آخر تحديث:14:22(بيروت)
الإثنين 16/07/2018
share

مقتل المصور الفلسطيني نيراز سعيد في معتقل النظام السوري

المدن - ميديا | الإثنين 16/07/2018
شارك المقال :
مقتل المصور الفلسطيني نيراز سعيد في معتقل النظام السوري
بعد نحو ثلاث سنوات من اعتقاله، قتل المصور والناشط الإعلامي الفلسطيني نيراز سعيد، تحت التّعذيب في معتقلات النظام السوري.


وكانت قوات الأمن السوري اعتقلت سعيد، من دون معرفة الأسباب، بعدما داهمت مجموعة أمنية سورية مكان إقامته في العاصمة دمشق في شهر تشرين الأول/أكتوبر 2015، واقتادته إلى أحد الأفرع الأمنية، لتختفي أخباره بشكل تام.

وكتبت لميس الخطيب، زوجة نيراز، منشوراً عبر صفحتها الشخصية في "فايسبوك"، أكدت فيه، بألم، خبر مقتل زوجها: "مافي أصعب من أنو اكتب هاد الكلام... بس نيراز مابموت عالساكت... قتلو حبييي وزوجي، قتلو نيراز، قتلوك ياروحي. نيراز استشهد بمعتقلات النظام السوري..  ماقدرانة أحكي أكتر من هيك".



وينحدر سعيد من مخيم اليرموك، جنوب العاصمة دمشق، وغادر المخيم فور اقتحام تنظيم "داعش" له، وتلقى حينها وعوداً من النظام السوري قبل خروجه من المخيم، بأنه لن يتم اعتقاله أو ملاحقته لكن ذلك لم يتحقق. علماً أنه تلقى تهديدات عديدة بالقتل إضافة إلى عدد من الناشطين المدنيين السلمين في المخيم، والذين وثقوا الاحداث التي عاشها المخيم خلال السنوات الأخيرة.

وحصل سعيد على العديد من الجوائز لأعماله الفنية التي وثقت مراحل الحصار على مخيم اليرموك، أبرزها جائزة وكالة "الأونروا" لأفضل صورة صحافية العام 2013 عن صورة "الملوك الثلاثة"، بالإضافة فيلم "رسائل من اليرموك" الذي حصل على العديد من الجوائز الدولية، كما شاركت صوره في معرضين في مدينة القدس ورام الله.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها