آخر تحديث:18:53(بيروت)
السبت 01/05/2021
share

معاون بقوى الأمن يقتل عريفاً في الجيش بطرابلس

المدن - مجتمع | السبت 01/05/2021
شارك المقال :
معاون بقوى الأمن يقتل عريفاً في الجيش بطرابلس فاخترقت رصاصة بطنه، وأخرى صدره وقدمه ونقل إلى المستشفى لكنه فارق الحياة (علي علّوش)
تتصاعد وتيرة الحوادث الفردية في طرابلس، على وقع انتشار واسع للسلاح غير المرخص بين المواطنين، وبحجة توفير الأمن الذاتي والفردي. فيما تغيب أجهزة السلطة الأمنية، تتفاقم المخاطر الناجمة عن الأزمة الاقتصادية.  

وبعد أسبوعين من سقوط أحد المتطوعين في المساعدات الإنسانية الرمضانية قتيلا في طرابلس، أثناء توزيعه حصص غذائية، سقط اليوم العريف في الجيش اللبناني ط.د. قتيلًا أيضًا، ولكن برصاص "شرعي" أطلقه المعاون م. ك. في قوى الأمن الداخلي. 

وهذا الحادث الذي بدا غريبًا في شكله، وقع في ساحة منطقة القبة، أثناء الخلاف بين العريف والمعاون على أفضلية المرور. وروى بعض شهود العيان تفاصيل الحادث لـ "المدن"، على النحو التالي: عند ظهر اليوم السبت 1 أيار، تشاجر العريف والمعاون على أفضلية المرور في سيارتيهما، ثم ترجل العريف (القتيل) من سيارته، فتلاسن مع المعاون وشهر مسدسه، من دون أن يطلق منه أي رصاصة. 

لكن معاون قوى الأمن، ظن أن العريف يريد إطلاق الرصاص عليه، فاستل مسده سريعًا، وأطلق الرصاص على العريف، فاخترقت رصاصة بطنه، وأخرى صدره وقدمه، فسقط أرضاً.  

ولما حاول المعاون الهرب، طوقه شبان من المنطقة، وقام بعضهم بضربه، ومنعوه من الهرب، إلى أن جرى تسليمه للجيش. وقد سادت حال من البلبلة والغضب في الساحة، حيث سالت دماء العريف، الذي نقل إلى المستشفى الحكومي للعلاج. لكنه ما لبث أن فارق الحياة متأثراً بإصابته بطلقتين أو ثلاثة.  


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها