آخر تحديث:19:59(بيروت)
السبت 19/09/2020
share

حريق مرج بسري.. شبهة بافتعاله ثأراً من منع السد

المدن - مجتمع | السبت 19/09/2020
شارك المقال :
اندلع حريق ضخم في مرج بسري، فالتهم أشجاراً وأعشاباً يابسة، وساهم الهواء بامتداده إلى البساتين والأشجار المثمرة الكثيرة في تلك المنطقة. وطاولت شهب النيران الصفة الأخرى من النهر في المرج، فاتسع الحريق. وهرعت إلى المكان وحدات من فرق الإطفاء في محاولة للسيطرة على النيران، بعد مناشدات من الناشطين وسكان المنطقة، طالبين الجيش اللبناني باستخدام طوافاته لتقليل حجم كارثة.

الحريق مفتعل؟
وناشد الناشطون المناهضون لإنشاء سد بسري، الذي تراجع البنك الدولي عن تمويله منذ حوالى الشهر، قيادة الجيش والبلديات والأهالي في أقضية جزين والشوف وصيدا، للتوجه مع عدة إطفاء لمساعدة الدفاع المدني في السيطرة على النيران. وأفاد شهود عيان عن حصول حرائق متزامنة، الأمر الذي أبدى الحادث مفتعلاً، للقضاء على محمية مرج بسري.  

وبدأ الحريق بعد ظهر السبت 19 أيلول، واستمرت فرق الدفاع المدني والنشاطون حتى ساعات المساء في محاولة السيطرة عليه. وأشار ناشطون إلى أن الحريق شب بعد 3 أسابيع على إسقاط مشروع سد بسري. وكأنه شب ليقضي على الأشجار ويسهل قطعها، وينزع من الرافضين للسد قضية الضرر البيئي الناجم عن قطع الأشجار التي لوحوا بها سابقاً بوجه المتعهد الذي باشر بإنشاء السد. واختفاء الأحراش بسبب اندلاع الحريق ينزع منهم الدفاع عن الثروة الحرجية التي تتمتع بها المنطقة.
وما عزز من فرضية الحادث المفتعل، وفقهم، أن رئيس التيار العوني جبران باسيل، رفض، بل ندد بإلغاء البنك الدولي تمويل السد، وأصر على البحث عن مصادر تمويل بديلة، معتبراً أن قرار إنشاء السد "أمر سيادي، وبالتالي ما زال قائماً".

السيطرة على الحريق
ولاحقاً أعلنت المديرية العامة للدفاع المدني أن عناصرها أخمدوا منذ الساعة 16,00 ولغاية الساعة 19,15 الحريق الذي شب في مساحة شاسعة من أعشاب يابسة وهشيم وأشجار حرجية وأخرى مثمرة، في مرج بسري.
  


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها