آخر تحديث:17:40(بيروت)
الثلاثاء 10/08/2021
share

3 أطفال جدد ضحايا استهداف النظام السوري للمدنيين

المدن - عرب وعالم | الثلاثاء 10/08/2021
شارك المقال :
3 أطفال جدد ضحايا استهداف النظام السوري للمدنيين النظام السوري قتل أكثر من 60 طفلاً في شهر (Getty)
قُتلت طفلة وأصيب اثنان من أشقائها جراء قصف قوات النظام السوري بقذائف المدفعية قرية تديل في ريف حلب الغربي، كما شنت مقاتلات روسية غارات على منطقة الشيخ بحر غرب مدينة إدلب لليوم الثاني على التوالي.

واستهدف نظام الأسد منزلاً سكنياً في قرية تديل، ما أدى إلى مقتل الطفلة ليان الحسن وإصابة اثنين من أشقائها. وأوضحت فرق "الدفاع المدني السوري"، أن شقيق ليان تمّ نقله إلى المستشفيات التركية نتيجة إصابته الخطرة، بينما بترت ساق شقيقتها جراء إصابتها بالقصف المدفعي.

ومع ساعات الصباح الأولى استهدفت مدفعية النظام قريتي معرزاف والمزرعة، في جبل الزاوية جنوبي إدلب.

وتشهد محافظة إدلب ومحيطها منذ شهرين تصعيداً من جانب قوات النظام رغم وقف إطلاق النار المتفق عليه بين روسيا وتركيا في مناطق شمال غربي سوريا.

وقالت المعارضة السورية إن مقاتلات روسية شنت غارات على منطقة الشيخ بحر غرب مدينة إدلب، ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا من المدنيين. وأوردت وسائل إعلام تابعة للنظام، أن القصف الجوي الروسي تم بصواريخ فراغية.

وأكدت منظمة "منسقو الاستجابة" مقتل 65 مدنياً بقصف نفذته قوات النظام خلال الأسابيع القليلة الماضية جنوبي محافظة إدلب، فضلاً عن نزوح أكثر من 4 آلاف مدني.

 وفي السياق، قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، إن 45 طفلاً على الأقل قتلوا في الشمال السوري منذ بداية شهر تموز/يوليو بسبب التصعيد المستمر للعنف.

وذكر نائب المدير الإقليمي لليونيسيف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بيرتراند باينفيل في بيان، أن 4 أطفال من العائلة نفسها قتلوا قبل أيام في هجوم على بلدة قسطون في حماة شمالي سوريا. ولفت إلى أن قتل الأطفال في سوريا أصبح أمراً غير استثنائي بعد 10 سنوات من النزاع.

وشدد على أن لا شيء يبرر قتل الأطفال، داعياً كل أطراف النزاع إلى حمايتهم في جميع الأوقات.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها