آخر تحديث:16:08(بيروت)
الجمعة 20/03/2020
share

طرابلس تتحدى قرار الدولة.. والعراق يؤازرها

المدن - ميديا | الجمعة 20/03/2020
شارك المقال :
طرابلس تتحدى قرار الدولة.. والعراق يؤازرها
انتصر الدين على الدولة، وعلى المؤسسات الدينية الرسمية، وعلى حملات التوعية والاجراءات الرسمية للحد من انتشار فيروس "كورونا"، إذ خرج المتديّنون في شمال لبنان وفي العراق الى الشوارع لتأدية صلاة الجمعة، ضاربين بعرض الحائط كل الارشادات. 

وفيما تكافح الدولة اللبنانية رسمياً أي خرق لقانون التعبئة العامة والحجر المنزلي، خرج المتدينون الى الشوارع لتأدية صلاة الجمعة في طرابلس في شمال لبنان، متحدِّين قرارات الحظر، وحملات التوعية، وقرارات "دار الفتوى" المتعلقة بتعليق الصلاة في المساجد. 

ورغم التزام المساجد بالاغلاق والاكتفاء برفع الآذان، تجمّع العشرات في محيط المساجد المغلقة في المناطق الشعبية في القبة والتبانة وأبي سمراء، حيث رصوا الصفوف لتأدية صلاة الجمعة، في مشهد مخالف قرار دار الفتوى في طرابلس والشمال بإقامة صلاة الجمعة في المنازل حتى إشعار آخر وذلك لمنع تفشي فيروس كورونا بين المصلين حفاظاً على الصحة العامة.

واثارت الصور المنتشرة في مواقع التواصل جدلاً واسعاً إنتقاداً للتجمع وتأدية الصلاة وتحدي القرارات الرسمية القاضية بمنع التجمعات. 

وترافقت مع تنظيم اهالي السجناء في سجن رومية مسيرة راجلة انطلقت من ساحة عبد الحميد كرامي وجابت شوارع مدينة طرابلس، رفع خلالها المشاركون لافتات تستنكر إطلاق سراح عامر فاخوري، ورددوا هتافات تطالب الحكومة ومجلس النواب بإصدار قانون عفو عام عن المساجين.

ونفّذ أهالي المساجين اعتصاماً عند المدخل الجنوبي لمدينة بعلبك محلة الجبلي، وقطعوا الطريق لبعض الوقت، للمطالبة بإقرار قانون "العفو العام" ، وإخراج أبنائهم من السجون قبل تفشّي فيروس كورونا.

وترافقت الصور المنتشرة مع صور أخرى لتأدية صلاة الجمعة في العراق، حيث ظهر العراقيون في المشهد نفسه، لكنه أكثر كثافة. 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها