image
الثلاثاء 2015/01/20

آخر تحديث: 15:09 (بيروت)

أحمد جابر
أحمد جابر

مقالات الكاتب

  • لا رئيس للموارنة

    2022/10/01
    الحكمة تقضي بمبادرة تسقط من نصّها "الرئيس القوي ورئيس التحدّي"، وتفترض إطالة النظر إلى الداخل، واستنباط ما فيه من تفاهمات. فما حولنا يسوق أدلّة وفيرة تؤكد على أولوية الداخل، لأن الترياق لن يأتي من الشرق، ولا من الغرب.
  • ديوان الحماسة اللبنانية

    2022/09/24
    عن الأيّام اللبنانية الآن، حيث تدور المنازعات على امتداد الجغرافيا الأهلية
  • حزب الأيلوليين الجديد

    2022/09/17
    دعوة إلى إلى جبهة وطنية سياسية، من شعاراتها التحرّر المجتمعي، وكسر التبعية، وفضح الالتحاق ببرامج وسياسات الخارج، والتصدي للنهب الداخلي، والخوض في كل يوميّات السياسة.
  • أيلوليات: حلم بشير وبشارة المقاومة

    2022/09/10
    يظلّ مفيداً وضرورياً، مطالبة أبناء "بشارة المقاومة"برفع رايات مصالح كل الفئات الاجتماعية، وبالصراع ضد الظلامية الشمولية، الدينية والدنيوية، وضد التفاهة الثقافية والإعلامية والسياسية، في وقتٍ مازالت مقاومة من هناك، وأحلام ...
  • استعادة الصدر من أفواجه

    2022/08/31
    قاد السيد موسى الصدر الشيعية اللبنانية إلى الوطن وحصّنها بسلوك ونهج الاندماج الداخلي، ودفع عنها شبهة العزلة والاعتزال.
  • رئيس تسوية لاستقرار لبنان

    2022/08/27
    الحقيقي اليوم، هو الخلاف المستحكم حول تعريف "الوطن" اللبناني، الذي لم ينقله أهله طوال حقبات استقلاله إلى جملة تعريفية خالصة، لا تخالطها "العروبية"، ولا تندمج فيها "الفينيقية"، ولا تهدّدها "الإيرانية" المستحدثة
  • "مواصفات الرئيس" لا تأتي برئيس

    2022/08/20
    المرغوب هو رئيس جمهوري، أي رئيس عامّ "تعترف" به الجمهورية، وهذا غير الرئيس الخاص الذي يشبه رئيس الجمهورية الحالي، الذي لم يكن عهده عَهدًا عامًّا.
  • زعامتان: جنبلاطية وشيعية

    2022/08/14
    يغيب عن الساحة، أو عن المشهد، الفاعل الوطني العام، بما هو معلوم للوطنية من سمات الجمع والعبور والشيوع.
  • حرب الآخرين على... حياتنا

    2022/08/06
    هو قتالكم، هو حصاركم، هو زيف شعاراتكم. هو استهتاركم، هي حساباتكم الدنيئة،هي حياتنا التي تهدرونها دفاعاً عن استمرار بنيتكم الرسمية والأهلية المهترئة، ونحن من حروبكم كلها، براء.
  • لبنان أمام الأسئلة المصيرية

    2022/07/30
    تنجلي المشهدية اللبنانية عن فريقين، أحدهما، النظام الذي ينضوي الفرقاء تحت رايته، والثاني، الأهلي اللا المنظّم والمتشظّي.