آخر تحديث:12:07(بيروت)
الخميس 14/01/2021
share

بيروت تلتزم بالإقفال وفضيحة بمنصة الاستثناءات

المدن - مجتمع | الخميس 14/01/2021
شارك المقال :
بيروت تلتزم بالإقفال وفضيحة بمنصة الاستثناءات بعكس بيروت، حركة سير نشطة وملحوظة على الأوتوسترات الرئيسة (علي علّوش)
مع بدء سريان قرار الإقفال الشامل صباح اليوم الخميس في 14 كانون الثاني، بدت شوارع العاصمة بيروت شبه خالية من حركة السيارات والمواطنين: إقفال والتزام شبيه بالإقفال الأول الذي شهده لبنان بعيد بدء تفشي جائحة كورونا. 

لكن في مقابل هذا الإلزام الكبير، وقياساً بقرار الإقفال الذي بدأ في السابع من كانون الثاني، لم يلاحظ اليوم حضور حواجز قوى الأمن الداخلي، على ما بينت جولة لـ"المدن" من الأشرفية مروراً بالمتحف ووسط بيروت، فرأس النبع وطريق الجديدة والطيونة والشياح. حتى سوق صبرا الذي فتحت فيه بعض المتاجر، كانت حركة المواطنين فيه خفيفة، قياساً بالأيام المعتادة التي تشهد ازدحاماً واكتظاظاً.
على عكس هذا الالتزام في العاصمة، أظهرت الصور والفيديوهات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، أن حركة سير كانت نشطة وملحوظة في بعض المناطق، وخصوصاً على الأوتوسترادات الرئيسة، مثل صيدا وخلدة وضبية، وذلك بسبب الحواجز التي نصبتها القوى الأمنية.

موقع الاستثناءات

إلى ذلك، بدأ العمل بالموقع الإلكتروني الذي أطلقته رئاسة مجلس الوزراء، وبات على المواطنين طلب إذن التجول لقضاء حاجياتهم من خلاله أو عبر إرسال رسالة نصية على الرقم 1120، قبل خروجهم من منازلهم. وهذا إجراء يحاول لبنان من خلاله التشبه بالدول المتقدمة، التي منعت مواطنيها من الخروج من دون إذن. لكن كالمعتاد، وبعد البلبلة حول الفئات المستثناة من الإقفال، والتي استدعت توضيحاً من المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، توالت الانتقادات حول عدم فاعلية هذا التطبيق. فقد أجرى البعض عليه اختبارات لمعرفة مدى دقته، وكتبوا مكان اسم الشخص ومكان الانتقال أحرفاً عشوائية، وتبين أنه يعمل بطريقة الكترونية ويعطي الأذونات من دون أي مراجعة.



سلالات تغزو لبنان
في سياق آخر، نفى عضو اللجنة الوطنية والاختصاصي في الأمراض الجرثومية، الدكتور جاك مخباط، "أن يكون لبنان قد تأخّر في عملية استيراد اللقاح، لأنه كان من أول البلدان التي تواصلت مع شركة "فايزر" بعد نيل اللقاح الخاص بها الموافقة في بلد المنشأ". وتوقع أن "تُحلّ المشاكل القانونية حول عملية الاستيراد في جلسة مجلس النواب غداً (الجمعة) ليبدأ وصول الدفعة الأولى من اللقاح أوائل شباط المقبل". 

وأمل أن تحد فترة الإقفال التام من تفشي موجة الوباء وتمكين والقطاع الصحي من التقاط أنفاسه في انتظار وصول اللقاح، مؤكداً، في حديث إذاعي، أن "أكثر من سلالة من فيروس كورونا تغزو لبنان من الأساس"، مشيراً إلى "وجود عدد من الإصابات بالسلالة الجديدة التي ظهرت في بريطانيا أخيراً".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها