آخر تحديث:19:59(بيروت)
الإثنين 21/09/2020
share

10 وفيات و684 إصابة كورونا: فيروس بؤس الحياة اليومية

المدن - مجتمع | الإثنين 21/09/2020
شارك المقال :
10 وفيات و684 إصابة كورونا: فيروس بؤس الحياة اليومية هل إغلاق البلاد هو الحل؟ (علي علّوش)
عادت أعداد كورونا وانخفضت بشكل ملفت وكبير عن الأيام السابقة، التي سجلت أرقاماً فاقت الألف يوم الأحد. وأعلنت وزارة الصحة العامة عن تسجيل 10 وفيات و684 إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم الإثنين في 21 أيلول. ووصل عدد الإصابات الكلية إلى 29986، وعدد الوفيات إلى 307 منذ بداية الأزمة. 

لكن عدد الفحوص انخفض بدوره، ووصل إلى 6662 أي بحدود نصف الفحوص التي أجريت يوم السبت الفائت. ما يعني أن عودة الفحوص إلى معدلات تفوق العشرة آلاف، كما يحصل خلال أيام العمل، يرجح عودة أرقام الإصابات إلى الارتفاع في الأيام والأسابيع المقبلة، إلا إذا وافقت لجنة كورونا الحكومية على توصية وزير الصحة بإقفال البلد لمدة أسبوعين. 

وأظهرت أرقام وزارة الصحة وجود 12 إصابة جديدة في القطاع الصحي، رفعت عدد المصابين الكلي إلى 854. كما وصل عدد المصابين في المستشفيات إلى 460، بينها 123 حالة في العناية الفائقة. 

رفض التوصية
ولاقت توصية وزير الصحة العامة، الدكتور حمد حسن، التي رفعها إلى لجنة كورونا الحكومية، لإقفال البلد بشكل التام لمدة أسبوعين، لالتقاط الأنفاس والاستعداد لموسم الخريف، رفضاً من قطاعات اقتصادية. وأعلنت جمعية تجار جونيه وكسروان الفتوح رفض القطاع التجاري والأسواق الإقفال. ودعت إلى الذهاب إلى التشدد وتحرير محاضر ضبط بحق المخالفين، معتبرة توصية الوزير، إذا ما أُقرت، ستؤدي بالقطاع التجاري إلى منزلقات خطيرة إفلاساً وإقفالاً. وأكدت أن "المجتمع اللبناني والأسواق لن يكونا مرة أخرى دمية وألعوبة ليخضعا أسبوعا للإقفال وآخر لإعادة الفتح".

بدورها أكدت نقابة أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي والباتيسري على الالتزام بالإجراءات وعدم الإقفال. ولفتت إلى أن شركة التدقيق التي كلفت، للتأكد من تطبيق المعايير والإجراءات الخاصة بكورونا، أظهرت أن نسبة التزام القطاع ككل بالمعايير جيدة جدا. ووصلت نسبة القطاعات التي حصلت على علامة جيد جداً إلى 83.05 بالمئة، وذلك من خلال إجراء 522 عملية تسوق بالخفاء و119 عملية كشف مفصلة، شملت مناطق بيروت والمتن وبعبدا وكسروان وجبيل والشوف وجزين والبترون وصيدا وطرابلس.

وأكد عضو الهيئة الوطنية للأمراض المعدية، عبد الرحمن البزري، أن مشكلة كورونا تتجاوز الوضع الصحي والاستشفائي لتطال كافة تفاصيل الحياة اليومية. والرد المناسب على الجائحة ليس بتكرار إغلاق البلاد، أو باتخاذ إجراءات لوقف دورة الحياة الاقتصادية والاجتماعية، وإنما بالتعاضد والتضامن، وإيجاد الرد المناسب الموحد عليها، داعياً إلى وضع خريطة طريق حقيقية للتعايش مع كورونا في المستقبل المنظور. 

وفي متابعة لتفشي الوباء في سجن رومية، أعلن المكتب الاعلامي في رئاسة مجلس النواب، أن الرئيس نبيه بري، يولي عناية خاصة لموضوع تفشي وباء كورونا بين نزلاء السجون اللبنانية، وتحديدا في سجن رومية. ولهذه الغاية، دعا رئيس المجلس هيئة مكتب مجلس النواب إلى الانعقاد بعد غد الأربعاء، وعلى جدول أعمالها عدد من القوانين، ومن بينها قانون العفو العام. 

إصابات المناطق
شمالاً، أعلنت خلية متابعة أزمة كورونا في قضاء طرابلس تسجيل 192 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية. كذلك أعلنت خلية متابعة أزمة كورونا في قضاء زغرتا، تسجيل 16 إصابة جديدة. كما أكدت لجنة إدارة الأزمات في قضاء الكورة تسجيل 17 حالة، داعية إلى التشدد بتطبيق الإجراءات الوقائية، والتزام الحجر المنزلي. وبدورها أفادت غرفة إدارة الكوارث في محافظة عكار عن تسجيل 16 إصابة جديدة، ما رفع العدد الاجمالي للمصابين، منذ منتصف آذار الماضي وحتى اليوم إلى 617 مصاباً.

وجنوباً أعلنت بلدية كفرحتى ثلاث إصابات، بينما أعلنت خلية الأزمة في اتحاد بلديات جبل عامل – مرجعيون تسجيل 4 حالات خلال الـ24 ساعة الماضية، مطالبة كل من خالط المصابين الاتصال بلجنة الصحة ليصار إلى اجراء الفحوص اللازمة. 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها