آخر تحديث:21:58(بيروت)
السبت 09/11/2019
share

فيديو: بعد تعرّضه لاعتداء شبيحة.. زياد عيتاني يوضح

المدن - ميديا | السبت 09/11/2019
شارك المقال :
فيديو: بعد تعرّضه لاعتداء شبيحة.. زياد عيتاني يوضح
تداول ناشطون في "تويتر" مقطع فيديو، يظهر الاعتداء على الممثل والكاتب المسرحي زياد عيتاني في ساحة سمير قصير وسط بيروت.


وأشارت التغريدات إلى اعتداء عدد من الشبيحة، على عيتاني والأمين العام لحركة "اليسار الديموقراطي" وليد فخر الدين، خلال جلسة حوارية. 

ورجّح معلّقون أن المعتدين هم مجموعة من عناصر أمن الدولة، والسبب هو محاولة عيتاني الحديث عن خفايا قضية توقيفه العام الماضي، في قضية ملفقة اتهم فيها بالتجسس لصالح إسرائيل. علماً أنه تحدث في وقت سابق من العام الجاري عن تعرضه للتعذيب خلال فترة اعتقاله.

وأثارت الحادثة استهجاناً واسعاً من قبل المغردين الذين رأوا في المشهد تكريساً لفكرة الدولة البوليسية، وقال أحدهم: "ولى زمن كمّ الأفواه والنظام السوري. عناصر من أمن الدولة يعتدون على زياد عيتاني..لا للسياسة القمعية والأستبداد"، فيما ذكّر آخرون بالاعتداءات التي طاولت المتظاهرين السلميين في بيروت ومناطق لبنانية مؤخراً.

من جهته، نشر عيتاني لاحقاً مقطع فيديو شرح فيه ما حصل بالتحديد، موضحاً أنه بخير ولم يتعرض للضرب، بل قام شاب من الحضور بالاعتراض على المحاضرة التي تضمنت حديثاً حول قضية عيتاني والقضاء اللبناني والفساد، باعتبارها لا تخص الثورة والاحتجاجات الجارية حالياً في البلاد، بحسب تعبيره، قبل أن يتدخل الدرك لإيقافه. ثم قام الشاب نفسه بالتهجم على عيتاني بخطف المايكروفون من يده وكسره على الأرض، ليتدخل الأمن مجدداً بسحب الشاب بعيداً.

وأشار عيتاني إلى أنه في قضيته التي رفعها أمام القضاء اللبناني منذ نحو عام، كتب بوضوح أنه يحمّل مسؤولية أي تعرُّض له للأسماء الواردة في الدعوى القضائية، وأكد أنه لن يتوقف عن الحديث عن الظلم الذي تعرض له إلى أن تتحقق العدالة في القضية.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها