image
الجمعة 2022/09/23

آخر تحديث: 11:19 (بيروت)

ديوك ديشان السوداء وديك بن زيمة الأزرق

الجمعة 2022/09/23 سعيد غبريس
ديوك ديشان السوداء وديك بن زيمة الأزرق
موسم مثالي لكريم بن زيمة يحفزه لترك بصمته في مونديال قطر (Getty)
increase حجم الخط decrease

يخوض المنتخب الفرنسي ونجمه الكبير كريم بن زيمة معركة الدفاع عن لقب بطل العالم في مونديال قطر، وهما في حالتين مختلفتين. فمنتخب الديوك ليس في "الفورمة" بتراجعه في التصنيف العالمي إلى المركز الرابع، بعد النتائج المخيبة في دوري الأمم الاوروبية. تلك البطولة التي فازت فرنسا بلقبها في النسخة الثانية 2021 بقيادة بن زيمة وكيليان مبابي، على حساب اسبانيا، تشهد في نسختها الحالية تهديداً بالهبوط إلى المستوى الثاني، إذ لم يفز "المنتخب الأزرق" بأي من مبارياته الأربع حتى يوم أمس الخميس، مكتفياً بنقطتين من تعادلين وهزيمتين. ومنتظراً مصيره بعد مباراتين أخيرتين.

التعاون المفقود بين بن زيمة ومبابي
الفشل الذريع في دوري الأمم الأوروبية سبقه الخروج من دور الستة عشر لبطولة كأس أوروبا الصيف الماضي أمام سويسرا، لتتأزم الأمور بإصابة عدد من لاعبي المنتخب بينهم بن زيمة، من دون أن تهدد إصابته بابتعاده عن المونديال. وهذه مشاكل كافية لتزيد من قلق المدرب ديدييه ديشان الذي يتسلم زمام المنتخب منذ عشر سنوات، والذي لا يتوانى عن رسم صورة سوداء عن الفريق المدافع عن اللقب. فهو لا يعرف التشكيلة الأساسية التي سيعتمد عليها في قطر، ذلك أن سبعة لاعبين مهددون بالغياب، مما يعني تغييرات جذرية والاضطرار إلى الاعتماد على وجوه شابة والحرس القديم ومنهم المهاجم المخضرم أوليفييه جيرو (35 عاماً) الفائز بلقب الدوري الإيطالي مع ميلانو في الموسم الماضي.

ومع أن المنتخب الفرنسي يشهد استقراراً فنياً مع ديشان، إلا أن التشكيل دائم التغيير، فالأمر يختلف عن مونديال روسيا 2018، مروراً بدوري الأمم الأوروبية العام الماضي، وصولاً إلى مونديال قطر العام الحالي. والمدرب نفسه يشخّص "أمراض" المنتخب: "دفاع سيء للغاية، والمنتخب غير قادر على بناء الهجمات بشكل جيد وعلى وضع اللمسات الأخيرة أمام مرمى الخصم".

ومع أنّ ديشان يقرّ بأن التألق الفردي لبعض اللاعبين يغطي الأخطاء، فإنه يعطي الأولوية لتماسك المنتخب على حساب المواهب والمهارات الفردية. ولكنه يُواجَه بانتقادات بأنه لا يجيد طريقة تساعد اللاعبين الموهوبين على تقديم الأفضل. والأنكى أنه لم يجد طريقة تساعد على التفاهم والتعاون الفعّال بين بن زيمة ومبابي أفضل مهاجمين في العالم.
ديوك ديشان السوداء هذه، يقابلها ديك بن زيمة الفاقع الزرقة، فهو يأتي إلى قطر كقائد مظفر مدجج بأوسمة فاقت أصابع اليدين، ويحمل شهادة أفضل مهاجم في العالم موقعة من مدربه في ريال مدريد الإيطالي كارلو أنشيلوتي مع وصفه بالسلاح الفتاك في "الميرينغي". ومع أن اللاعب الجزائري الأصل كان مستبعداً عن المنتخب الفائز بكأس العالم في مونديال 2018 بسبب شريط الفيديو الجنسي الشهير، فانه يُعتبر السلاح الأمضى للدفاع عن اللقب في مونديال 2022.

شريك الفضائح وشريك الانتصارات
مشاركة بن زيمة في المونديال اقتصرت على 2014 في البرازيل، حيث كان رجل المباراة أمام هندوراس (3-صفر) بتسجيله الهدف الأول من علامة الجزاء وتسببه بالهدف الثاني ثم تسجيله الثالث، وصنع هدفين في الفوز على سويسرا 5-2 قبل أن يسجل هدفاً في نيجيريا ويتسبب في ركلة جزاء ويضيعها. ولكن فرنسا خرجت من الدور الثاني أمام ألمانيا بهدف يتيم.
وكان بن زيمة استبعد عن مونديال جنوب إفريقيا 2010 وثم روسيا 2018 بسبب فضيحة الشريط الجنسي عام 2015 التي دامت محاكمتها أكثر من ست سنوات، وأدين بالتواطؤ في محاولة ابتزاز زميله في المنتخب ماتيو فالبوينا، وقضت محكمة فرنسية بسجنه سنة مع وقف التنفيذ، مما أدى إلى ابتعاده خمس سنوات عن منتخب بلاده وبالتالي استبعاده عن المونديال. وقبل ذلك تعرض بن زيمة وزميلاه فرانك ريبيري وسمير نصري لدعوى قضائية بسبب علاقة جنسية مع فتاة قاصر!
بن زيمة "شريك الفضائح"، هو في الوقت ذاته شريك الانتصارات والانجازات حيث بات من شبه المؤكد تتويجه بالكرة الذهبية لفرانس فوتبول كأفضل لاعب في العالم في 17 تشرين الأول/أكتوبر، ليصبح الفرنسي الخامس يحقق هذا اللقب بعد ريمون كوبا وميشال بلاتيني وجان بيار بابان وزين الدين زيدان. وما يعزز ترشيح بن زيمة حصوله على لقب أفضل لاعب في أوروبا لموسم 2021-2022، وهداف دوري أبطال أوروبا (15 هدفاً مع 10 تمريرات حاسمة) ودوري إسبانيا (27)، وأفضل هدف بدوري الأبطال في مرمى تشلسي في ربع النهائي. علاوة على قيادته ريال مدريد للنهائي بتسجيله عشرة أهداف حاسمة منها ثلاثية في سان جرمان وأخرى في تشلسي وثنائية في مانشستر سيتي. وتقديمه أفضل موسم مع "النادي الأبيض" خلال 13 موسماً (44 هدفاً وصناعة 15 في 46 مباراة في مختلف المسابقات) وإسهامه بشكل فعال باستعادة الفريق الإسباني اللقب 14 في الدوري، بصناعته 12 هدفاً إلى جانب الـ27 وتتويجه معه بكأس السوبر الإسباني للمرة الرابعة، وفوزه مع فرنسا بدوري الأمم الأوروبية 2021.

الخروج من جلباب رونالدو شرع أبواب النجومية
موسم مثالي لكريم بن زيمة يحفزه لترك بصمته في مونديال قطر، ليكنّى باسمه على غرار ابن جلدته زين الدين زيدان في مونديال بلدهما 1998. وقد أسهم في تأهل فرنسا للمونديال العربي، فقاد المنتخب من دون خسارة (5 انتصارات و3 تعادلات) مع 18 هدفاً و3 فقط في المرمى الفرنسي. وسجل 10 أهداف لفرنسا في آخر 8 مباريات دولية.
ولعل رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد شرّع الأبواب لنجومية بن زيمة، الذي سرعان ما خرج من جلباب "النجم الطاغي" بعدما عاش في ظله عقداً من الزمن. فأصبح أول لاعب يسجل 40 هدفاً لفريق "لوس بلانكوس" في موسم واحد، وبات قائداً للفريق وثاني أفضل هدافي النادي بجميع البطولات بتسجيله أحد هدفي نهائي السوبر الأوروبي 2022 في مرمى إينتراخت فرانكفورت الألماني محققاً 324 هدفاً ومتفوقاً على الأسطورة راوول غونزاليس (الرقم القياسي لرونالدو 450 هدفاً). ومنذ رحيل "سي آر7" لعب بن زيمة 4 آلاف دقيقة ومع أرقام تهديفية: 30 و27 و30 و44.

وفي سجل بن زيمة 22 لقباً مع ريال مدريد، بينها خمسة بدوري أبطال أوروبا. ومن المفارقات أن أسرع هدف في تاريخ الكلاسيكو الإسباني أمام برشلونة ليس للأرجنتيني ليونيل ميسي ولا لرونالدو بل لبن زيمة، سجله في الثانية 21 عام 2011، ومن المفارقات أيضاً ولكن في فرنسا أن بن زيمة فاز بلقب أفضل لاعب ثلاث مرات في مقابل مرتين لزيدان، كما فاز بالدوري الفرنسي مع ليون ثلاث مرات.
قبل 13 عاماً توقع فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد أن يصبح بن زيمة أفضل لاعب في العالم، وها هو الآن يصبح على بُعد خطوة من التتويج الرسمي، بعد أن كان على بُعد أربع خطوات العام الماضي، وها هو أنشيلوتي المدرب يصادق على توقع الرئيس بقوله أن بن زيمة اصبح أكثر نضجاً وأكثر مسؤولية وقدرة على قيادة زملائه نحو النجاح الجماعي.

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها