آخر تحديث:16:18(بيروت)
الإثنين 15/11/2021
share

الحرائق تجتاح لبنان: بلاد للرماد والإجرام البيئي

المدن - مجتمع | الإثنين 15/11/2021
شارك المقال :
الحرائق تجتاح لبنان: بلاد للرماد والإجرام البيئي وزير البيئة يشدد على ضرورة كشف المسببات الحقيقية للحرائق من أجل تفاديها (الوكالة الوطنية)
عادت مشاهد الحرائق التي تندلع في مختلف المناطق لتذكّر بالحرائق التي حصلت في المشرف منذ سنتين، والتي تبعتها موجة حرائق في مختلف المناطق اللبنانية. وبعد الحريق الهائل الذي اندلع منذ يومين في وادي زبقين، نشبت حرائق متعددة في مختلف المناطق اللبنانية من الجنوب في الريحان وسهل الميدنة بين بلدتي كفررمان والجرمق، مروراً بالقاع ووصولاً إلى عكار. 

البقاع
وتوجه وزير البيئة ناصر ياسين صباح اليوم، الى منطقة البقاع الغربي لمتابعة الحرائق المندلعة في أحراج باب مارع وعيتنيت عن كثب، وأطلع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي على الوضع الميداني. والتقى الوزير ياسين عناصر الدفاع المدني وأثنى على جهودهم الكبيرة لاحتواء الحرائق، مشدداً على أن أولويات وزارة البيئة هي التنبيه من خطر حرائق الغابات والوقاية المسبقة بالتنسيق مع وزارتي الزراعة والداخلية والبلديات.

تحقيق جدي
وطمأن ياسين أن معظم الحرائق التي كانت مندلعة في مختلف المناطق اللبنانية في اليومين المنصرمين، تمت السيطرة عليها باستثناء الحريق في بلدة عيتنيت في البقاع الغربي حيث لم يتمكن الجيش من الوصول إليه لإخماده. ولم يستبعد إمكان الاستعانة بدول صديقة كتركيا وقبرص في حال تعذر على الجهات اللبنانية إخماد الحرائق المستمرة. 

وأكد أنه على تواصل مستمر مع الرئيس ميقاتي ووزير الداخلية بسام مولوي "من أجل إجراء تحقيق جدي لا يكون على غرار المرات السابقة"، مشدداً على "ضرورة كشف المسببات الحقيقية للحرائق من أجل تفاديها". واعتبر أن "الإهمال هو المسبب الأول لهذه الحرائق، لا سيما في ظل انتشار المكبات العشوائية في معظم المناطق".

في كل لبنان
وبعد حرائق يوم أمس شبت حرائق عدة في لبنان من صور في منطقة البستان مروراً بالزهراني والنبطية في منطقة جبل الريحان، وفي بلدة عشقوت قضاء كسروان وبلدة حجولا بالقرب من دير مار مارون -عنايا في قضاء جبيل، وصولاً إلى عكار في بلدة فنيدق والبيرة. واتت الحرائق على مساحة من الأرض العشبية اليابسة وامتدت لتطال أشجاراً حرجية. 

برابرة الارهاب البيئي
وأصدر الدفاع المدني تقريراً حول الحرائق مؤكداً أن عناصر الدفاع المدني تمكنوا من إخماد 348 حريقاً، بينها 16 حرشاً في مختلف المناطق اللبنانية خلال الـ96 ساعة الماضية، وذلك بمساندة طوافات تابعة للقوات الجوية ومؤازرة وحدات من الجيش اللبناني.

إلى ذلك اعتبر "الائتلاف الشعبي ضد المقالع والكسارات ومصانع الاسمنت" في بيان، أن "ما يشهده لبنان من حرائق كارثية وجرائم قطع اشجار تاريخية، واحراق نفايات وكابلات الكهرباء وتجدد عمل المقالع، وصمة عار على جبين الانسانية ورأس حربة تدمير كوكب الارض الذي سيتحول، مع من عليه الى غبار فضائي اذا استمر برابرة الارهاب البيئي في طريقهم المدمر القاتل".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها