آخر تحديث:13:34(بيروت)
الثلاثاء 27/03/2018
share

4 لوائح في الشمال الثالثة: معركة جبران باسيل

باسكال بطرس | الثلاثاء 27/03/2018
شارك المقال :
  • 0

4 لوائح في الشمال الثالثة: معركة جبران باسيل معركة الشمال الثالثة هي معركة "إثبات وجود" (علي علوش)

انتهت منتصف ليل الاثنين، في 26 آذار 2018، مهلة تسجيل اللوائح الانتخابية. وبدأ العدّ العكسي نحو منازلة انتخابية حامية تترقّبها دائرة الشمال الثالثة أو دائرة "المرشحين إلى رئاسة الجمهورية". ففي هذه الدائرة التي تضم أقضية بشري، زغرتا، الكورة والبترون، تحتدم المعارك السياسية بين 4 لوائح انتخابية تتنافس على 10 مقاعد نيابية. فيما تبرز المعركة الأقوى بين التيار الوطني الحر وتيار المردة المتحالف مع النائب بطرس حرب.

تؤكد استطلاعات الرأي أنّ لائحة البترون القوية، التي يرأسها الوزير جبران باسيل، بالتحالف مع حركة الاستقلال وتيار المستقبل، والتي تضم إلى باسيل ونعمة إبراهيم في البترون، النائب نقولا غصن وجورج عطالله وغريتا صعب في الكورة، سعيد طوق وجورج بطرس في بشري، رئيس حركة الاستقلال ميشال معوض والوزير بيار رفّول والنائب السابق جواد بولس في زغرتا، قد أمّنت سلفاً مقعداً لباسيل في المجلس النيابي، بعدما كان قد ترشح وخسر في انتخابات عامي 2005 و2009 على التوالي، إلى جانب مقعد أو اثنين آخرين، يتنافس عليهما كل من غصن وطوق ومعوض.

ولأن معركة الشمال الثالثة هي معركة "إثبات وجود"، توصّل الكتائب والقوات اللبنانية، وبعد جولة طويلة من المفاوضات، إلى اتفاق على خوض المعركة سوياً على لائحة واحدة شملت مناصفة مرشحي الطرفين. عن بشري: ستريدا جعجع وجوزف اسحق (قوات). زغرتا: ماريوس بعيني (قوات)، ميشال دويهي وقيصر معوض (كتائب). الكورة فادي كرم (قوات)، ألبر أندراوس (كتائب) وجورج منصور (يسار ديموقراطي). البترون فادي سعد (قوات) وسامر سعادة (كتائب). ويتوقّع المتابعون أن تحصد هذه اللائحة بدورها مقعدين أو ثلاثة. والأوفر حظاً بين المرشحين هم: جعجع، كرم ومعوض.

تتواجه اللائحتان مع لائحة المردة، الذي يترشح عنه طوني سليمان فرنجية، متحالفاً مع النائب بطرس حرب والحزب السوري القومي الاجتماعي. وتضمّ اللائحة إلى فرنجية (زغرتا) وحرب (البترون)، النائبين اسطفان الدويهي وسليم كرم في زغرتا، وفي الكورة سليم سعادة وفايز غصن وعبد الله الزاخم، وروي عيسى الخوري ووليام جبران طوق عن بشرّي. ووفق خبراء الاحصاءات، فإنّ هذه اللائحة قادرة بسهولة على الفوز بأربعة مقاعد نيابية يتولّاها كل من فرنجيه، حرب، الدويهي وسعادة.

وفي وقت شُكّلت لائحة رابعة تُمثل المجتمع المدني، وتضم ممثلين عن حركة مواطنون ومواطنات في دولة، حزب سبعة وصحّ، وهم عن بشرّي: إدمون طوق وموريس الكورة. زغرتا: رياض غزالة، أنطونيا غمرة، أنطوان يمين. الكورة: بسام غنطوس وفدوى ناصيف. البترون: ليال بو موسى وأنطوان الخوري حرب، يستبعد الخبراء أن تتمكّن من تأمين الحاصل الانتخابي وسط المعركة المحتدمة بين اللوائح التي تمثّلها أبرز الأحزاب المسيحية. مع العلم أن الحاصل الانتخابي يوازي 13 ألف صوت، فيما تضم هذه الدائرة 10 مقاعد، 7 موارنة (3 زغرتا، 2 بشري، 2 البترون) 3 أرثوذكس في الكورة.

ويشكل الناخبون المسيحيون النسبة الأكبر في هذه الدائرة. إذ يبلغ عدد مختلف المذاهب المسيحية نحو 221000 ناخب من أصل 246000 ناخب. في حين أن مجموع أصوات المسلمين في هذه الدائرة يفوق 25000 صوت بين سني وشيعي، يمون على الأصوات السنية منها تيار المستقبل، الذي سيوزع أصواته بين باسيل والمردة والقوات. أما حزب الله فسيوزع أصواته بين التيار والمردة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها