آخر تحديث:13:29(بيروت)
الثلاثاء 15/09/2020
share

كورونا يهزم طرابلس وعكار: دعوات لتأجيل العام الدراسي

المدن - مجتمع | الثلاثاء 15/09/2020
شارك المقال :
كورونا يهزم طرابلس وعكار: دعوات لتأجيل العام الدراسي الوضع في طرابلس خطر جداً (علي علّوش)
تتحضر وزارة التربية والتعليم العالي لبدء العام الدراسي، بعد نحو أسبوعين، لكن مخاوف أهالي الطلاب لم تبدد بعد، خصوصاً في ظل تزايد عدد الإصابات اليومية. وقد طلبت وزارة التربية من مدراء المدارس الرسمية عقد اجتماعات مع المرشد الصحي في المدارس، وانتقاء شخص آخر يعاونه لتدريب الأساتذة على كيفية التعاطي مع التلامذة، لجهة الوقاية من فيروس كورونا، واعتماد البروتوكول الصحي الذي أصدرته الوزارة مؤخراً.  

تحكيم الضمير!
لكن وحيال ارتفاع عدد الإصابات في منطقة طرابلس، دعا رئيس لجنة إدارة الكوارث في مجلس بلدية طرابلس جميل جبلاوي الجهات المعنية في الدولة، إلى تأجيل فتح أبواب المدارس إلى الأول من كانون أول المقبل.

وأوضح أن نسبة الإصابة بفيروس كورونا، من مجمل فحوص الـPCR التي تجرى للمقيمين هي 12.86 في المئة في لبنان، و20 في المئة في طرابلس. وأشار إلى أن الوضع في طرابلس خطر جداً، داعياً إلى تحكيم الضمير حفاظاً على أرواح المواطنين، معتبراً أن قرار وزير التربية بفتح المدارس في 28 أيلول، والذي يصادف مع بدء موسم الرشح الذي ينعكس ازدياداً سريعاً في عدد الإصابات، هو خطوة ناقصة، وقفزة في المجهول، ومخاطرة غير مبررة.  

ولفت إلى أن لجنة إدارة الكوارث في بلدية طرابلس رفعت توصية إلى خلية أزمة كورونا في المحافظة، تقضي بتأجيل فتح المدارس إلى ما بعد انتهاء الموجة الأولى من موسم الرشح، أي إلى الأول من كانون أول المقبل. وأكد أن خلية الأزمة في المحافظة وافقت على هذه التوصية، ورفعتها إلى الجهات المعنية، متمنية تأجيل الدوام، والاكتفاء بالتعليم عن بعد خلال هذه الفترة. لكن لم يبت بهذا الطلب الملح والضروري بالسرعة المطلوبة. 

الإصابات شمالاً 
وعلى صعيد الإصابات في المناطق، أعلنت لجنة إدارة الأزمات في قضاء الكورة تسجيل 14 إصابة جديدة خلال 24 ساعة الماضية، موزعة على بلدات أنفه، والنخلة، وراسمسقا، وبتوراتيج، داعية السكان إلى التشدد في تطبيق الإجراءات الوقائية.

وشمالاً أيضاً، أعلنت خلية أزمة كورونا في قضاء زغرتا تسجيل أربع إصابات جديدة، موزعة على زغرتا، وإيعال.

بدورها أعلنت بلدية القبيات، في عكار، إصابة ضابطين من أصل أربعة تلامذة ضباط خضعوا للفحص. وأوضحت أنهما لم يخالطا أي شخص في القبيات، لأنهما لم يزورا المنطقة مؤخراً بحكم مهامهما العسكرية.

وفي عكار أيضاً، أعلنت خلية الأزمة في بلدية البرج إصابة خ.ح.ي، ودعت كل من خالطه "إلى حجر نفسه ومراجعة البلدية لإدراج اسمه ضمن لائحة لإجراء الفحوص اللازمة"، وذكرت "بعدم الاستهتار بالموضوع واتباع التعليمات المعطاة بهذا الشأن"، مؤكدة "أن الفحوص ستجري على نفقة وزارة الصحة".

الشوف وصيدا
وفي الشوف أعلنت خلية الأزمة في بلدية الناعمة - حارة الناعمة، تسجيل 5 إصابات جديدة. وأكدت أن عدد الحالات الموجبة المتبقية في البلدة هو 22 حالة، داعية المخالطين إلى اجراء الفحوص والتزام الحجر المنزلي.

وبعدما وصل عدد المصابين في منطقة الشرحبيل، شرقي صيدا، إلى 19 حالة، دق رئيس بلدية بقسطا ابراهيم مزهر ناقوس الخطر، معلناً أنه سيتجه إلى اتخاذ قرار بعزل البلدة، في حال استمر الوضع على ما هو عليه. ودعا المواطنين إلى التشدد بتدابير الوقاية، خصوصاً وضع الكمامة والتباعد الاجتماعي، والابلاغ عند الاشتباه بأي حالة لاتخاذ الإجراء اللازم.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها