آخر تحديث:10:12(بيروت)
الأربعاء 24/01/2018
share

لماذا هددت "الفرقة التاسعة" مدينة الصنمين؟

سمير السعدي | الأربعاء 24/01/2018
شارك المقال :
  • 0

لماذا هددت "الفرقة التاسعة" مدينة الصنمين؟ تهديد المدينة للضغط على الحاضنة الشعبية (انترنت)
أعلنت "الفرقة التاسعة" في مدينة الصنمين، شمالي درعا، عبر مكبرات الصوت في المساجد، عن مهلة ﻹخلاء المدينة من المدنيين، تبدأ من الساعة الخامسة والنصف من فجر الثلاثاء وتنتهي في الساعة التاسعة صباحاً. وقال البيان الذي تلاه أئمة المساجد، إنه يتوجب على المدنيين الخروج من المدينة باتجاه مدينة جباب المجاورة، مصطحبين معهم ثبوتياتهم وأوراقهم الرسمية، ضمن المدة المحددة. واعتبر البيان أن كل من يبقى في المدينة بعد الساعة العاشرة سيكون "مسؤولاً عن نفسه".

ويعيش في الصنمين، أكبر مدن درعا، قرابة 60 ألف مدني من الأهالي والمُهجّرين إليها. وتنقسم الصنمين بين مناطق شرقية خاضعة لسيطرة النظام، وفيها مقر "الفرقة التاسعة" والمساكن العسكرية وبعض فروع الأجهزة اﻷمنية خاصة "اﻷمن العسكري" المسؤول عن اعتقال مئات المدنيين من أبناء المنطقة. في حين تسيطر المعارضة على القسم الغربي منها. والصنمين مركز منطقة يتبع لها العديد من النواحي وأكثر من 20 قرية وبلدة.

ويأتي ذلك الإنذار بالإخلاء، بعد استهداف سيارة قائد "الفرقة التاسعة/دبابات" اللواء رمضان رمضان، وإصابة أحد مرافقيه من قبل عناصر الجيش الحر المتواجدين في المدينة. ذلك بالإضافة إلى فرار أحد المجندين من "الفرقة" باتجاه اﻷحياء المحررة في المدينة، ومطالبة قيادة "الفرقة" بتسلميه عبر بيان أمهل أهالي المدينة 48 ساعة لتسليمه، بدأت في 19 كانون الثاني.

وسرعان ما أعلنت مجموعة من الفصائل في المناطق المحررة القريبة من مدينة الصنمين تشكيل غرفة عمليات تحسباً ﻷي طارئ قد تتعرض له المدينة. فـ"الأمن العسكري" كان قد نفّذ مجزرتين في الصنمين؛ الأولى في نيسان/إبريل 2011 عبر إطلاق النار على تظاهرة سلمية بالقرب من مقر "اﻷمن العسكري" راح ضحيتها 10 متظاهرين، والثانية أثناء اقتحام النظام للمدينة في آذار/مارس 2013 وراح ضحيتها أكثر من 50 مدنياً.

القيادي في المعارضة النقيب عبدالحكيم العيد، قال لـ"المدن": "بعد تهديد النظام ﻷهالي الصنمين عملنا على تشكيل غرفة عمليات من غالبية الفصائل لتكون على أتم الجاهزية إذا ما حاول النظام اقتحام المدينة"، وتوقع العيد أن يعدل النظام عن قراره ويكتفي بإطلاق التهديدات التي ستقابل بالرد القاسي. وهو ما حدث فعلاً، فبعد أقل من ساعتين عادت مكبرات الصوت في المساجد لتعلن نفي البيان السابق وأن بإمكان اﻷهالي ممارسة حياتهم بالشكل المعتاد ولا داعٍ لإخلاء المدينة.

وبعد التراجع عن التهديد، اتخذ النظام موقفاً "ديبلوماسياً" لاقناع الناس بضرورة التجنيد الإجباري لتجنيب المدينة القصف والنزوح. وسائل إعلام بديلة موالية للنظام قالت إن أمين فرع درعا لـ"حزب البعث" حسين صالح الرفاعي، ومحافظ درعا اللواء محمد خالد الهنوس، وضابط أمن "الفرقة التاسعة" العقيد عارف الحسن، التقوا مع أهالي ووجهاء مدينة الصنمين في مقر "الفرقة التاسعة" في الصنمين، الثلاثاء، "لحثّ الأهالي على تسليم الأسلحة والعمل على استقرار الوضع الأمني في المدينة، وذلك من خلال تشكيل لجنة تمثل كافة أهالي الصنمين لمتابعة المستجدات والتوصل الى الحلول الجذرية بأسرع وقت بالتواصل والتعاون مع الجهات الأمنية"، وذلك "حرصاً على متابعة أعمال المصالحات الوطنية في مدينة الصنمين". محافظ درعا أشار "إلى أهمية اللقاءات التي تدعو للمصالحات الوطنية وخاصة في مدينة الصنمين، بلد البعثيين والوطنيين"، مؤكداً على ضرورة "الاسراع بإيجاد الحلول المناسبة لحالة الخلل الأمني في المدينة واعادة حالة الاستقرار بالتعاون بين الاهالي والمسؤولين في الحزب والدولة".

وسبق لقوات النظام أن عملت على ابتزاز أهالي الصنمين، لإجبارهم على "المصالحة" أواخر العام 2016. واضطر الأهالي حينها لجمع مبالغ مالية لشراء 20 بندقية آلية وتسليمها للنظام مقابل تجنيب المدينة الحرب. "المصالحة" في الصنمين تختلف عن بقية "المصالحات" في ريف دمشق الغربي، ويمكن توصيفها باتفاق "عدم اعتراض متبادل" بين النظام والمعارضة المتقاسمين للمدينة. وليست "المصالحة" في الصنمين بين النظام والمعارضة، بقدر ما هي "تسوية وضع" للأهالي والموظفين التاركين لأعمالهم، فقد اقتصرت على تسليم بعض البنادق اﻵلية، ولم يقبل عناصر الجيش الحر والمطلوبين للخدمة اﻹلزامية تسليم أنفسهم. وهو الأمر الذي يسعى النظام لتحقيقه في الصنمين منذ ما يقارب السنّة، فالمدينة تُشكّل خزاناً بشرياً من الممكن الاعتماد عليه مستقبلاً في معارك درعا، ومن شأن "المصالحة" فيها تشكيل نواة لـ"المصالحات" في بقية مدن درعا.

المكتب اﻹعلامي في الصنمين اعتبر في بيان له أن السبب وراء تراجع النظام عن تهديداته التي أطلقها هو تشكيل غرفة العمليات لمؤازرة المدنيين داخل الصنمين وخارجها. وأوضح البيان أن قيادة "الفرقة التاسعة" طالبت مجدداً وفداً من أهالي المدينة بضرورة تسليم العسكري المنشق من دون تحديد أي مهلة.

قادة عسكريون قللوا من أهمية التهديد واعتبروه فقاعة إعلامية الهدف منها إظهار قوة النظام وسيطرته على المدينة وقدرته على تحقيق مطالبه من خلال القوة. ولم يستبعد آخرون أن تتحول هذه التهديدات إلى وقائع في مقبل اﻷيام، خاصة إذا حاول النظام التقدم وفتح معارك بهدف السيطرة على بعض المناطق المحررة، الأمر الذي يستدعي تأمين خطوط إمداده والتي تعتبر الصنمين أهمها.

ناشطون اعتبروا أن هدف النظام من تهديد المدينة يكمن في محاولته الضغط على الحاضنة الشعبية، لتسليم قرابة 4000 مطلوب للخدمة الإلزامية واﻹحتياط وعناصر الجيش الحر، لإعادة تجنيدهم في صفوف قوات النظام وزجهم في جبهات القتال كما حدث سابقاً مع العديد من القرى والبلدات التي أجرت عمليات "المصالحة".
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها