آخر تحديث:17:31(بيروت)
الأحد 22/11/2020
share

بومبيو يهنئ الشعب اللبناني بالاستقلال..وسفارة فرنسا تنشد كلنا للوطن

المدن - لبنان | الأحد 22/11/2020
شارك المقال :
بومبيو يهنئ الشعب اللبناني بالاستقلال..وسفارة فرنسا تنشد كلنا للوطن فرنسا تقف إلى جانبكم وستبقى معكم ومن أجلكم (دالاتي ونهرا)
بينما أبرق بعض الدول مهنئاً رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء بعيد استقلال لبنان، في ذكراه الـ 77، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في المناسبة أن بلاده "ملتزمة دعم شعب لبنان". 
وقال في بيان للخارجية "بالنيابة عن حكومة الولايات المتحدة والشعب الأميركي: أبعث بخالص التهاني إلى الشعب اللبناني الذي يحتفل بعيد استقلاله".
وتابع بومنيو: "على مدى السبعة والسبعين عامًا الماضية، واجه لبنان العديد من التحديات، لكن العام الماضي كان صعباً بشكل خاص على اللبنانيين". وخاطب الشعب اللبناني قائلاً: "كن مطمئنًا، نحن ملتزمون بدعمك، وسنواصل الوقوف إلى جانبك".

السفارة الفرنسية تعزف وتنشد
أما  السفارة الفرنسية في بيروت، فأحيت ذكرى استقلال لبنان بعزف النشيد الوطني اللبناني الذي أنشده موظفون في السفارة باللغة العربية، بينهم الملحق العسكري في السفارة. كما غردت السفيرة الفرنسية آن غريو قائلة: "إلى اللبنانيين الأعزاء، قبل 77 عاماً اعتمد سبع نواب علمكم وفي وسطه الأرزة، رمز الخلود والسلام. فلتبقى هذه الراية التي تعتزون بها وترفعونها في الشارع مرشدكم نحو لبنان قوي وموحد في تعدديته. لبنان سلمي قادر على تخطي المحن. فرنسا تقف إلى جانبكم، وستبقى إلى جانبكم، معكم ومن أجلكم. سأعمل جاهدةً في هذا السبيل، مستمدّةً عزمي من كرامتكم وشجاعتكم".

كوبيتش:الشبان يغادرون
وهنأ المنسق الخاص للأمم المتحدة في ​لبنان​ ايان كوبيتش، "لبنان وشعبه في يوم ​عيد الاستقلال"، ​منوهاً بأنه "يوم يحمل في طياته وعد السيادة والقوة من خلال الوحدة في التنوع، بالرغم من كل الأزمات الحالية وحال عدم اليقين واليأس".

وأكد كوبيتش عبر تويتر أن "كل اللبنانيين يعلمون جيداً ما هو مطلوب لكي يتجسد هذا الوعد من جديد. لقد عبروا عن ذلك مرات عديدة، خاصةً في أعقاب 17 تشرين الأول 2019، ولكن قادتهم لا يريدون سماع ذلك. ولذلك يغادر الأفضل والألمع، بينهم العديد من الشابات والشبان".
وتساءل: "أي مستقبل للبنان يمكن تخيله من دونهم؟ أي نوع من الاستقلال والوحدة والقوة؟​​​​".​​​

وهذا فيما يحيي لبنان اليوم ذكرى استقلاله بلا احتفالات، ووسط ضبابية خانقة تحيط بجهود تأليف الحكومة بعد شهر على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيلها، وتبادل الاتهامات حول العوائق التي أدت إلى عرقلة تشكيلها. واقتصرت مراسم المناسبة على وضع أكاليل من الزهر أمام اللوحة التذكارية في محلة الظريف، مكان استشهاد الرئيس رينيه معوض، وأمام نصب الأمير فخر الدين عند مدخل وزارة الدفاع.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها