آخر تحديث:19:29(بيروت)
السبت 28/01/2017
share

"فتح الشام"تعلن تشكيل "هيئة تحرير الشام"..والدعاة ينضمّون

المدن - عرب وعالم | السبت 28/01/2017
شارك المقال :
"فتح الشام"تعلن تشكيل "هيئة تحرير الشام"..والدعاة ينضمّون التشكيل الجديد يضم "جبهة فتح الشام"، و"حركة نورالدين زنكي"، و"لواء الحق"، و"جبهة أنصار الدين"، و"جيش السنة" (انترنت)
أعلنت فصائل جهادية بارزة في الشمال السوري، الاندماج في تشكيل جديد أطلق عليه اسم "هيئة تحرير الشام"، يقودها الأمير السابق لحركة "أحرار الشام الإسلامية" هاشم الشيخ، الملقّب بأبوجابر الشيخ، ويفتي لها دعاة وشيوخ في مقدمتهم القاضي العام في "جيش الفتح"، الداعية السعودي عبدالله المحيسني.

وجاء في بيان الإعلان عن التشكيل الجديد، أن "جبهة فتح الشام"، و"حركة نورالدين زنكي"، و"لواء الحق"، و"جبهة أنصار الدين"، و"جيش السنة"، يعلنون حل فصائلهم "واندماجها اندماجاً كاملاً ضمن كيان جديد تحت مسمى هيئة تحرير الشام بقيادة المهندس أبوجابر هاشم الشيخ". وأضاف البيان "ندعو جميع الفصائل العاملة في الساحة لإتمام هذا العقد، والالتحاق بهذا الكيان جمعاً للكلمة وحفاظاً لمكتسبات الثورة والجهاد، ليكون هذا المشروع نواة تجمع مقدرات الثورة، وتحفظ خط سيرها، وتحقق أهدافها المنشودة بإسقاط النظام المجرم، وليعيش أهل الشام بعزة وكرامة في ظل شريعة الرحمن".

هذه التطورات المتسارعة جاءت بعد فشل اجتماع عقد بين قائد "فتح الشام" أبومحمد الجولاني، وعدد من قادة الفصائل والدعاة في الشمال السوري، من وقف القتال المندلع بين "فتح الشام" وحلفائها، وفصائل أعلنت انضمامها إلى حركة "أحرار الشام الإسلامية"، هي "ألوية صقور الشام، وجيش الإسلام - قطاع إدلب، وجيش المجاهدين، وتجمع فاستقم كما أمرت، والجبهة الشامية - قطاع ريف حلب الغربي".

وإلى جانب اندماج الفصائل، أعلن أبرز شيوخ ودعاة السلفية الجهادية "عبدالرزاق المهدي، وأبو الحارث المصري، وأبويوسف الحموي، وعبدالله المحيسني، وأبوالطاهر الحموي، ومصلح العلياني"، انضمامهم إلى "هيئة تحرير الشام". وقال بيان مشترك صدر عنهم، إن انضمامهم إلى التشكيل الجديد، جاء "لنبدأ مرحلة جديدة من مراحل هذه الثورة المباركة، تطوى فيها صفحة الخلافات، وتعود فيها -بإذن الله- الانتصارات".

وكان القائد السابق لحركة "أحرار الشام" هاشم الشيخ، وفي خطوة مفاجئة، قد أعلن قبل نحو أسبوع، عن حل "جيش الأحرار" الذي أسسه من 16 لواء وكتيبة في صفوف "أحرار الشام"، في شهر ديسمبر/كانون الأول عام 2016، وعدّه البعض انشقاقاً عن "أحرار الشام".

وقال في تعميم للفصائل، نشره الشيخ على حسابه في "تويتر"، إن على الفصائل المكونة لـ"جيش الأحرار" العودة إلى وضعها السابق قبل تشكيل الجيش، و"السمع والطاعة" لقائد "أحرار الشام" علي العمر، مؤكداً أنه اتفق مع الأخير على طي صفحات الخلافات والابتعاد "عن الانتقام ومحاسبة الفاسدين والعابثين".

ومع الإعلان عن "هيئة تحرير الشام"، غرّد الشيخ على حسابه في "تويتر"، قائلاً "أعلن استقالتي من حركة أحرار الشام الإسلامية وأتمنى لإخواني في الحركة التوفيق لما يحبه الله ويرضاه".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها