آخر تحديث:22:09(بيروت)
الثلاثاء 16/12/2014
share

مقالات الكاتب

محمد أبي سمرا

محمد أبي سمرا

كاتب وصحافي لبناني
24/09/2020 ميشال عون في نظر شيعته العونية ومخيلتها منذ العام 1989، ليس سوى يوسف النبي الذي تآمر ويتآمر عليه مذاك وحتى الساعة، إخوته الأعداء، الأبالسة والشياطين،
المزيد
17/09/2020 من أصابتهم كارثة المرفأ لملموا قتلاهم الضحايا، وشيّعوهم إلى مثواهم الأخير، بألم صامت تقريباً، وبلا صرخات التهديد والوعيد والثأر.
المزيد
07/09/2020 في أخبارهم القليلة عنه، أجمع عارفو مصطفى أديب على صفاته التالية: شاب متعلم، شديد التهذيب واللياقة والكياسة. سلس، دمث، مساير، خدوم. ولا يرد طلباً لأحد. ولا علاقة له بالسياسة والرأي.
المزيد
04/09/2020 هل سمعتهم مرة سياسياً لبنانياً يلفظ كلمة تقول شيئاً؟ كلمة غير ملتوية، غير معلوكة، غير خشبية، غير كاذبة، غير محرّضة، غير متزلفة، غير متنصِّلة، غير معسولة، غير مهدّدة، غير متعفِّنة؟!
المزيد
02/09/2020 قد يكون سأم رئيس المجلس، قنوطه وبرمه، من بنات خيالي فحسب. وقد يكون مصدره قول الشاعر الجاهلي زهير بن أبي سلمى: ومن يعش ثمانين حولاً/لا أب لك يسأمِ.
المزيد
30/08/2020 جعل أهل لبنان الفسوخ والحدود والتنافر والعداوة والتسويات الموقتة بين هوياتهم المتنافرة، سبيلهم الممكن والوحيد إلى عيشهم وتعايشهم في دولة كرّستها دستوراً للتعايش "الوطني" المستحيل.
المزيد
28/08/2020 شيّعوا قتيلهم، وأطلقوا زخات الرصاص قرب الجامع وحول المقبرة. وبعد مدة سوف يرفعون في الحي لافتة جديدة باسم قتيلهم، ويسمون باسمه شارعاً، ليصير الفتى المغدور شهيداً.
المزيد
27/08/2020 ليست هذه الحوادث والأسماء كلها، بمساراتها وانقلاباتها الهدامة في "تاريخ بيروت السياسي"، سوى عيّنة جزئية من جدارية تاريخ لبنان الأسود، من شماله إلى جنوبه.
المزيد
24/08/2020 بعد عقود ثلاثة ونيف شهدتُ وعشت فيها اكتمالَ فقه الهوية والسلاح الشيعيين في لبنان - أقف أسيراً وسط عصبة من فتيان سلاح الدراجات النارية في زقاق البلاط.
المزيد
23/08/2020 منذ اغتيال رفيق الحريري سنة 2005 صار سلاح الفرسان هذا قوة صاعدة، فاعلة وضاربة، في حياة بيروت وضاحيتها الجنوبية، وفي الحوادث الأهلية "السياسية" البيروتية واللبنانية.
المزيد
محمد أبي سمرا

محمد أبي سمرا

كاتب وصحافي لبناني