آخر تحديث:20:05(بيروت)
الأربعاء 13/01/2021
share

ظاهرة "الأبواب الحديد": اللبنانيون يحمون أنفسهم من تفشّّي السرقات

المدن | الأربعاء 13/01/2021
شارك المقال :
الفيديو من إنتاج "المدن"

في أزمة اقتصادية مستمرة منذ عام، مع انهيار مالي تام ووباء قاتل ينهش المجتمع، وعجز طبقة سياسية عايشت التفلّت الأمني وعاشت منه وعليه، تصاعدت في الآونة الأخيرة موجة السرقات ومختلف مظاهر السلب والنشل.

في بعض الحالات قبض مواطنون على سارقين ورموهم في حاويات نفايات، وفي أخرى ضربوهم وأذلّوهم بعد أن كبلّوهم أرضاً. وفي الحالتين لم يلجأ المواطنون إلى الدولة وقواها الأمنية.
وهذا الأمر إن دلّ على شيء، فعلى عدم الثقة بالمؤسسات الرسمية وقدرتها على حماية اللبنانيين، ومعاقبة جناة، تدفعهم الظروف المعيشية إلى امتهان السرقة والاسترزاق من خلال إحلال النكبات بغيرهم من المواطنين.
في ظروف اقتصادية وأمنية صعبة ومتزايدة في تعقيداتها، يلجأ لبنانيون إلى تدعيم بيوتهم ومحالهم ومكاتبهم ببوابات حديدية علّهم يحمون بعضاً مما تبقّى لهم.
وللتذكير، انتشرت ظاهرة الأبواب الحديد فقط في أثناء الحرب وانفلات الميليشيات من غير رادع للنهب والسلب والاعتداء على البيوت.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها