آخر تحديث:13:38(بيروت)
الخميس 30/01/2020
share

سَنَة هدى قساطلي

المدن - ثقافة | الخميس 30/01/2020
شارك المقال :
سَنَة هدى قساطلي من صورها
تطلق غاليري أليس مغبغب - بيروت، سنة هدى قساطلي، اليوم 30 كانون الثاني، الساعة السادسة مساءً، طاولة مستديرة لحوار يتناول التراث المهمل بمشاركة:
- د.نادين بانايوت هارون، التراث المادّيّ والمعنويّ في مكوّناته الطبيعيّة والثقافيّة
- ليفون نورديغيان، بيروت ومساكنها
- د.ياسمين معكرون بو عساف، إنجازات هدى قساطلي في الإطار العواصميّ
- د.جاد شعبان، تدمير البيئة، إعمار الإفلاس
(المدة حوالي 90 دقيقة، باللغة الفرنسية).

ستقدم هدى قساطلي بهذه المناسبة كتابها الأخير الصادر لدى منشورات العين "من تراب ومن أيادي الرجال/ بناء بيت سوري ذي قبب"، ومعارض من 30 كانون الثاني الجاري إلى 26 كانون الأوّل 2020، أي حتى نهاية السنة، بعنوان "من نهاية الحرب الأهليّة إلى الحراك، التراث المهمل: الهندسة المعمارية، البيئة، النازحون"...من خلال 365 صورة فوتوغرافية موزّعة على خمسة معارض تمتدّ على مدار هذه السنة.

وتسلّط هدى قساطلي الضوء على الروائع المعمارية والحرفية في بيروت وطرابلس؛ على الثروات البيئية من المناطق اللبنانية النائية، وصولًا إلى الساحل ودالية الروشة؛ على الحياة اليومية الشاقّة التي يعيشها النازحون الفلسطينيون والسوريون في مخيّمات لبنان.

وميزة صور هدى قساطلي الفوتوغرافية أنّها مجرّدة من أيّ مسحة زائفة أو اصطناعية، من الداخل كما من الخارج. فالضوء الطبيعيّ يصون البعد الإنسانيّ لموضوع الصورة، إن كان منظرًا طبيعيًّا، أو مشهدًا ثابتًا للطبيعة أو صورةً شخصية. أمّا الإطار فهو غاية في الدقّة، ويساهم في تحديد جماليات الموضوع وتخليدها. تبدو اللحظة معلّقة في الزمن، حافظةً ذاكرة البلاد، وسكّانه وتقاليدهم.

مواعيد المعارض:
30 كانون الثاني - 21 آذار: دالية، الشاطئ المعرّض للخطر
7 نيسان - 23 أيار: مخيّمات اللاجئين، عبء عدم الاستقرار
9 حزيران - 25 تموز: طرابلس الشرق، العاصمة الجامعة
15 أيلول - 31 تشرين الأول: أشجار مقدّسة، أشجار منتهَكة
10 تشرين الثاني - 26 كانون الأوّل: بيروت، أيقونات الغياب

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها