image
الإثنين 2022/10/31

آخر تحديث: 00:00 (بيروت)

رئاسة جبران باسيل المؤجّلة

الإثنين 2022/10/31 منير الربيع
رئاسة جبران باسيل المؤجّلة
عينا عون لن تريا غير باسيل (عباس سلمان
increase حجم الخط decrease
لجبران باسيل رئاسة مؤجلة. يمارس الرجل مع نفسه، ومع جمهوره والآخرين دور الرئيس وإن من دون لقب "صاحب الفخامة". هو أحد أكثر محبّي منطق التفخيم، بتعظيم نفسه وتياره واصطفائه على ما عداه في الساحة السياسية. وهذه حالة ذهنية ونفسية واجتماعية لطالما عرف "التيار الوطني الحرّ" منذ أيام مؤسسه ميشال عون في تكريسها بنفوس المناصرين والمؤيدين. ليس العامل الذهني وحده من يمنح "التياريين" قدرة على الاستمرار، إنما سرعة الحركة وابتداع "العناوين" والمناسبات على اختلاف أنواعها، لإعادة ضخ الدماء وجريانها المستمر في الأوردة السياسية للتيار وجمهوره.

الانتقال إلى الباسيلية
يتميّز ميشال عون بميزة نقلها إلى صهره جبران باسيل، وهي القدرة على جعل مناسبات "دفن" مشروعه فرصة لإحيائه مجدداً. هكذا كان في العام 1990 لدى مغادرة قصر بعبدا، حين تحوّلت الذكرى المريرة إلى مناسبة احتفاء بالانتصار. وهذا ما يتجدد مع خروج عون من قصر بعبدا بانتهاء ولايته. إذ ينبثق مشهد لا مثيل له في التجربة اللبنانية. يخرج الرئيس المنتهية ولايته على وقع أهازيج وحشود جماهيرية وشعبية واسعة تجوب المناطق المختلفة، مع إعلان استئناف "المشروع" العوني مجدداً، والانتقال من حالة قتالية منهكة إلى حالة قتالية أخرى قد لا تقل إنهاكاً. وهذه المرّة بقيادة باسيل، وبتركيز الصلاحيات بين يديه. إذ أن كل هذه الحشود بـ"يوم المغادرة" كانت مجيّرة لحساب باسيل ولا أحد غيره. فمن سيكمل المشروع العوني هو باسيل.. ولا أحد غيره.

تستحق الحالة العونية دراسة معمّقة في القدرة على الصمود بنفوس المريدين، مع تصميم على مقارعة الآخرين والمجابهة والاستمرار في المواجهة، حتى في لحظات البحث عن تسوية. فلم يكن خروج عون من قصر بعبدا مناسبة لطي صفحة العونية، ولا طي عهد انتظر الكثير من الخصوم لحظة انتهائه، لا بل تشكّلت عناصر الإبتعاث مجدداً، مع فارق أن كل هؤلاء المريدين سيكونون في عداد الباسيليين مستقبلاً. وهذا جزء من التجديد، على غرار القدرة في ابتداع الشعارات الجديدة.

سرعات باسيل
قبل أربع وعشرين ساعة من خروجه من القصر، أعلن عون ترشيحه رسمياً لجبران باسيل، غير آبه بالعقوبات الأميركية أو بغيرها من الحسابات. وقبلها بيومين كان عون في غاية الصراحة بتوجهه إلى أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله قائلاً: "لنصرالله عينان ولي عينان، وكل منا يرى من الزاوية التي يريدها"، في معرض رده على اختيار رئيس جديد.  فعينا عون لن تريا غير باسيل في التبشير والتأسيس للمرحلة الجديدة.

رئاسة عون تأخرت 26 سنة بالنسبة إليه، منذ لحظة خروجه من قصر بعبدا إلى لحظة عودته إليه في العام 2016. لم يكن من السهل استمرار هكذا مشروع طيلة هذه السنوات، ولن يكون باسيل متعثراً عن هذا المسار، أولاً بناء على قدراته، وثانياً بالاستناد إلى ما تم تجييره لصالحه، وثالثاً بفعل افتقاد خصومه -مسيحياً ومن خارج البيئة المسيحية- إلى القدرة على السير بالسرعة نفسها التي يسلك فيها مساراته. وعليه فإن بالانتقال من الحالة العونية إلى الباسيلية سيجيد باسيل تكريس مشروعيته فيها، من مقارعة رؤساء الحكومات، إلى الحالة الصدامية الدائمة مع رئيس مجلس النواب نبيه برّي، وما بينهما من معارك يخوضها ضد خصومه المسيحيين.

معاكسة نصرالله
الأهم بالنسبة إلى جموع الباسيليين، هو أن يخرج الرجل من اجتماع مع أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله وهو لا يزال على موقفه، رافضاً الاقتناع ورافضاً التنازل. وهذا أمر ليس من السهل الإقدام عليه. عون نفسه سبق و"كارم" نصرالله بالكثير من المواقف. هذا لم يكن باسيل مستعداً للقيام به على مسافة أيام قليلة من انتهاء ولاية حميّه. لم يتجاوب باسيل مع نصرالله في مسألة تشكيل الحكومة، ولم يقتنع بتبني ترشيح سليمان فرنجية. وهذه وحدها كفيلة بمنحه المزيد من المشروعية في نظر جمهوره ومؤيديه. فبذلك يحول الرجل نفسه معبراً أساسياً لأي رئيس جديد، أو عنصراً مؤثراً في أي استحقاق أو تسوية أو اتفاق لا بد له أن يرفع الفيتو ليُنجَز. من هنا يمارس باسيل رئاسة مؤجلة، وهي إن تأجلت لست وعشرين سنة مع عون، تبدو بالنسبة إليه مؤجلة لفترة تتراوح ما بين عشرات الأشهر أو سنوات ست. فقد بدأ المسير باتجاهها، من احتفالات توديع عون ومغادرته للقصر الجمهوري، وبالتالي التأسيس لمرحلة رئاسته.

ليست الحالة الباسيلية وحيدة، ثمة ما يدفع الرجل إلى تعزيزها خارجياً، انطلاقاً من دوره في ملف ترسيم الحدود، واستقطاب جهات خارجية إلى احتضانه. وهنا لا يمكن اعتبار أن باسيل في حالة عزلة، وإن كانت الصورة تبدو كذلك في الداخل، استدلالاً بعلاقته السيئة مع غالبية القوى السياسية، إلا أنه يجد حضناً حنوناً يوفر له كل مقومات الرعاية آنياً ومستقبلياً، هذه الجهات تنظر إليه كوريث وحيد للمسيحيين.
وهذا الكلام أكثر من جدّي ومنسوب إلى جهات خارجية متابعة بشكل حثيث للملف اللبناني، تسعى إلى إعداد باسيل لسنوات مقبلة. 

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها