آخر تحديث:17:31(بيروت)
الأربعاء 17/04/2019
share

عفرين: نسبة السكان الأصليين 35%

المدن - عرب وعالم | الأربعاء 17/04/2019
شارك المقال :
عفرين: نسبة السكان الأصليين 35% (المدن)
أصدر المجلس المحلي لمدينة عفرين في شمال سوريا، الأسبوع الماضي، إحصائية تُظهر أن 23964 أسرة تعيش في عفرين، 35% منها من السكان الأصليين من الأكراد والعشائر العربية، بحسب مراسل "المدن" منتصر أبو زيد.

ويُشكّلُ مهجرو دمشق وريفها نسبة 35%، في حين يُشكّلُ مهجّرو حلب 13%، و5% من حمص، و3% من ديرالزور، 9% من بقية المناطق السورية. تتباين نسبة فعالية القاطنين في عفرين في مختلف مجالات الحياة من أهل محافظة إلى أخرى.

ويُديرُ أهل عفرين الأصليون المجلس المحلي وجميع مكاتب الخدمية، ويشغلون حوالي 50% من وظائف مديرية التربية، وتبلغ نسبة السكان الأصليين العاملين في المجال الطبي 25% من إجمالي الكوادر الطبية، ويشغلون نسبة 40% من وظائف المنظمات المرخصة، في حين يقتصر دورهم الاقتصادي على بعض المحال التجارية التقليدية، وليس لهم دور بارز في المجالات العسكرية والأمنية. فالفصائل العسكرية التي تسيطر على المدينة كانت مشكّلة سابقاً قبل دخول عفرين، وحافظت نسبياً على مكونها الكردي المتمثل بمقاتلين أكراد من مناطق أخرى. والتحق بهذه الفصائل أعداد قليلة من أبناء عفرين.

ويسعى حالياً أبناء عشيرة العميرات العربية، إلى تشكيل كيان سياسي وعسكري، الأول من نوعه منذ سيطرة فصائل المعارضة على عفرين.

ورغم امتلاك سكان عفرين الأصليين للأراضي الزراعية، إلا أن لا دور فاعل لهم في هذا المجال بسبب عدم تنوع المحاصيل واقتصارها على زراعة الزيتون، المحصول الموسمي.

ويلعب مهجرو دمشق وريفها الدور الأبرز في الحياة العامة بين أهالي بقية المناطق، إذ حافظوا على مجلس "محافظة ريف دمشق الحرة" الذي يتبع له سجل مدني خاص ويصدر وثائق رسمية ممهورة بختم "الحكومة المؤقتة". وينبثق عن "ريف دمشق الحرة" مكتب إحصائي وآخر إغاثي. كما ساهموا بتشكيل مكتب للمهجرين، من كافة المناطق، ينسق عمله مع مجلس عفرين المحلي.

ويشغل معلمو دمشق وريفها نسبة 30% من وظائف مديرية التربية، كما أحدثوا عدداً من المدارس الخاصة والمراكز التدريبية. وعلى الصعيد الاقتصادي والتجاري يشغل مهجرو دمشق وريفها نسبة 30% من المحال التجارية والمطاعم.

ويبرز دور كوادر دمشق وريفها في المجال الطبي إذ يشغلون نسبة 40% من إجمالي عدد الأطباء وحوالي 45% من الكوادر الفنية الطبية.

في المجال العسكري هناك ثلاثة فصائل عسكرية تجمع مقاتلي دمشق وريفها وهي "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن" و"تجمع ثوار دمشق".

وتبلغ نسبة قاطني عفرين من محافظة حلب 13% منهم من يقيم فيها قبل سيطرة فصائل "غصن الزيتون" عليها. ويبرز دور المكون الحلبي في المجال العسكري، إذ أن أكثر من 70% من فصائل "غصن الزيتون" من حلب؛ كـ"الجبهة الشامية" و"فرقة الحمزة" و"لواء السلطان مراد" و"لواء المعتصم". وتسيطر هذه الفصائل على الشرطة العسكرية، وتتقاسم السيطرة الميدانية على  الاحياء السكنية والأسواق، وفي بعض الحالات تؤجر بعض المنازل لمهجرين من المناطق الأخرى. تسيطر فصائل حلب على أكثر من 70% من عفرين، وترابط على معظم جبهات "وحدات حماية الشعب" الكردي.

ويملك تجار حلب معظم المحال التجارية ومكاتب الصرافة والتحويل، وأغلب محال سوق الهال والمنطقة الصناعية. ويشغل معلمو حلب وظائف في مديرية التربية بنسبة أقل من نسبتهم من التركيبة السكانية.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها