آخر تحديث:14:32(بيروت)
السبت 01/05/2021
share

التهاب عضلة القلب.. وأسباب قوة أعراض اللقاح عند الصغار

المدن - مجتمع | السبت 01/05/2021
شارك المقال :
التهاب عضلة القلب.. وأسباب قوة أعراض اللقاح عند الصغار من بين كل أربعة أشخاص تلقوا اللقاح، تعرض شخص واحد لعارض منتظم (علي علّوش)
بعد إعلان وزارة الصحة الإسرائيلية سابقاً أنها تفحص عدداً قليلاً من حالات التهاب عضلة القلب لدى أشخاص تلقوا لقاح فايزر، وما إذا كانت مرتبطة باللقاح، أكدت الوكالة الوطنية لسلامة الدواء الفرنسية إصابة خمسة أشخاص بهذا العارض بين متلقي لقاح فايزر. لكن الوكالة أكدت أن المعطيات الحالية لديها عن هذه الحالات لم تصل إلى مرحلة وجود رابط بين اللقاح والتهاب عضلة القلب. إذ ليس من معطيات كافية لاستنتاج من هذا النوع.

أعراض النساء والصغار
وفي جديد لقاح فايزر واسترازينيكا، كشف إحصاء بريطاني أن صغار السن والنساء ممن تلقوا لقاحي فايزر واسترازينيكا أكثر عرضة للأعراض الجانبية التي يسببها اللقاحان.

وشمل الإحصاء نحو 627 ألف شخص تلقوا هذين اللقاحين، وتبين أن معظم الأعراض تحصل خلال الساعات 24 الأولى بعد تلقي اللقاح وتختفي في غضون 48 ساعة.

وقالت عالمة الأوبئة ستيفاني غراس في جامعة لاتروب إن هذه الأعراض طبيعية، أذا كانت متوسطة ولم تستمر لوقت طويل. فهي أعراض مزعجة لكنها تعبر عن استجابة جيدة لجهاز المناعة وتدل على أنه يعمل جيداً.

وحدد المتخصصون نوعين من الأعراض الجانبية: الموضعي والمنتظم. الأول يكون في مكان الحقن ومحيطه، ويؤدي إلى الألم الموضعي والأحمرار والتحسس ووجع اليد. والثاني يشمل جسم الإنسان، ومن أعراضه الإسهال والتعب ووجع الرأس والقيء وارتفاع الحرارة وغيرها.

وأظهر الاستطلاع أن من بين كل أربعة أشخاص تلقوا اللقاح، تعرض شخص واحد لعارض منتظم، واثنان لأعراض موضعية.

ووفق نيكولاس وود في كلية الطب في جامعة سيدني، فقد أبلغ الأشخاص عن أعراض جانبية بعد تلقي الجرعة الثانية أكثر من الأولى. ومرد ذلك إلى وجود مضادات حيوية تشكلت في الجسم بعد تلقي الجرعة الأولى.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الصغار في السن، والنساء، والذين أصيبوا بكورونا سابقاً، أكثر عرضة لهذه الأعراض الجانبية. ووفق وود فإن ما يشرح إصابة صغار السن بهذه الأعراض، هو متانة جهاز المناعة لديهم. فهذا الجهاز يتعرف على اللقاح ويرى أنه غريب على الجسم ويستجيب مناعياً عليه. علماً أن كبار السن يحتاجون عادة لجرعات كبيرة من لقاحات الأنفلونزا، قياساً بالصغار، كي تطور أجسامهم مناعة تعادل تلك التي تتشكل عند الصغار.

لكن الباحثة غراس رأت أن كبار السن يحتملون الألم أكثر من الصغار. وهذا ربما يدفعهم إلى عدم الإبلاغ عن الأعراض.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها