آخر تحديث:18:21(بيروت)
الإثنين 07/06/2021
share

محنة كورونا إلى التلاشي: الفحوص الموجبة 2 بالمئة

المدن - مجتمع | الإثنين 07/06/2021
شارك المقال :
محنة كورونا إلى التلاشي: الفحوص الموجبة 2 بالمئة انتقل لبنان بحسب تصنيف منظمة الصحة العالمية إلى المرحلة الثانية من التفشي (مصطفى جمال الدين)
خرج لبنان من محنة وباء كورونا رغم ضعف حملة التلقيح. هذا ما باتت تظهره مؤشرات كورونا اليومية منذ نحو شهر، والتي وصلت اليوم إلى مستويات متقدمة، بعدما باتت نسبة الفحوص الموجبة التراكمية 2 في المئة. وهي نسبة تغطي فترة الأسبوعين المنصرمين، والتي تشير إلى مدى انتشار الوباء وفق الفحوص التي أجريت خلالها. 

وأعلن رئيس اللجنة الوطنية للقاحات كورونا، الدكتور عبد الرحمن البزري، في بيان، أن "لبنان انتقل حسب تصنيف منظمة الصحة العالمية إلى المرحلة الثانية من التفشي الوبائي، بعد أن كان في المرحلة الرابعة، وإلى المرحلة الأولى بالنسبة للوفيات، بعد أن كان أيضاً في المرحلة الرابعة، وهذا الانتقال التدريجي للبنان من المرحلة الرابعة مرورا بالثالثة، ومنها إلى الثانية، وبدأ الآن يلامس المرحلة الأولى، ما هو إلا دليل على قدرته على التعافي التدريجي من وباء الكورونا. وفي هذا دعوة إلى الجميع للاستمرار في الحيطة والحذر وعدم التفريط بالمكاسب التي تحققت".

مؤشرات كورونا
وفي جديد المؤشرات، ورغم أن عدد الفحوص يوم أمس الأحد فاقت العشرة آلاف فحص، لم يسجل لبنان إلا 71 حالة جديدة، بينها اثنتين لوافدين من الخارج، أي أن نسبة الفحوص الموجبة عن يوم أمس اقتصرت على 0.7 بالمئة.  

أما عدد الوفيات فمستقر، ومنذ نحو شهر يتراوح بين ست وثماني وفيات يومية، بعدما فاق العدد المئة وفاة في مطلع العام الجديد. وسجل يوم أمس 6 وفيات، وفق التقرير اليومي لوزارة الصحة العامة، اليوم الإثنين في 7 حزيران.
وفي محصلة الإصابات والوفيات، بات العدد التراكمي للإصابات 541628، والوفيات 7769، منذ تفجر الأزمة 2020. 

وفي تفاصيل مؤشرات يوم أمس، لم يسجل القطاع الصحي أي إصابة جديدة. أما عدد الفحوص التي أجريت، فوصل إلى نحو 10063 ألف فحص، لتنخفض نسبة الفحوص الموجبة التراكمية إلى 2 في المئة، وكذلك انخفضت نسبة الحدوث لكل 100 ألف شخص إلى 56، فيما نسبة الوفيات لكل عشرة آلاف شخص فمستقرة عند 2 فقط. أما عدد المرضى في المستشفيات فواصل انخفاضه وبات العدد الكلي 182 حالة، منها 97 في العناية المركزة، يحتاج 36 بينهم لتنفس اصطناعي. 

حملة التلقيح
على مستوى حملة التلقيح تلقى 2471 شخصاً الجرعة الأولى، و117 الجرعة الثانية. وبات العدد التراكمي للملقحين بالجرعة الأولى نحو 553 ألف شخص، بنسبة وصلت إلى 11.6 في المئة من السكان، و287 ألف شخص بالجرعة الثانية، جعلت نسبتهم 6 في المئة. وبلغ عدد الجرعات المنفذة حتى اليوم، نحو 874 آلف جرعة، منها نحو 666 ألف جرعة فايزر، ونحو 125 ألف جرعة أسترازينيكا، ونحو 74 ألف جرعة سبوتنيك، ونحو 8 آلاف جرعة سينوفارم. أما عدد المسجلين الجدد على المنصة لتلقي اللقاح فوصل إلى 6959 شخصاً جديداً، رفعت إجمالي المسجّلين عليها إلى نحو مليون و601 ألف شخص، ما نسبته 23.5 في المئة من إجمالي عدد السكان.علماً أن نسبة الملقحين من المسجلين وصلت إلى 23.5 في المئة. 

وعلق البزري على حملة التلقيح بالقول: إن "تجاوز نسبة من تلقى اللقاح 11 - 12 في المئة من عدد السكان في لبنان هو إنجاز صحي آخر. ففي حين تأمل منظمة الصحة العالمية بأن تصل مختلف الدول في العالم إلى نسبة تلقيح توازي 10 في المئة من عدد سكانها بحلول شهر أيلول كحد أدنى مقبول، فإن لبنان تجاوز هذه النسبة في مطلع شهر حزيران، وإذا ما استمرت عمليات التلقيح بالوتيرة الإيجابية نفسها، فنسبة التلقيح سوف ترتفع باطراد مستمر، ومعها مستوى المناعة المجتمعية". 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها