آخر تحديث:19:32(بيروت)
الثلاثاء 30/04/2019
share

إسرائيل تُطالب بمعاقبة "نيويورك تايمز" بدعوى معاداة السامية

المدن - ميديا | الثلاثاء 30/04/2019
شارك المقال :
إسرائيل تُطالب بمعاقبة "نيويورك تايمز" بدعوى معاداة السامية
طالب سفير إسرائيل في الأمم المتحدة، داني دانون، بمحاسبة صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، بسبب نشرها رسماً كاريكاتيرياً اعتبره "معادياً للسامية"، وذلك بالرغم من اعتذار الصحيفة وسحبها الرسم من موقعها الالكتروني.


ويُظهر الرسم، الذي نُشر الخميس الماضي في النسخة الدولية للصحيفة، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على شكل كلب وفي عنقه طوق تتدلى منه نجمة داود، يُرشد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يبدو ضريراً ويعتمر قلنسوة.

واعتبر السفير الإسرائيلي أنّ الكاريكاتير "يشبه ما تنشره دير سترومر، صحيفة الدعاية النازية، وحتى الآن مرت هذه الأمور من دون عقاب"، مضيفاً أن "مثل هذه الصور تحرّض على العنف ضد اليهود".

وصرّح دانون للصحافيين، قبل اجتماع لمجلس الأمن حول الشرق الأوسط، أنه "يجب معاقبة من يمارسون معاداة السامية سواء هنا في الأمم المتحدة، أو كانوا قادة سياسيين أو محررين أو واضعي سياسات أو أستاذة جامعات".

وكانت "نيويورك تايمز" قد قدّمت اعتذارها وقالت إنّ "الصورة كانت مسيئة وكان الحكم بنشرها خاطئاً"،  لكن المسؤول الإسرائيلي رد بقوله "أنا لست في موقع أن أقبل أو لا أقبل الاعتذار، ولكن إذا ارتكب شخص خطأ أعتقد أنه يجب أن يُحاسب عليه".

ونشرت الصحيفة، الأحد، بياناً أعربت فيه عن "الأسف العميق" ووعدت بضمان "عدم تكرار ما حدث". وقالت: "لقد حققنا في كيفية حدوث ذلك وعلمنا أنه بسبب عملية خاطئة"، معلنة أن "الأمر يخضع لمراجعة داخلية" وأنها "تتوقع إحداث تغييرات كبيرة".

إلى ذلك، علّق الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على ما تضمنّه الرسم الكاريكاتيري، حيث غرّد قائلاً: "لقد اعتذرت صحيفة "نيويورك تايمز" عن الرسوم الكاريكاتيرية المعادية للسامية، ولكنها لم تعتذر لي أو عن كل الأخبار الزائفة التي تنشرها بصفة يومية، لقد بلغوا أدنى مستوى من الصحافة، وبالتالي نقطة ضحلة في تاريخ نيويورك تايمز"



وبالرغم من اعتذارها، نشرت "نيويورك تايمز"، الإثنين، رسماً كاريكاتيراً ثانياً لنتنياهو، وصفه كثيرون بـ"المهين" و"المسيء"، حيث ظهر نتنياهو في الرسم الجديد، الذي أعده رسام الكاريكاتير النرويجي المعروف رور هاجين، وهو يحمل كاميرا محمولة على عصا لالتقاط سيلفي، حاملا ما يشبه صفيحة معدنية رُسم عليها نجمة داوود، وبدت عيناه مثل عيني وحش.

وقال مدير حملة "ساندونا" اليهودية في لوس أنجلس: "تعتبر هذه خطوة سيئة للغاية من قبل نيويورك تايمز، خصوصاً بعد اعتذارها عن نشرها كاريكاتيراً الخميس الماضي، وتعهدها بعدم تكرار مثل هذه الأعمال".

بدوره، اعتبر تشارلز كوفمان، رئيس المنظمة اليهودية "بيناي بريث" في نيويورك، أن الرسمين معاديان للسامية، ويمثلان "الكراهية وعمل نيويورك تايمز ضد إسرائيل منذ فترة طويلة".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها