الانترنت وألعاب الكمبيوتر ومحال الالعاب والملاهي للأطفال والنوادي الرياضية والحدائق العامة.

من جانبه أعلن محافظ بعلبك بشير خضر عن قرار عزل بلدة دير الأحمر بعد ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، مطالباً جميع المواطنين ولا سيما في البلدات المعزولة اتخاذ أعلى درجات الحيطة والحذر. 

إصابات المناطق
أعلنت خلية متابعة أزمة كورونا في قضاء زغرتا تسجيل 11 حالة جديدة. كما أكدت لجنة إدارة الأزمات في قضاء الكورة وقوع 10 إصابات في قرى القضاء.

إلى ذلك أعلنت خلية الأزمة في بلدية كفرعبيدا عن إصابة جديدة بين ابناء البلدة، وإصابة عامل سوري من السكان. 

بدورها أفادت غرفة إدارة الكوارث في عكار عن تسجيل 27 إصابة جديدة. وإليها أضافت بلدية مشحا العكارية تسجيل إصابتين جديدتين. 

كذلك أعلنت إدارة المدرسة الوطنية الارثوذكسية في الشيخ طابا في عكار إغلاق أحد الصفوف احترازياً، رغم أن الطالب الذي أتت نتيجته موجبة كان متغيباً عن المدرسة منذ أكثر من ثلاثة أيام، مؤكدة أن إجراءات التباعد التي تجريها المدرسة تحتم مبدئياً عدم نقل العدوى.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها