آخر تحديث:15:52(بيروت)
الجمعة 30/10/2020
share

كيف فشل الأسد والروس بإختراق الإدارة الذاتية الكردية؟

المدن - عرب وعالم | الجمعة 30/10/2020
شارك المقال :
كيف فشل الأسد والروس بإختراق الإدارة الذاتية الكردية؟ © Getty
ترى مجلة "ناشونال انترست" الأميركية أن كل محاولات النظام السوري ورئيسه بشار الأسد للحصول على نفوذ داخل الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرق البلاد باءت بالفشل، أمام قدرات الإدارة من جهة، وعدم الثقة بالأسد وبحليفه الروسي من جهة ثانية.

وتقول المجلة إن "صفقة تشرين الأول/أكتوبر 2019 بين قوات سوريا الديمقراطية وحكومة نظام بشار الأسد، لم تكن مفهومة جيداً منذ البداية. اندفعت الصحافة الأجنبية وموظفو المنظمات غير الحكومية إلى الحدود مع انتشار الذعر غير العقلاني بشأن العودة الفورية لسيطرة دمشق إلى مناطق الحكم الذاتي التي يقودها الأكراد، لمنع تقدم تركيا الدموي المستمر. أعرب السكان المحليون عن مخاوف أكثر واقعية بشأن انهيار الحكم الذاتي في الإقليم، والأعمال الانتقامية العنيفة، والعودة المخيفة للخدمة العسكرية مع قوات النظام".

بعد مرور عام، لم تتحقق هذه المخاوف. باستثناء تلك المدن التي تحتلها تركيا الآن، تحتفظ الإدارة الذاتية بالسلطة السياسية الفعلية في جميع أنحاء شمال وشرق سوريا كما كانت قبل الغزو التركي. وحدات جيش النظام محصورة في الخطوط الأمامية والمراكز الحدودية، ولم تعد مرئية في المدن الكبرى أو على الطرق عما كانت عليه قبل تشرين الأول 2019.

وكما كان الأمر من قبل، فإن الآسايش التي تسيطر عليها الإدارة الذاتية هي التي تدير نقاط التفتيش عبر "المنطقة العازلة" على الحدود نزولاً إلى الداخل، بينما أصيبت دمشق بالإحباط في محاولاتها لتوسيع دائرة نفوذها. ولا يزال جنود النظام محصورين في قواعدهم في عين عيسى وتل تمر. في القامشلي، خرجت قوات الدفاع الوطني التابعة للميليشيات المدعومة من دمشق بشكل أسوأ بعد مناوشات حول أطراف الأحياء التي تسيطر عليها دمشق.

في تشرين الأول 2019، اجتذبت الاحتجاجات المؤيدة والمناهضة لدمشق في الرقة ومنبج وأماكن أخرى عشرات المتظاهرين فقط، حيث قامت قوات سوريا الديمقراطية بتفريق بعض الاحتجاجات وسمحت لاحتجاجات آخرى بالمضي قدماً. لا يمكن للشبكات الموالية للحكومة ولا الإسلامية حشد أي دعم كبير بين السكان المدنيين حتى في هذا الوقت الحرج، مما يشير إلى قبول عملي على الأقل لسيطرة الإدارة الذاتية.

ويرى الباحثان باتريك هيني وآرثر كيسناي أنه "بعيداً عن كونه استسلاماً من قبل قوات سوريا الديمقراطية التي تسعى للحصول على الحماية من دمشق ، فإن عودة النظام اتضح أنها كانت تنازلاً من دمشق". بمعنى ما، ضغطت روسيا على دمشق لقبول ما كانت تسعى إليه الإدارة الذاتية طوال الوقت، عودة قوات النظام السوري إلى الحدود، لكن قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية واصلت سيطرتها على المستوى السياسي.

في كل من الرقة ودير الزور، يتهم المسؤولون المحليون عملاء دمشق بتنفيذ عمليات زعزعة الاستقرار بما في ذلك التفجيرات والهجمات المسلحة، حرائق المحاصيل التي حصلت في سياق الخلافات بين دمشق والإدارة الذاتية حول محصول القمح؛ نشر الاستياء الاجتماعي من خلال الترويج لتعاطي المخدرات والبغاء؛ ومحاولة إقناع الشباب بالانضمام إلى قوات النظام بدلاً من قوات الإدارة الذاتية. على الرغم من أنه لا يمكن الاستنتاج بأن التوترات الاجتماعية في هذه المناطق من عمل وكلاء دمشق فقط، إلا أن النظام يسعى بالتأكيد لاستغلال العلاقات المجتمعية المتوترة.

الأمر الأكثر إلحاحاً، بحسب "ناشونال انترست"، هو أن دمشق سمحت لآلاف الأفراد بالمرور عبر المعابر الخاضعة لسيطرتها (وعلى الأخص مطار القامشلي) دون الخضوع لفحوص فيروس كورونا. كانت هذه السياسة محركاً رئيسياً لتفشي فيروس كورونا في الشمال الشرقي، حيث أكد المسؤولون أن سياسة الباب المفتوح هذه هي محاولة متعمدة للضغط على الإدارة الذاتية.

حتى الآن، فشلت الولايات المتحدة باعتراف الجميع في جني ثمار عداء المنطقة المستمر تجاه دمشق. تساهم الاشتباكات الكثيرة الموثقة بين الدوريات الأميركية والروسية التي تعمل حول مناطق الإدارة الكردية في تكوين انطباع عام بأنه لا الولايات المتحدة ولا روسيا جادة في الانفتاح على السكان المحليين. هذه الاشتباكات هي عرض سطحي للتوترات الأساسية، حيث تواصل كل من روسيا والولايات المتحدة السعي للتأثير على قوات سوريا الديمقراطية.

ورغم ضعف الولايات المتحدة بعد انسحاب قسم كبير من عناصرها، لا يزال السكان الأكراد يشعرون بتقارب أقوى مع واشنطن من موسكو. تقول المجلة: "قد يُعزى هذا إلى الشعور برفقة السلاح بعد هزيمة "داعش"الى الصورة الكردية للذات على أنها ديمقراطية وليبرالية وعلمانية؛ التمديد الفعال للولايات المتحدة للقوة الناعمة من خلال الاجتماعات والدعاية".

حتى في مجال النفوذ الروسي، لم تكن الجهود الروسية ناجحة بشكل خاص. رفض السكان المحليون الذين لا يثقون بهم المساعدة التي قدمتها القوات الروسية إلى قرية كوباني (عين العرب)، في تكرار لأحداث مماثلة بين القوات الروسية والأكراد النازحين داخلياً جنوب عفرين. في المنطقة الكردية، هناك شعور متزايد بأن الروس والنظام قد نالوا فرصتهم.

في المقابل تعتمد قدرة قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية على الاحتفاظ بالدعم الشعبي، بينه الدعم العربي، على قدرتهما على توفير الأمن والخدمات، مع توسيع نطاق الحكم الذاتي الإقليمي وهو أمر ثانوي ولكنه مهم.

وتضيف "ناشونال انترست"، "يجب أن تكون الورقة الرابحة لدمشق هي توفير الأمن والخدمات التي يمكن أن تقدمها بصفتها دولة فاعلة. لكن لا يبدو أن التهديد بالغزو التركي سيؤثر على الرقة أو دير الزور، ولم تثبت دمشق قدرتها بشكل خاص على محاربة القدرات الجوية التركية في إدلب. عندما يتعلق الأمر بالأمن الداخلي، فإن سمعة دمشق الدموية تسبقها، ولا يشعر إلا الموالون المتشددون لدمشق بأنه ليس لديهم ما يخشونه من أجهزة استخبارات الأسد".

لكن المكان الذي تتمتع فيه الإدارة الذاتية حقاً بالقدرة على الالتفاف على دمشق، هو في نطاق الحكم الذاتي الذي يمكن أن تقدمه للجاليات العربية. تنازلات للقبائل العربية، على سبيل المثال منحها مزيداً من الاستقلالية عبر نظام فيدرالي جديد على حساب جهود الادارة لتعزيز أجندة أكثر علمانية ومؤيدة للمرأة، يسحب البساط من تحت أقدام دمشق ويخلق مساحة لها ولقوات سوريا الديمقراطية لمواصلة بناء الثقة في هذه المنطقة. وينطبق الأمر نفسه على قرار الإدارة الذاتية الأخير بإلغاء طرح مناهجها العلمانية في دير الزور.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها