آخر تحديث:12:43(بيروت)
الثلاثاء 28/09/2021
share

إبراهيم حرب.. ضحية جديدة لجريمة انفجار مرفأ بيروت

المدن - مجتمع | الثلاثاء 28/09/2021
شارك المقال :
إبراهيم حرب.. ضحية جديدة لجريمة انفجار مرفأ بيروت 420 يوماً قضاها إبراهيم حرب في الغيبوبة بعد تفجير مرفأ بيروت يوم 4 آب وأسلم الروح اليوم (المدن)
420 يوماً قضاها إبراهيم مصطفى حرب في الغيبوبة بعد تفجير مرفأ بيروت يوم 4 آب. أسلم الروح اليوم، ووري الثرى بجمع عائلي مقتضب، من دون حضور إعلامي ولا شعبي. رغبة العائلة واضحة في أن تكون وحدها لوداع إبراهيم. ورغبتها واضحة أيضاً في عدم الكلام في الإعلام ولا التعليق. دموعها ثقيلة، بثقل محنتها التي دامت لأكثر من سنة وشهر.

مازن حرب، لا يرغب بالتعليق ولا بالإفادة عن أي تفاصيل متعلّقة بشقيقه الضحية إبراهيم. وكل ما هو معلوم ومحتّم، أنّ الضحية بقيت تصارع للحياة على سرير في مركز التأهيل الطبي، التابع لمؤسسة المفتي حسن حسن خالد الاجتماعية. كان إبراهيم، يوم الانفجار، في مكتبه في منطقة القاعدة البحرية. أصيب بحروج بالغة، وتؤكد روايات أخرى أنّ وجهه كان مهشّماً بالكامل. نزف ونُقل إلى المستشفى. وهنا كانت قصة أخرى.

في المشفى كان إبراهيم يتفاعل قليلاً. يحرّك يده، يفتح عينيه، يغمضهما، بانتظارالتعافي المأمول. لكن في المشفى أيضاً كانت قصة أقسى تتمحور حول مال التأمين الصحي وإدارة المشفى وفرق الضمان الاجتماعي. إلى أن تدخّلت وزارة الصحة وتكفلّت بالأمر. فكان على العائلة تأمين مبلغ خمسة ملايين ليرة تقريباً كل أسبوع. وبقيت التكاليف الأخرى الخاصة بالأدوية والمستلزمات الطبية والأساسية على عاتق العائلة، بكلفة مليون ليرة شهرياً.

أملت العائلة بعودة إبراهيم. لكنه بقي على حاله، مستقراً في سباته إلى أن غادرها صباح اليوم. انضمّ إبراهيم إلى قافلة ضحايا جريمة 4 آب، وقد ينضمّ أهله إلى أهالي الضحايا، ربما. عائلة من الضحايا تكبر وتتوسّع، إذ بات عدد ضحايا الانفجار 216.

216 ضحية، حقوقهم المعنوية لا تزال ضائعة في تحقيق يُعطَّل وحقيقة مطموسة، بفعل ضغوط سياسية وألاعيب قانونية مستمرّة منذ آب 2020. تسليم إبراهيم لروحه صباح اليوم، إن كان يعني شيئاً، فيعني أنّ مأساة جريمة 4 آب لا تزال مستمرة، وأنّ جرحها مفتوح.
هو بالإساس مفتوح لكون العدالة لم تتحقّق بعد، إلا أنّ هذا العار بغياب الحقيقة والعدالة يتسّع من جديد مع كل ضحية إضافية يُعلن عن سقوطها.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها