آخر تحديث:14:46(بيروت)
الثلاثاء 27/04/2021
share

فايزر فعّال ضد كل السلالات: أيتسبّب بالتهاب عضلة القلب؟

المدن - مجتمع | الثلاثاء 27/04/2021
شارك المقال :
فايزر فعّال ضد كل السلالات: أيتسبّب بالتهاب عضلة القلب؟ المضادات الحيوية التي ينتجها فايزر وموديرنا تحمي من الإصابة بأعراض مرضية خطرة (Getty)
في دراستين، لم يتم مراجعتها من قبل لجنة خبراء قبل النشر، ظهر أن لقاحي فايزر وموديرنا يحميان من الأمراض الخطرة لسلالات كورونا المكتشفة.
وقامت الدراستان على تجارب مخبرية لعينات دم أخذت من أشخاص تلقوا اللقاح، كما أكدت صحيفة "نيويورك تايمز".
وأضافت أن لقاحي فايزر وموديرنا يحميان من الأمراض الخطرة لسلالة كورونا التي حددت في مدينة نيويورك. ويتعلق الأمر بالسلالة المسماة B.1.526 التي رصدت في شهر تشرين الثاني، والتي تبين أن نصف الحالات في المدينة مصاب بها، وفق ما صرح مسؤولون في المدينة، في 13 نيسان المنصرم، معتبرين أن هذه السلالة ربما تكون قادرة على تخطي مناعة اللقاحات.

لكن هاتان الدراستان أظهرتا أن المضادات الحيوية التي ينتجها هذان اللقاحان، ورغم أن الفعالية على هذه السلالة أقل من الفعالية على الفيروس الأصلي، إلا أنها تحمي من الإصابة بأعراض مرضية خطرة. وأكد ناتان لاندو، المختص في علم الأوبئة في كلية غروسمان التابعة لمدينة نيويورك، أن هذين اللقاحين فعالان ضد كل السلالات المكتشفة إلى حد الساعة.

التهاب بالقلب
في موازاة ذلك، استمرار حملات التلقيح عالمياً. وبعد استخدام نحو مليار جرعة من جميع اللقاحات، بدأت الأعراض الجانبية تظهر تباعاً. فبعد تلقيح أكثر من خمسة ملايين شخص في إسرائيل، معظمهم بجرعتين، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية أنها تفحص عدداً قليلاً من حالات التهاب القلب لدى أشخاص تلقوا لقاح "فايزر". وتتحقق من إمكانية وجود زيادة في معدل هذا المرض وما إذا كان مرتبطاً بلقاح فايزر. ورغم أنها لم تتوصل إلى أي استنتاجات مؤكدة بعد، فقد لاحظت السلطات الإسرائيلية إصابة مجموعة من الشباب الذين تلقوا لقاح فايزر بالتهاب في عضلة القلب.

وقال ناحمان آش، منسق مكافحة فيروس كورونا في إسرائيل، إن دراسة أولية أظهرت "عشرات الحوادث" لالتهاب عضلة القلب، بين أكثر من 5 ملايين شخص جرى تطعيمهم، لاسيما بعد الجرعة الثانية. موضحاً أنه من غير الواضح ما إذا كان ذلك ارتفاعاً غير معتاد أو مرتبطاً باللقاح.

وقال إن تحديد الرابط سيكون صعباً، لأن التهاب عضلة القلب، وهي حالة تختفي غالباً من دون مضاعفات، يمكن أن تسببها مجموعة متنوعة من الفيروسات. وقد تم تسجيل عدد مماثل من الحالات في سنوات سابقة.

من ناحيتها، ردت "فايزر" على سؤال لوكالة رويترز، مؤكدة إنها على اتصال بشكل منتظم مع وزارة الصحة الإسرائيلية لمراجعة البيانات الخاصة بلقاحها. وأكدت أنها تراجع الأحداث السلبية بشكل منتظم وشامل. ولم تلحظ ارتفاعاً في معدل التهاب عضلة القلب أعلى مما هو متوقع في عموم السكان. ولم يتم تحديد أي علاقة سببية مع اللقاح.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها