آخر تحديث:15:17(بيروت)
الخميس 04/06/2020
share

مقتل أنطوان داغر ليس بداعي السرقة ويتصل بملفات حساسة؟

المدن - مجتمع | الخميس 04/06/2020
شارك المقال :
مقتل أنطوان داغر ليس بداعي السرقة ويتصل بملفات حساسة؟ عُثر على داغر مقتولاً في سيارته في المبنى الذي يقطنه (المدن)
نفى مصدر لـ"المدن" ما تم تداوله في وسائل إعلام، عن أن مقتل المواطن أنطوان داغر، وهو أحد المدراء في بنك بيبلوس، جرى بداعي السرقة. جازماً أن محفظة المال الخاصة بالضحية لم يتم لمسها أو سرقة محتوياتها، إنما وُجدت بما فيها من مال. ما يُسقط نظرية القتل بداعي السرقة.

وأكد المصدر أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الهدف من الجريمة ربما يكون مرتبطاً بأحد الملفات الحساسة التي يعمل عليها داغر، إنطلاقاً من منصبه على رأس دائرة "الأخلاقيات ومخاطر الاحتيال" في المصرف. كما كشف أن أكثر من موظف في بنك بيبلوس، ممن كانوا على تواصل يومي مع الضحية، بحكم مهامهم وعملهم، أعربوا في الآونة الأخيرة عن قلقهم الدائم على داغر، وخوفهم من أي مكروه قد يصيبه، لحساسية الملفات التي كان يعمل عليها في المصرف.

وكان قد عثر على جثة داغر صباح الخميس 4 حزيران، وهو في العقد السادس من العمر، داخل موقف سيارات في منطقة الحازمية قرب أوتيل دوفين. وأفادت "الوكالة الوطنية للإعلام"، أنه تم العثور على داغر "مقتولاً بآلة حادة على رأسه في موقف السيارات في المبنى الذي يقطنه في الحازمية".

وقد حضر الطبيب الشرعي والأدلة الجنائية لمعرفة أسباب الوفاة.

وحسب بيان بنك بيبلوس، فإن داغر هو مدير الأخلاقيات وإدارة مخاطر الاحتيال للمجموعة. كما أوضح المصرف أنه ينتظر نتائج التحقيقات التي تقوم بها الجهات الأمنية المختصة، وما ستسفر عنه من كشف لملابسات مقتله.

وأفادت مصادر بنك بيبلوس أن إدارة المصرف استنكرت أشد الاستنكار هذه الجريمة المروعة، علماً أن السيد داغر يعمل منذ العام 2001 لدى المصرف. وهو مشهود له بحسن سيرته وأخلاقه الحسنة ومناقبيته في العمل. وكان مسؤولاً منذ العام 2013 عن تطوير ثقافة آداب وأصول المهنة، وتدريب الموظفين عليها عن طريق إجراء دورات تدريبية، هدفها نشر التوعية بين الموظفين.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها