آخر تحديث:11:22(بيروت)
الثلاثاء 03/12/2019
share

من ارتكب مجزرة تل رفعت:المعارضة أم "لواء الرسول الأعظم"؟

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 03/12/2019
شارك المقال :
من ارتكب مجزرة تل رفعت:المعارضة أم "لواء الرسول الأعظم"؟ (انترنت)
تشهد جبهات ريف حلب الشمالي، صباح الثلاثاء، اشتباكات متقطعة ومحدودة بين "وحدات حماية الشعب" الكردية والمعارضة المسلحة. في الوقت الذي تضغط فيه الشرطة العسكرية الروسية على "الوحدات" لوقف التنسيق العسكري مع مليشيات النظام الإيرانية، وللحد من تحركاتها ضد المعارضة، ودفعها للانسحاب من تل رفعت، تطبيقاً لبنود الاتفاق التركي-الروسي، بحسب مراسل "المدن" خالد الخطيب.

وكانت الأحياء السكنية في تل رفعت، قد تعرضت ليل الاثنين، لقصف مدفعي تسبب بمقتل 9 مدنيين على الأقل بينهم أطفال. واتهمت "وحدات الحماية" فصائل "الجيش الوطني" والجيش التركي بقصف سوق المدينة. وتنوعت روايات المواقع الإعلامية الموالية لـ"وحدات الحماية" حول مصدر النيران، وبعضها قال إن القذائف انطلقت من القواعد العسكرية التركية ومواقع أخرى اتهمت فصائل المعارضة.

ويقيم في تل رفعت أكثر من 30 ألف شخص غالبيتهم من نازحي عفرين وعدد قليل من العائلات من أهالي تل رفعت.

الناطق باسم "الجيش الوطني" الرائد يوسف حمود، أكد لـ"المدن"، أن المعارضة لا تستهدف التجمعات السكانية في منطقة تل رفعت، رغم الاستفزازات والقصف الذي تتعرض له مناطق ريف حلب الشمالي من قبل "الوحدات". وبحسب حمود، عندما تستهدف "الوحدات" مدن مارع وإعزاز وعفرين وغيرها بالنيران الثقيلة وتوقع قتلى في صفوف المدنيين "كنا نرد باستهداف المواقع ونقاط تمركز الوحدات ومرابض مدفعيتها في خط التماس ولم نفكر لمرة واحدة في استهداف المناطق المأهولة في تل رفعت".

وبحسب حمود: "ليس هناك مصلحة للمعارضة من استهداف تل رفعت التي تأوي نازحين من عفرين"، وأضاف: "في الغالب تقف مليشيات النظام الإيرانية وراء القصف وذلك بالتعاون والتنسيق مع وحدات الحماية". وكلاهما "له مصلحة من التصعيد واتهام المعارضة" وهما "على خلاف مع القوات الروسية في تل رفعت، بسبب رفضهما الانسحاب من المنطقة بحسب الاتفاق التركي-الروسي".

وتخضع "وحدات الحماية" في تل رفعت لضغوط روسية منذ بداية كانون الأول/ديسمبر لوقف هجماتها التي استهدفت المعارضة شمالي حلب. وترفض "وحدات الحماية" الانسحاب من المنطقة وتنسق مع مليشيات النظام الإيرانية في نبل والزهراء لخلط الأوراق والتصعيد للوقوف في وجه الضغوط الروسية. لذلك تبدو فرضية قصف المليشيات الإيرانية لتل رفعت منطقية.

مصدر عسكري في "الفيلق الثالث" التابع لـ"الجيش الوطني"، أكد لـ"المدن"، أن الشرطة العسكرية الروسية تتمركز في ثلاثة مواقع داخل تل رفعت، ولديها نقاط تمركز غربي طريق حلب-غازي عينتاب. وبحسب المصدر، ففي حال كانت المعارضة هي المسؤولة عن القصف فإنه بإمكان الشرطة الروسية تأكيد تلك المزاعم أو نفيها، لأنها تمتلك منظومة مراقبة ترصد من خلالها كافة التحركات.

وبحسب مصادر "المدن"، فإن مليشيات النظام الإيرانية تنسق مع "لواء الرسول الأعظم" التابع لـ"وحدات الحماية"، وهو التشكيل العسكري الأبرز الذي يتزعم "قوات تحرير عفرين" شمالي حلب، وهو المسؤول عن عموم التحركات العسكرية التي تنفذها "الوحدات" ضد المعارضة.

وقد تم تأسيس "اللواء" في العام 2018 بعد سيطرة المعارضة على عفرين، وهو بقيادة شخص ملقب بـ"حج رسول". واللواء يحصل على دعم مباشر من المليشيات الإيرانية، وغالبية عناصره من العلويين الأكراد من أبناء ناحية معبطلي في ريف عفرين، والذين نزح معظمهم مع عائلاتهم من المنطقة بعد عملية "غصن الزيتون" التركية. ويضم اللواء أكثر من 500 عنصر ينتشرون في النقاط والمواقع المشتركة مع "الوحدات" على خطوط التماس مع المعارضة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها