آخر تحديث:19:18(بيروت)
الأربعاء 31/03/2021
share

فعالية فايزر كاملة للأطفال.. والخلايا المناعية تحمي من السلالات

المدن - مجتمع | الأربعاء 31/03/2021
شارك المقال :
فعالية فايزر كاملة للأطفال.. والخلايا المناعية تحمي من السلالات الذين يتعافون من كورونا يكتسبون خلايا مناعية تحمي من السلالات الجديدة (Getty)
في دراسة حديثة حول فعالية لقاح "فايرز" على الأطفال، أكدت شركتا "بيونتيك" الألمانية و"فايزر" الأميركية، أن اللقاح الذي طورتاه يحمي الأطفال من الإصابة بشكل كامل: مئة في المئة.

شملت الدراسة، التي لم تنشر في مجلات متخصصة بعد، 2260 مراهقاً تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاماً في الولايات المتحدة. وتلقى نصف المشاركين في الدراسة اللقاح، بينما تلقى النصف الآخر جرعات وهمية. وتبين، بحسب البيانات، إصابة 18 طفلاً بكورونا من الذين تلقوا اللقاح الوهمي، بينما لم يُصب أي واحد من الذين تلقوا اللقاح الفعلي. وبناء على ذلك، قيم المصنعون فعالية اللقاح بين المراهقين بنسبة مئة في المئة.

وقالت الشركتان في بيان أن فعالية اللقاح وصلت إلى مئة في المئة. وأظهرت الفحوص أن المراهقين الذين تم تلقيحهم يطورون استجابة واضحة جداً للأجسام المضادة.

وأعلنت الشركتان أن الأعراض الجانبية كانت مماثلة لتلك التي تظهر لدى الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و25 عاماً. وفي انتظار تقييم الدراسة من خبراء، تمهيداً لنشرها في مجلات متخصصة، تخطط الشركتان لتقديم بيانات الدراسة إلى وكالة الأدوية والأغذية الأميركية ونظيرتها الأوروبية خلال الأسابيع المقبلة.

وقال رئيس "فايزر"، ألبرت بورلا، في البيان: "نأمل أن نبدأ بتلقيح هذه الفئة العمرية قبل بداية العام الدراسي المقبل". علماً أن الشركتين بدأتا دراسات مماثلة على الأطفال الأصغر سناً الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر و12 عاماً.

خلايا الإنسان المناعية
وفي جديد الدراسات التي تجرى على فيروس كورونا وسلالاته المتحورة، كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون أميركيون، أن الخلايا المناعية المعروفة بالخلايا التائية، تلعب دوراً مهماً وقائياً في حماية الجسم من السلالات المتحورة من فيروس كورونا.

وأكد أندرو ريد، الذي أشرف على الدراسة، التي أعدها المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية وكلية الطب بجامعة جونز هوبكنز أن الخلايا التائية، التي تتصدى لكوفيد-19 لدى المصابين بالسلالات الفيروسية الأولية، تتعرف تماماً فيما يبدو على السلالات الرئيسية الجديدة التي تم رصدها في المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا والبرازيل.

وقام الباحثون بتحليل دم 30 شخصاً تعافوا من كوفيد-19 قبل ظهور السلالات الجديدة الأكثر عدوى. ومن هذه العينات، حدد الباحثون شكلاً معيناً للخلايا التائية التي كانت نشطة في مواجهة الفيروس، ودرسوا كيف كانت هذه الخلايا التائية تعمل في مواجهة السلالات الجديدة التي رُصدت في جنوب أفريقيا والمملكة المتحدة والبرازيل. وخلصوا إلى أن الحماية التي تقوم بها الخلايا التائية ظلت فعالة إلى حد كبير، ويمكنها التعرف فعلياً على الطفرات كافة في السلالات محل الدراسة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها