آخر تحديث:17:58(بيروت)
الثلاثاء 16/02/2021
share

أربعة آلاف تلقّوا اللقاح بلا أعراض.. وسبوتنيك يصل قريباً

وليد حسين | الثلاثاء 16/02/2021
شارك المقال :
أربعة آلاف تلقّوا اللقاح بلا أعراض.. وسبوتنيك يصل قريباً وزارة الصحة لن تشتري لقاحات غير موافق عليها من منظمة الصحة العالمية (علي علّوش)
تستمر حملة التلقيح في مختلف المناطق اللبنانية للعاملين في القطاع الصحي ولكبار السن. وإلى حد الساعة، لم تسجل أعراض جانبية غير محسوبة عند جميع الذين تلقوا اللقاحات خلال اليومين السابقين. واقتصرت الأعراض على تحسس طفيف وألم بموضع الحقن وارتفاع طفيف بدرجات حرارة الجسم.

ومع ازدياد عدد المسجلين على منصة التلقيح، تتسارع الخطوات لتأمين اللقاح الروسي سبوتنيك، الذي لم يتقرر عقد اتفاق بين الدولة الروسية واللبنانية بعد. فثمة قرار اتخذته وزارة الصحة بعدم شراء لقاحات غير موافق عليها من منظمة الصحة العالمية. وفيما سرت شائعات عن عزم وزير الصحة حمد حسن السفر إلى روسيا لعقد اتفاقات، نفت مصادر الوزارة لـ"المدن" هذا الأمر. فثمة مباحثات مع الروس وهي ليست طارئة، لكن لا جديد حولها. 

أعراض لا تذكر
وحول عدد الملقحين والأعراض التي سجلت وموانع أخذ اللقاحات، أكد عضو اللجنة الوطنية للقاحات، والبروفسور بالأمراض الجرثومية والمعدية في مستشفى رزق، جاك مخباط، لـ"المدن"، إلى أن عدد الذين تلقوا اللقاح وصل إلي نحو 4 آلاف شخص. وفي مستشفى رزق، لم تسجل أي أعراض ثانوية، ولا حتى ألم بموضع حقن اللقاح. في مستشفيات أخرى، سجلت أعراض طفيفة شبيهة بأي لقاح، وستعمل اللجنة على نشر بيانات دورية بشكل أسبوعي في المرحلة المقبلة، حول عدد الملقحين والأعراض المسجلة وكل التفاصيل اللوجيستية. 

موانع التلقيح
وحول طلب المستشفيات من الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة إحضار تقرير من الطبيب المعالج، أكد مخباط أن هؤلاء الأشخاص لهم الأولوية في تلقي اللقاح لحمايتهم. وهذا التقرير الذي أوصت به اللجنة الوطنية للتأكد من الطبيب المتابع للمرضى، بعدم وجود موانع لأخذ اللقاح. هي مسألة بروتوكولية ليس أكثر. فالمانع الوحيد لعدم تلقي اللقاح هو معاناة الأشخاص من "صدمة الحساسية" المفرطة على أدوية معينة مهما كان نوعها. وفي هذه الحالة، لا يتلقى الشخص اللقاح حالياً.

مشاكل اللقاح
وحول المشاكل التي قد تحصل عند مرضى القلب من تلقي اللقاحات الحديثة مثل فايزر، لأنها تسبب تسارع في دقات القلب، نفى مخباط هذا الأمر. مشيراً إلى أنه مجرد شائعات. وأكد أنه لا يوجد أي سبب يستدعي الخوف من اللقاحات. ولا فرق بين اللقاحات الحديثة والتقليدية في هذا الشأن. كما أن الأعراض الجانبية التي تسببها كلها واحدة، وشبيهة بأي لقاح آخر لأمراض أخرى. وأوضح أن على اللبنانيين أن يضعوا ببالهم أن عليهم التعود على تلقي لقاح كورونا سنوياً مثل لقاح الانفلونزا. ودعاهم إلى عدم الخوف غير المبرر، فهو مثل أي لقاح آخر. 

اللقاح الروسي
وحول اللقاحات وتوفرها أكد مخباط أنها ستصل على دفعات بشكل أسبوعي. أما بخصوص اللقاح الروسي سبوتنيك، فقد وافقت عليه اللجنة الوطنية لناحية النوعية والجودة، بعدما قدمت بيانات علمية تثبت الأمر. 

وأكد مخباط أن الدولة اللبنانية أخذت قراراً بعدم شراء أي لقاح قبل حصوله على موافقة منظمة الصحة العالمية، لافتاً إلى أن سبوتنيك الروسي سيحصل على هذه الموافقة العالمية قريباً. لكنه قد يصل إلى لبنان عبر القطاع الخاص. 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها