آخر تحديث:13:46(بيروت)
الجمعة 03/05/2019
share

تحقيق استقصائي في الآثار: بين المتاحف والمخازن السرية

المدن - مجتمع | الجمعة 03/05/2019
شارك المقال :
تحقيق استقصائي في الآثار: بين المتاحف والمخازن السرية
نشرت "المدن"، على امتداد أربعة أيام 27 - 30 نيسان 2019، تحقيقاً موسعاً من أربعة أجزاء متتالية، عن عوالم الآثار ومتاحفها وجامعيها.. كما عن تهريبها والاتجار بها، وسياسة الدولة اللبنانية ودور الوزارات المعنية. وقد جاء هذا العمل الصحافي، استكمالاً لمتابعة "المدن" في ملاحقة ما يصيب إرثنا الحضاري وذاكرتنا التاريخية، بما نظنه يستحق اهتماماً استثنائياً، بل واستنفاراً لإنقاذ ثروة ثقافية ولصون ما تبقى منها. فمن يستخف بطبقات آثارها وشواهد عصورها غير المنقطعة عن الحياة لأكثر من ألفي سنة، ويطمس أو يدمر أو يسرق هذه الثروة ويتاجر بها، إنما يستبيح أثمن ما تمتلكه الأجيال. إن هذا التحقيق يسير ويستكشف الحدود الملتبسة بين المبادرات الفردية للحفاظ على الآثار وبين الإتجار غير المشروع بها.

تحقيق استقصائي في الآثار: المتاحف والتجارة والنهب (1)

منى مرعي

يملك جواد عدرا حوالى مئة من الرقم المسمارية، التي يعتقد أنها تعود إلى المدينة المفقودة Irisagrig في العراق.



تحقيق استقصائي في الآثار: الجمارك ومخالفة المعاهدات الدولية (2)

منى مرعي

يُسمَح للأشخاص الذين يملكون آثاراً منقولة متواجدة خارج لبنان، سواء كانت من منشأ لبناني أو غير لبناني بإدخالها إلى لبنان، شرط الاستحصال على إذن خطي يصدر عن وزير الثقافة.



تحقيق استقصائي في الآثار: ملاحقة الرقم المسمارية والمسلات الفينيقية

منى مرعي

يالمسلات سُرقت، حين اسُتخرجت سراً بطريقة غير قانونية، ومن محيط موقع أثري مصنف. وهو ما يوجب على وزارة الثقافة ومديرية الآثار التدخل لاستعادة هذه الممتلكات.



تحقيق استقصائي في الآثار: جواد عدرا واللوفر والدولة

منى مرعي

عبّر جواد عدرا عن سخطه من اتفاقيات ومعاهدات يضعها الغرب، بعد أن يتم الاستيلاء على الثروات الأثرية للمنطقة، من دون أن يكون لكل تلك المعاهدات أي أثر رجعي.




شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها