آخر تحديث:13:16(بيروت)
الأحد 01/03/2015
share

بالصوت والصورة.. قائد "شهداء اليرموك" في درعا ينشد لـ"داعش"

المدن - عرب وعالم | الأحد 01/03/2015
شارك المقال :
  • 0

بالصوت والصورة.. قائد "شهداء اليرموك" في درعا ينشد لـ"داعش" لقطة شاشة من الشريط المصور

كثيرون قد لا يعرفون من هو "الخال". لكن في درعا الأمر مختلف، الاسم معروف جداً، وصاحبه يقود لواء "شهداء اليرموك". اللواء الذي يمتلك ترسانة من السلاح الثقيل والمتوسط، الأمر الذي مكّنه من حجز مرتبة متقدمة بين التشكيلات العسكرية الأقوى في جنوب سوريا. وقبل نحو شهرين، اتهم "الخال"، وهو أبو علي البريدي، من قبل عدد من كتائب الجيش الحر و"جبهة النصرة"، بمبايعته لتنظيم "الدولة الإسلامية" لكنه نفى؛ ودليله، آنذاك، أن لا برهان يملكه متهِموه. فاستدعت تلك الفترة اشتباكات بين "شهداء اليرموك" و"النصرة" انتهت بتدخل "دار العدل"، وهي هيئة قضائية لدرعا والقنيطرة. وأكد رئيسها، الشيخ أسامة اليتيم لـ"المدن" في السادس والعشرين من كانون الأول/ديسمبر العام الماضي، أن "الخال" وافق على تسليم نفسه للتحقيق معه بخصوص مزاعم النصرة وكتائب الجيش الحر.

تفاصيل التحقيق مع "الخال" ليست مهمة. كما أن المعارك الطاحنة التي تدور في مثلث أرياف درعا والقنيطرة ودمشق، بين النظام وميليشياته من جهة، والجيش الحر من جهة ثانية، حوّلت الاهتمام عنها إلى ترقب نتيجة الحشود الإيرانية واللبنانية والعراقية والأفغانية التي تهاجم من أبواب ريف درعا الشمالي بغطاء صاروخي من النظام دمّر قرى بأكملها. لكن يبدو أن قضية "الخال" ستعود مجدداً محط الاهتمام بعدما توفّر الدليل.


منذ أيام انتشر بين الفصائل العسكرية التابعة للجيش الحر نبأ عن جلسة، يمكن القول إنها احتفالية، كان الوجه الأوضح فيها هو وجه "الخال"، الذي كان يجلس تحت راية "الدولة الإسلامية" ويغني لها. "المدن" حصلت على شريط مصور للجلسة المذكورة يظهر فيها أبو علي البريدي، مع جمع من الفتية والمقاتلين في صفوف لواء "شهداء اليرموك" وهم يغنون نشيد "الدولة الإسلامية" تحت رايتها، التي كتب اسم اللواء عليها بوضوح.


تبعات التسجيل كثيرة، ويمكن اكتشافها بسهولة. فمعظم الذين تحدثت إليهم "المدن" حول هذا الموضوع، طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم، لاسيما أن إشارات كثيرة تلوح في الأفق عن مواجهة قريبة ستندلع للقضاء على جذر "داعش" في درعا قبل أن يتمدد، وهي مرحلة تتخللها عمليات اغتيال وتصفية.


أولى بوادر تلك المرحلة بدأت مساء السبت، إذ تم اغتيال قائد إحدى الكتائب المنضوية تحت لواء "شهداء اليرموك"، ويدعى رضا الزعبي، وقتل في بلدة الجيزة، أمام الجامع، عقب صلاة العشاء، بحسب ما ذكر مصدر لـ"المدن".


من جهة ثانية، أشار مصدر آخر لـ"المدن" عن حصول انشقاق في صفوف "شهداء اليرموك" قبل أيام، وقال إن أحد أسبابه انكشاف أمر "الخال" لعدد من العناصر، الذين يبلغ تعدادهم 250، ويشكلون 3 كتائب في اللواء، انشقوا مع كامل عتادهم العسكري، الثقيل والمتوسط. وفي هذا السياق ذكر المصدر أن المنشقين يجرون مفاوضات للانضمام إلى تشكيل عسكري يتبع للجيش الحر في درعا.


يشار إلى أن التسجيل الذي ظهر فيه "الخال" ليس جديداً، وربما يعود تاريخه إلى الفترة التي شهدت اتهامات للواء بمبايعته تنظيم "داعش". وتم تصويره، بحسب ما رجّحت مصادر "المدن" في معسكر تدريبي للواء في قرية جملة، مسقط رأس "الخال"، لكنه يأتي في أصعب مرحلة عسكرية تعيشها درعا، لاسيما في الريف الشمالي، الذي سجلت فيه قوات النظام وميليشياته تقدماً، في بلدات الهبارية والسلطانة وحمريت وتلول فاطمة وتل قرين، عصر السبت، بعد سيطرة متبادلة مع الجيش الحر انتهت لصالح النظام، بحسب ما أعلنت "غرفة الإعلام العسكري" التابعة للجيش الحر.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها