image
الأربعاء 2023/01/25

آخر تحديث: 20:17 (بيروت)

مئة دولار للأساتذة عن ثلاثة أشهر: اقتراح مهين ومرفوض

الأربعاء 2023/01/25 وليد حسين
مئة دولار للأساتذة عن ثلاثة أشهر: اقتراح مهين ومرفوض
هب الأساتذة وانهالوا على الحلبي بالانتقادات (مصطفى جمال الدين)
increase حجم الخط decrease
ربما بات ملحّاً استقالة المدير العام لوزارة التربية بالتكليف عماد الأشقر، أكثر من أي شيء آخر في وزارة التربية، كي ينطلق العام الدراسي، وحتى قبل عودة الأساتذة إلى المدارس. فكلما اقترب وزير التربية عباس الحلبي من اقتراح حلول في محاولة لإقناع الأساتذة، يأتي إخراج الحل بطريقة مهينة لهم. فبعد الدولارات الخمسة، التي تراجع عنها الوزير سابقا، أتى اقتراح الوزير اليوم ليزيد من نقمة الأساتذة وروابط المعلمين عليه. علماً أنه كان حري به انتظار انعقاد جلسة مجلس الوزراء لمعرفة ما هي الحلول التي سيقترحها رئيس الحكومة، كما قال أعضاء في رابطة التعليم الثانوي لـ"المدن"، رداً على اقتراح الحلبي منح الأساتذة مئة دولار عن الأشهر الثلاثة الفائتة وتسعون دولارا عن كل شهر من الأشهر المتبقية للعام الدراسي.

مئة دولار مقرونة بالعودة
فجأة ومن دون مقدمات ولا تشاور مع روابط المعلمين، صدر بيان عن وزارة التربية كشف جاء فيه أن "وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي وبعد اجتماعات مطولة وعديدة مع الجهات المانحة وبعد التنسيق معها، توافر لوزارة التربية بدل دعم الإنتاجية للمعلمين ولجميع العاملين في المدارس والثانويات الرسمية للتعليم العام مبلغ يصل إلى حدود التسعين دولار شهرياً تبدأ من تاريخ العودة إلى الصفوف، كما توافر بدل مقطوع عن المرحلة التي تم إنجازها عن فترة ما قبل عطلة رأس السنة، قيمته مئة دولار أميركي، على أن يتم دفع ذلك استناداً إلى عملية التدقيق التي تشمل الحضور والإنتاجية.

ودعا الوزير الحلبي أفراد الهيئة التعليمية في دوامي قبل الظهر وبعد الظهر وجميع العاملين في الثانويات والمدارس الرسمية، إلى العودة إلى التعليم صباح غد الخميس في 26/1/2023، ومتابعة البرامج المقررة للعام الدراسي الحالي، حفاظاً على المدرسة الرسمية، وحرصاً على عدم ضياع عام دراسي على تلامذتنا، مشدداً على أن الاستمرار في إقفال المدارس سيمنع اليونيسف من تحويل الأموال بالدولار إلى صناديق المدارس، مما سيحول دون دفع الإنتاجية.

العودة إلى نقطة الصفر
لم تمض ساعات على المؤتمر الصحافي لروابط المعلمين اليوم الأربعاء، والذي دعوا فيه الأساتذة إلى مواصلة الإضراب، حتى أتى إعلان الحلبي المستغرب. فهب الأساتذة وانهالوا على الحلبي بالانتقادات أكثر بكثير من تلك التي سيقت بحقه منذ نحو أسبوعين.
مصادر الهيئة الإدارية لرابطة الثانوي أكدت أن الأعضاء كلهم سيرفضون هذا المقترح "المهين"، وقد استبقى ممثل حزب الله في الهيئة الإدارية حيدر إسماعيل الجميع وأبلغ الأعضاء على مجموعة الواتساب الخاصة بهم رفضه هذا المقترح. ما يعني أن المقترح أعاد الأمور إلى نقطة الصفر مع الحلبي وآلية التفاوض للعودة إلى التعليم.
وأكد أكثر من عضو في الهيئة لـ"المدن"، أن ما يقوم به الحلبي بات مستغرباً. ففي المرات السابقة قيل إنه لم يع مدى الإهانة التي سيشعر بها الأساتذة قبل اقتراح الدولارات الخمسة، واعتذر وتراجع. لكن يستحيل أنه لا يعي مدى مساوئ الاقتراح الجديد على الأساتذة، الذين يخوضون معركة الحفاظ على كراماتهم. وبالتالي، مهما كان منصب المسؤول الذي نصحه بإعلان هذا المقترح، بات على الحلبي إسكاته، والإنصات لصوت الأساتذة الموجوعين.

الأشقر ويرق
سارع الأساتذة بعد إعلان الحلبي إلى تقريش المئة دولار على الأشهر الثلاثة. فالمئة دولار مقسومة على تسعين يوماً تساوي دولاراً واحداً في اليوم. وبالتالي "كان الأجدى بالحلبي المضي بدولاراته الخمسة السابقة ويبحث عن أساتذة غيرهم يقبلون التعليم بهكذا مبلغ"، قالوا على وسائل التواصل الاجتماعي.
مصادر مطلعة في وزارة التربية، أكدت أن الأشقر هو من قرر مع الحلبي هذه الأمور ومن دون استشارة روابط المعلمين. وترحم أحد أعضاء الروابط على أيام المدير العام السابق فادي يرق، الذي كان لبقاً في التعامل مع الروابط ويدوّر الزوايا، بينما الأشقر القادم من مصلحة التعليم الخاص لا يبالي بمصير العام الدراسي في التعليم الرسمي. غير ذلك كان عليه عدم إخراج عجز وزارة التربية عن تأمين الحوافز بهذه الطريقة المذلة، وتحديداً في هذه اللحظة التي يعيش فيها البلد غلياناً بسبب ارتفاع سعر صرف الدولا.
وتضيف المصادر أن روابط المعلمين سترفض رسمياً هذا المقترح، مرغمين تحت ضغط الأساتذة الذين انتفضوا على وسائل التواصل الاجتماعي، رافضين الإهانات المتكررة التي يرتكبها الحلبي. علماً أن الأخير بات يتحمل المسؤولية الكاملة عن قراراته طالما أنه قرر عدم الاستماع إلى روابط المعلمين والاكتفاء بمشورة المدير العام، الذي لا يحسن الإدارة كسلفه يرق. 

وتتهم مصادر الروابط ومسؤولين في وزارة التربية الأشقر ومسؤولاً آخر بتوريط الحلبي بهذه المقترحات المهينة للأساتذة. فقد كان حرياً به انتظار جلسة مجلس الوزراء، ومعرفة ما يمكن دفعه كبدل نقل للأساتذة وتحديد سعر صرف خاص بهم، قبل الإعلان عن التسعين دولاراً للأشهر المتبقية. أما دفعة المئة دولار فكان حرياً به منحها للأساتذة كإكرامية وليس القول إنها بدلاً عن الأشهر الفائتة، خصوصاً أنهم ينتظرون تنفيذ وعده بمنحهم 130 دولاراً شهرياً عن تسعة أشهر. 

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها