الخميس 2022/06/23

آخر تحديث: 18:53 (بيروت)

من يريد إقفال مسرح دوار الشمس في بيروت؟ّ!

الخميس 2022/06/23 المدن - ثقافة
من يريد إقفال مسرح دوار الشمس في بيروت؟ّ!
دوار الشمس
increase حجم الخط decrease
أثار الممثل فادي ابي سمرا في صفحته في "فايسبوك" قضية تتعلق بإقدام بلدية بيروت على ختم مولد مسرح "دوار الشمس" بالشمع الأحمر تحت ذريعة انه غير مطابق للمواصفات البيئية. وقال أبي سمرا إن "الحي في بدارو جنب مسرح دوار الشمس كلو مولدات كهربائية، لكن بلدية بيروت لم تختم بالشمع الأحمر الا مولد المسرح"! ودعا الى أوسع حملة تضامن وتبرعات لمنع إغلاق المسرح. وقال: بلدية بيروت الموقرة لا تستطيع تأمين أي شيء، لكنها تستطيع أن تقفل مسرح دوار الشمس!"

وتفاعلت القضية على صفحات الفايسبوك، فكتب المخرج والشاعر يحيى جابر:
"إحسبوه للمسرح كيس زبالة، وخلوه 
احسبوه للمسرح خزان ناشف من المي، وخلوه.
احسبوه للمسرح عامود بلا كهربا، خلوه.
 شو باقي من مواصفات المدينة 
شو باقي من مواصفات العاصمة 
شو باقي من بيروت.
شو باقي أصلاً من مواصفات الحياة.
والمسرح آخر شمعة حمراء. في عتمة بيروت".

وأصدر مجلس ادارة نقابة الممثلين في لبنان بياناً جاء فيه:
"مع ظلام طرقات بيروت ومنازلها، وطرق الأحياء المحفرة المليئة بالنفايات..
وفقدان الأمن الغذائي والصحي والأجتماعي وانعدام وجود أي نظام لساكني هذه العاصمة الثقافية العالمية... لم تجد بلدية بيروت مخالفات إلا مولد كهرباء مسرح دوار الشمس.. المسرح الذي ما زال ينير عقول اللبنانيين بما يقدم على خشبته من أنشطة وفعاليات فنية وثقافية... قرر جهلاء بلدية بيروت إقفال هذا المنبر ونشر الظلام الثقافي إضافة الى ظلام التقنين. إن نقابة الممثلين في لبنان تستنكر أشد استنكار هذا العمل البربري وتعلن تضامنها مع إدارة مسرح دوار الشمس ولن تسكت أو تستكين لهذه المجزرة بحق الفنانين والثقافة في لبنان".

وكتب الممثل نعمة نعمة: "في إطار دعمها للحياة والمراكز الثقافية والفنية، قررت بلدية بيروت مساعدة مسرح دوار الشمس بوضع الشمع الأحمر على مولداته وبالتالي تعطيل اعمال المسرح، وبذلك تكون قد ساهمت البلدية بتسريع عملية الاغلاق تسهيلاً للقضاء على أي شيء جميل في العاصمة"...

وكتب الممثل فؤاد يمين: "بلديّة بيروت تغلق بالشمع الأحمر المولّد التابع لمسرح دوّار الشمس في بدارو لعدم مطابقته للمواصفات البيئيّة العالميّة… توقيف المولّد يعني توقيف المسرح، لا كهرباء، لا مسرح، والكلفة عالية ليصبح المولّد مطابق. طيّب، آخر متنفّس ثقافي بهيدي المنطقة، مش مفروض البلديّة تدعمه وتساعده، وهيّ تأمّن المبلغ ليصير المولّد مطابق بدل ما توقّفوه؟ أو وزارة الثقافة تدعم وتدفع هالمبلغ يللي هوّي مفروض رمزي لإلها بس كبير عالمسرح؟ أولويّات البلد الغريب…".
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها