image
الخميس 2022/09/22

آخر تحديث: 16:39 (بيروت)

غرق مركب قبالة طرطوس ودعوات لإنقاذ آخر قرب اليونان

الخميس 2022/09/22 جنى الدهيبي
غرق مركب قبالة طرطوس ودعوات لإنقاذ آخر قرب اليونان
القارب يحمل نحو 55 مهاجرًا (السوشيال ميديا)
increase حجم الخط decrease
تتصاعد موجة الهجرة غير النظامية من لبنان، وتحديدًا من شواطئ الشمال، ويصعب رصد أعداد المراكب المهاجرة بوتيرة يومية، وسط تقاعس وتجاهل السلطات اللبنانية لهذه الظاهرة الخطيرة التي أضحت" تجارة" موصوفة بحياة مئات اليائسين والهاربين.  

ويبدو أن شواطئ الشمال من المدفون حتى آخر نقطة بحرية حدودية بالعريضة في عكار، تحولت إلى منصة محورية لهجرة لبنانيين ومجموعات من الداخل السوري مع فلسطينيين (راجع "المدن")، سيكشف مزيدًا من مآسي التائهين والضائعين والغارقين في المتوسط.  

كارثة طرطوس
مساء اليوم الخميس تم العثور على مركب يغرق قبالة شاطئ طرطوس قرب جزيرة أرواد-سوريا، وعلى متنه مهاجرون لبنانيون وسوريون وفلسطينيون كانوا في طريقهم إلى قبرص حسب ما نشرت منصات إخبارية سورية.

وأفادت معلومات عن انتشال عدد من الجثث، فيما المآذن في جوامع أرواد تدعو لاستنفار المراكب، لمتابعة البحث عن ناجين.

وأعلن مدير عام الموانئ البحرية السورية العميد م. سامر قبرصلي: "كوادرنا تعمل الآن بكل جهودها على إنقاذ زورق بحري.. وذلك في موقع مقابل منطقة المنطار ومقابل أرواد وعدة مواقع على شاطئ طرطوس. قائلاً: تم العثور على 15 وفاة، و8 ناجين تم إسعافهم إلى مشفى الباسل بطرطوس، مع استمرار عمليات البحث في الموقع".

ووفق أقوال الناجين، فإن الزورق انطلق من لبنان، من المنية، منذ عدة أيام بقصد الهجرة، وعلى متنه عدة جنسيات.
وتفيد معلومات "المدن"، أن معظم المهاجرين على القارب الذي غرق قرب جزيرة أرواد يحملون الجنسية السورية، جاؤوا من الداخل السوري إلى شمال لبنان للهرب بالقارب، إضافة إلى ضحايا لبنانيين من عكار وطرابلس.

وقد بلغت آخر حصيلة لضحايا غرق القارب على سواحل طرطوس 34 جثة ونُقل 14 ناجياً إلى مستشفى بطرطوس، وهم من جنسيات سورية ولبنانية وفلسطينية. 

تحركات وقطع طرق  
وصباح الخميس، شهدت طرابلس قطعًا للطرقات من قبل عدد قليل من الشبان والأهالي، عند أوتوستراد باب التبانة بالاتجاهين، وناشدوا المسؤولين والسلطات متابعة أوضاع ذويهم الذين هاجروا قبل أيام على متن قارب يتجه إلى إيطاليا، إلى أن فقدوا الاتصال بهم منذ نحو يومين.  

ولا يوجد أي معطيات دقيقة حول هذا القارب، بعد أن تبلغ الأهالي أنباء غير مؤكدة عن تعطل محركه قبالة اليونان. وتفيد معلومات "المدن" أن هذا القارب يحمل نحو 55 مهاجرًا لبنانياً وسورياً وفلسطينياً. ومن بينهم أيضًا، وفق المعلومات، عائلة من باب التبانة سبق أن هاجر بعض أفرادها بطريقة غير نظامية قبل سنوات إلى ألمانيا.  

وتحدث بعض المحتجين أن ذويهم لا يحملون كميات كافية من الطعام والماء، وأن القارب صغير نسبيًا وغير آمن، سافروا به ليلًا الخميس الفائت. ما يعني أنهم تمكنوا من تجاوز المياه الإقليمية، بلا رصد القوات البحرية التابعة للجيش؛ واجتازوا مسافات كبيرة على مدار 7 أيام.

يُذكر أن هذا القارب ليس الأول الذي يتعطل ويفقد الاتصال به، بل هو واحد من بين عشرات المراكب التي لم يعرف مصير وجهتها بعد انطلاقها من شواطئ الشمال. وقبل نحو أسبوعين، تمكنت سفينة مصرية قبالة من إنقاذ ركاب قارب هجرة غير نظامية انطلق من عكار فجر السبت 27 آب الفائت، في المياه الإقليمية بين اليونان ومالطا.  

ويسجل المهاجرون تقاعس السلطات الأوروبية وعلى رأسها اليونان، بتنفيذ عمليات الإنقاذ لقوارب الهجرة التي تزحف بحرًا نحو أوروبا بالمئات من دول المتوسط.  

وبانتظار الكشف عن مصير مهاجري القارب المفقود الذين دفعوا أثمانًا باهظة لهذه الرحلة، أظهرت إحدى الصور المنشورة حالة الركاب وعليهم علامات التعب الشديد.  

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها