آخر تحديث:13:46(بيروت)
الإثنين 21/09/2020
share

الأساتذة يطلبون تأجيل الدراسة.. والوزير يطلق الكتاب الإلكتروني

المدن - مجتمع | الإثنين 21/09/2020
شارك المقال :
الأساتذة يطلبون تأجيل الدراسة.. والوزير يطلق الكتاب الإلكتروني أهالي الطلاب يرفضون إرسال أولادهم إلى المدارس (Getty)
أطلق وزير التربية والتعليم العالي، طارق المجذوب، ورئيس المركز التربوي للبحوث والإنماء بالتكليف، جورج نهرا، الكتب المدرسية الرقمية. وأعتبر المجذوب أن هناك بقعة مضيئة تتجلّى بإنجاز النسخة الالكترونية من الكتاب المدرسي الوطني. وهذه النسخة جاءت نتيجة جهود على مختلف المستويات. فالمركز التربوي طوّر التطبيق لتحميل النسخة الالكترونية من هذا الكتاب والتطبيق مجانيّين. وأوضح أن التطبيق قابل للتطوير، لذلك يمكن في مرحلة لاحقة جعل الكتاب والأدلة تفاعليّة، لتتيح التواصل بين المعلّم والمتعلّم. وأمل أن تكون المرحلة المقبلة أكثر هدوءاً وسلاسة وإنتاجاً للمركز التربوي، الذي يلعب دوراً مهماً في تحديث المناهج وتطويرها.

وأكد مجذوب أن لبنان أمام مرحلة صعبة لمتابعة العام الدراسي، الذي سيتقرّر شكله التعليمي حسب المؤشر الصحي لوباء كورونا. وفي رد غير مباشر على دعوات تأجيل العام الدراسي بسبب تفشي وباء كورونا، ومطالبة رابطة الأساتذة بهذا الأمر، أكد الوزير أنه إذا كان الانتشار الوبائي يستوجب التعلم عن بعد حصراً، فسيسير بهذا التوجه. أما إذا تحسن الوضع الصحي فسيمضي بالتعلم المدمج، كما هو مقرر.
وفي الحالتين فان توفر الكتاب المدرسي بشكله الالكتروني، سيشكل عنصراً داعماً للتعلم عن بعد. ويمكن في مرحلة لاحقة جعل الكتاب تفاعلياً ليتيح التواصل والتفاعل بين المتعلم والمتعلمة.  

رابطة الأساتذة 
من ناحيتها، أكدت رابطة أساتذة التعليم الثانوي في لبنان أن أهالي الطلاب يرفضون إرسال أولادهم إلى المدارس بسبب انتشار وباء كورونا. ودعت في بيان إلى تأجيل بداية العام الدراسي.

وقالت إنه "في ظل المستجدات الصحية لوباء كورونا، واستناداً إلى قرار وزير التربية والتعليم العالي القاضي طارق المجذوب (381/م) الرامي إلى انطلاق العام الدراسي يوم الإثنين الواقع في 28 أيلول، تدعو رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان إلى تأجيل انطلاق العام الدراسي، لا سيما بعد رفض الأهل إرسال أولادهم إلى الثانويات، جراء ارتفاع حالات الإصابة بوباء كورونا في صفوف الأساتذة والطلاب على حد سواء".
وطالبت رابطة أساتذة التعليم الثانوي في لبنان "بتأجيل بداية العام الدراسي إلى 20 تشرين الأول 2020 من أجل حسن سير بداية العام الدراسي" 

وتوجهت إلى وزارة التربية والاتصالات والطاقة بالتالي:
أولاً- على الصعيد التربوي، الإفراج عن المستحقات التي أقرت لمساعدة التعليم الرسمي، من أجل مساعدة الطلاب المتعثرين بالتسجيل، وتمديد عملية التسجيل إلى آخر تشرين الأول 2020، والإسراع بتزويد الثانويات بالإنترنت اللازم وأجهزة اللابتوب لاستخدام التعلم من بعد، والإسراع بتأمين أجهزة تابليت لكل طالب، من خلال الجهات المانحة التي وعدت بمساعدة لبنان. وتدريب الأساتذة خلال هذه الفترة وبالسرعة القصوى على التعليم من بعد، وكل أطر التقييم الخاصة به. والإسراع بإنشاء حسابات إلكترونية لكل الطلاب ليتمكنوا من استخدام منصة التميز (teams) الالكترونية، وإعادة النظر بمحتوى المناهج التي تم تقليصها من خلال ورشة تربوية تقيمها مديرية التعليم الثانوي، من أجل إعادة النظر بمحتواها، التي اتضح بعد الاطلاع عليها أنها لا تتناسب مع الأهداف والأيام المخصصة للتعليم. والإسراع بترميم الثانويات والمدارس المتضررة من انفجار المرفأ، وتزويد الثانويات بالكميات اللازمة من مستلزمات الوقاية الصحية (ميزان الحرارة- المعقمات- الكمامات- الكفوف...)

وطالبت "وزارة الاتصالات والطاقة بتوفير الكهرباء والإنترنت المجاني يومياً من الساعة 7 صباحا ولغاية 3 ظهراً، ليتمكن الطلاب والأساتذة من استخدام التعلم من بعد، مؤكدة من جديد ضرورة تحقيق هذه المطالب من أجل عدالة التعليم عن بعد".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها