الخميس 2020/05/14

آخر تحديث: 15:21 (بيروت)

يوسف بزي
يوسف بزي
كاتب وصحافي لبناني

مقالات الكاتب

  • زمن اليسار الجديد.. والقديم أيضاً

    2024/02/15
    احتل "المستشار" مكان المثقف المنظّر. واستغنى كل أمين عام أو رئيس حزب وتيار وحركة عن أولئك الذين ينتجون الأفكار ويضعون الصيغ الأيديولوجية.
  • ديكتاتورية "المقاومة"

    2024/02/08
    من "حسنات" هذا الاتفاق التاريخي المرتقب تأمين استقرار طويل الأمد، وحسم الصراع الطائفي في لبنان نهائياً بفضل غلبة المقاومة وسطوتها الكاسحة، وإخضاع تلك الدول الكبرى لمتطلبات الأمن الاقتصادي للبنان.
  • تتكلمون عن "هيبة" القضاء اللبناني؟!

    2024/01/25
    يقدر مجلس القضاء الأعلى على معاقبة أرامل، لا تنفيذ مذكرة توقيف بحق متهمين بالتسبب بترملهن. ويقدر أيضاً أن يعاقب صحافياً، لا أن يعتقل أحد الذين أجرموا بحق الدولة والشعب اللبناني.
  • "الحدود" كفكرة غريبة في الشرق الأوسط

    2024/01/18
    شرق أوسط كبير متعذر الحدود والسيادة.. تستعصي فيه "الدولة الوطنية" بقدر استعصاء تعايش شعوبها وأقلياتها وأديانها وطوائفها وأنظمتها السياسية.
  • العودة إلى اتفاقية "الهدنة": خطيئة 56 عاماً

    2024/01/11
    56 عاماً من مؤامرة راحت تغذي نفسها وتتضخم تلقائياً في مسار جهنمي، لم يتوقف يوماً.
  • من أجل الضاحية الجنوبية

    2024/01/04
    منذ ثلاثة أشهر، يعيش سكان الضاحية بهاجس سقوط سقوف منازلهم عليهم بلحظة بداية حرب مباغتة. أن تبدأ آلة القتل الإسرائيلية بتسوية بنايات الضاحية بالأرض.
  • وماذا نفعل بكل هذا "التعاطف"؟

    2023/12/28
    اللاتناسب الفظيع كاف للتساؤل عن جدوى هذا الوضع الجهنمي. ومرة أخرى، للتساؤل عن تعريف "الانتصار" هنا، وما هي "الهزيمة"؟
  • كيف نقول لـ"الحزب": لا للحرب

    2023/12/21
    نحن اليوم أمام احتمال جدّي باندلاع حرب ضد لبنان كله، تحت عنوان إزالة خطر حزب الله عن مستوطنات إسرائيل، كعود على بدء ما سمّي يوماً في العام 1982 "سلامة الجليل".
  • الوطنية الفلسطينية الممنوعة ووطنيتنا الممتنعة

    2023/12/14
    مجتمعات مليونية لا تؤلف هوية ولا تجد عقدها وميثاقها ودستورها وكيانيتها.. والأهم أنها لا تجد سياسة لها، أو ممنوعة عليها بالحديد والنار.
  • معرض الكتاب ونشرة الأخبار والحانة

    2023/12/07
    باللغات كلها تُلفظ فلسطين وغزة، كعنوان سيحدد مستقبل هذا العالم. سجال كوكبي لا بد أنه سيعيد النظر باليمين واليسار، بالشرق والغرب، بالعدالة والحرية، بالإرهاب والأمن، بالضحية والجلاد.