آخر تحديث:16:29(بيروت)
الجمعة 29/04/2022
share

المجلس الأعلى للدفاع: وعدٌ بانتخابات "بتجنّن"

المدن - لبنان | الجمعة 29/04/2022
شارك المقال :
المجلس الأعلى للدفاع: وعدٌ بانتخابات "بتجنّن" عديد قوى الأمن غير كاف لمواكبة اليوم الانتخابي (دالاتي ونهرا)
ملف أمن الإنتخابات، وغيرها من العناوين الأمنية، لا سيما ما بعد حادثة غرق الزورق قبالة شاطئ طرابلس، بالإضافة إلى ملف اللاجئين السوريين، حضرت في جلسة المجلس الأعلى للدفاع في قصر بعبدا. وتركز البحث فيها على ضرورة ضبط الأمن من الآن حتى موعد الانتخابات النيابية، واتخاذ الإجراءات اللازمة في يوم الانتخاب، بالتنسيق بين مختلف الأجهزة الأمنية والعسكرية.

شارك في الاجتماع، إلى جانب رئيسي الجمهورية والحكومة، وزراء الدفاع الوطني موريس سليم، الخارجية والمغتربين عبدالله بوحبيب، والمالية يوسف الخليل، الداخلية والبلديات بسام مولوي، الاقتصاد والتجارة امين سلام، العدل هنري خوري، التربية والتعليم العالي عباس الحلبي والطاقة والمياه وليد فياض.

كما دُعي إلى الحضور كل من قائد الجيش العماد جوزاف عون، المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا، الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء الركن محمد المصطفى، المدعي العام التمييزي القاضي غسان عويدات، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالوكالة القاضي فادي عقيقي، المدير العام لرئاسة الجمهورية انطوان شقير، المستشار الأمني والعسكري لرئيس الجمهورية العميد المتقاعد بولس مطر، مدير المخابرات العميد الركن انطوان قهوجي، رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العميد خالد حمود، مساعد المدير العام لأمن الدولة العميد حسن شقير، مدير المعلومات في المديرية العامة للأمن العام العميد يوسف المدور، رئيس هيئة الإشراف على الانتخابات القاضي نديم عبد الملك، مدير عام الأحوال الشخصية العميد المتقاعد الياس الخوري، المدير العام للشؤون السياسية واللاجئين فاتن يونس، والمحافظين: بيروت- القاضي مروان عبود، جبل لبنان- القاضي محمد مكاوي، الشمال- رمزي نهرا، الجنوب- منصور ضو، البقاع- القاضي كمال ابو جودة، بعلبك الهرمل- بشير خضر، عكار- عماد لبكي، والنبطية- بالتكليف حسن فقيه.

الحماية والهيبة
في مستهل الاجتماع، شدد رئيس الجمهورية ميشال عون على التنسيق الأمني والإداري لإنجاز الانتخابات النيابية من دون أي إشكال. كذلك، دعا عون إلى اعتماد قواعد لسلوك التغطية الإعلامية للانتخابات، والتعاون مع المراقبين الأجانب وهيئة الإشراف على الانتخابات.

بدوره، أكد رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي على أهمية المحافظة على هيبة الدولة وكرامة المؤسسات الأمنية لضمان حماية المواطنين. وقال: "نحن مع حقوق الإنسان وحرية الرأي، لكن لا لأي تجاوز يؤثر سلباً. ويجب أن نحصّن أنفسنا لحماية الدولة ومنع أخذ البلد إلى الهاوية".

وخلال النقاشات، قدم الوزراء رؤيتهم لكيفية توفير كل الظروف المؤاتية لإنجاح هذا اليوم، ليس على الصعيد الأمني فقط إنما على الصعيد اللوجستي وتوفير الكهرباء في مراكز الاقتراع ومراكز الفرز. ولدى استعراض الجانب الأمني كان هناك نقاش بأن عديد قوى الأمن غير كاف لمواكبة اليوم الانتخابي، فيما أبدى قائد الجيش الجهوزية الكاملة لتوفير الأمن ولمواكبة مسار العملية الانتخابية والتنسيق مع الأجهزة الأمنية الأخرى.

مقررات الجلسة
وقرر المجلس وضع كل عديد الأجهزة الأمنية والعسكرية من قوى أمن وأمن عام ودولة وجيش بتصرف وزارة الداخلية في يوم الانتخابات في 15 أيار من الشهر المقبل. والطلب إلى كافة الإدارات العامة والأجهزة المعنية بالتحضير للانتخابات، تنسيق الجهود اللازمة من النواحي الإدارية واللوجستية والمالية والأمنية والعسكرية لانجاح هذا الاستحقاق الدستوري. كذلك تقرر تكثيف الاجتماعات بين الأجهزة الأمنية لاتخاذ القرارات المناسبة في سياق التحضير للانتخابات ومواكبتها وبعدها. بالإضافة إلى تشكيل غرفة عمليات في وزارة الداخلية لمواكبة سير العملية الانتخابية من النواحي كافة. والتأكيد على دور هيئة الإشراف على الانتخابات لتنفيذ مهامها المحددة في قانون الانتخابات، والاستمرار في حملات توعية المواطنين لتسهيل عملية الاقتراع".

بانتظار الأموال
وعقب انتهاء الاجتماع قال وزير الداخلية بسام مولوي: "بكرا بتشوفو إنه رح نعمل انتخابات بتجنن من ضمن الإمكانيات المتوفرة". من جهته أكد وزير الخارجية عبدالله بو حبيب أنه أوعز "للسفراء والقناصل في الخارج بأن يسهلوا عمل الإعلاميين والإدلاء بالتصريحات والمقابلات بعيداً من السياسة". وقال بو حبيب: "نحن بحاجة لـ"الكاش" للدفع للموظفين ووزير المالية قال إنه سيؤمن المبلغ". وفي سياق متصل أشار وزير الطاقة وليد فياض إلى أن "هناك خطة توضع بين وزير الداخلية ومؤسسة كهرباء لبنان لإنارة مراكز القيد لمدة 14 ساعة في اليوم ابتداء من 5 وحتى 16 أيار". وأكد وزير المالية يوسف الخليل السعي إلى تأمين كلفة الانتخابات، أي مبلغ 380 مليار قبل موعد الاقتراع".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها