آخر تحديث:16:36(بيروت)
الخميس 14/03/2019
share

سوريا: رسوم على إعلانات "فايسبوك"!

المدن - ميديا | الخميس 14/03/2019
شارك المقال :
سوريا: رسوم على إعلانات "فايسبوك"! لوحات الطرق باتت تروج لدعاية النظام مثل الدعوات للتجنيد والالتحاق بالخدمة العسكرية (غيتي)
تعمل المؤسسة العربية للإعلان، التابعة للنظام في سوريا، على إطلاق منصة إلكترونية للمؤسسة تساعد في التحكم بالإعلانات عبر الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي مثل "واتساب" و"فايسبوك".


ونقلت صحيفة "الوطن" شبه الرسمية، عن مدير المؤسسة العربية للإعلان، أيمن الأخرس، قوله أن العمل على المنصة يجري بالتعاون مع جهات أخرى وبالتنسيق مع وزارة الإعلام، مشيراً إلى أن "تنظيم العمل الإعلاني الإلكتروني عبر مواقع التواصل سيكون بناءً على مخرجات وأسس يقوم عليها قانون الإعلام بعد صدوره"، حسب تعبيره.

وتعتبر المؤسسة العربية للإعلان هي المتحكم الرئيسي في سوق الإعلانات السوري، إذ تتقاضى عمولة عن الإعلانات التي تنشر في كل وسيلة إعلامية، والوسائل الإعلانية الأخرى كاللوحات الطرقية والصحف والإذاعة والتلفزيون وغيرها. علماً أن كثيراً من لوحات الطرق في البلاد باتت تروج لدعاية النظام مثل الدعوات للتجنيد والالتحاق بالخدمة العسكرية.

وتعمد المؤسسة العربية للإعلان إلى رقابة الإعلانات عبر الإنترنت، وفق الأخرس، مشيراً إلى عدم وجود أي رقابة للمؤسسة على الإعلانات عبر صفحات "فايسبوك"، لكونه موقعاً عالمياً. علماً أن التعريفات التي ستتقاضاها المؤسسة عن هذه الإعلانات المنشورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مازالت ضمن الدراسة، لأن المؤسسة "ليست مؤسسة جباية، والمهم لديها هو تنظيم الإعلانات وضبطها من حيث المستوى والقيمة شكلاً ومضموناً".

وتنتشر في "فايسبوك" إعلانات شخصية، وتتضمن أسلوب عرض المنتجات مع الطلب من المهتمين التعليق بـ"بنقطة" للتواصل معهم عبر رسائل شخصية تتضمن الأسعار والمواصفات. وهي طريقة ناجحة خصوصاً لأصحاب المحلات الصغيرة والمشاريع الفردية والمنزلية على سبيل المثال.

وشهد قطاع الدعاية والإعلان تراجعاً ملحوظاً في السنوات الأخيرة الماضية بسبب الأزمات المستمرة على الصعيد الاقتصادي والأمني، ولكنه اليوم يشهد "انتعاشاً" وفق الأخرس وزيادة في أرباح المؤسسة بالمقارنة مع الأعوام الماضية.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها