آخر تحديث:13:27(بيروت)
الجمعة 11/09/2020
share

أيوب يتراجع: لا حاجة لتوقيع طلاب "اللبنانية" أي تعهد

المدن - مجتمع | الجمعة 11/09/2020
شارك المقال :
أيوب يتراجع: لا حاجة لتوقيع طلاب "اللبنانية" أي تعهد عدد كبير من الطلاب والمجموعات الطلابية وأساتذة الجامعة دانوا تعميم فؤاد أيوب (مصطفى جمال الدين)
بعد البيانات المنددة بقرار رئيس الجامعة اللبنانية، البروفسور فؤاد أيوب، الذي طلب فيه من الطلاب الراغبين بالتسجيل للعام الدراسي المقبل كتابة تعهد خطي، يحرمهم من حقهم في التعبير عن شؤون الجامعة والإدارة.. تراجع أيوب عن التعميم إياه، عبر إعادة توضيحه، مقراً بعدم وجود حاجة لتوقيع الطلاب أي تعهد بهذا الشأن.

وكان عدد كبير من الطلاب والمجموعات الطلابية وأساتذة الجامعة دانوا التعميم رقم 34 الذي صدر عن أيوب في الأسبوع الماضي. وأصدرت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية بياناً رفضت فيه التعميم وأهابت "بإدارة الجامعة اللبنانية الحفاظ على حرية التعبير للطلاب، التي تصونها القوانين وشرعتا التعليم العالي وحقوق الإنسان". واعتبرت الهيئة "أن التعميم 34 هو لزوم ما لا يلزم، وترفض طلب توقيع الطلاب على التعهد بمضمونه".

لذا عاد أيوب وأصدر توضيحاً للتعميم جاء فيه: "جانب العمداء والمدراء المحترمين. إن التعميم رقم 34 الذي صدر بناء على ما تم الاتفاق عليه في الجلسة المنعقدة بتاريخ 28/7/2020 في الإدارة المركزية، بين رئيس الجامعة وعمداء الوحدات الجامعية، كانت له غاية وحيدة هي تحقيق التعاون بين الإدارة الجامعية والطلاب في إنجاح العام الجامعي، فيحصل الطالب على حقه في اكتساب المهارات التعليمية. فلا تتلهى الإدارة ولا الطلبة بأمور قد تؤخر أو تعيق تأدية الجامعة لمهمتها، ولم تكن غايته أبداً كم الأفواه أو منع الطلبة من التعبير عن مواقفهم. وهي تدرك أن ذلك أشبه بالمستحيل.

لهذا، كان التعميم واضحاً في التذكير بموجبات الطالب لناحية الالتزام ببرامج الجامعة ومناهجها، واحترام سمعة الجامعة ومسؤوليها وأساتذتها، والتقيد بطريقة التدريس المعتمدة في الجامعة، والتقيد بالتدابير الصَحية الصارمة، وعدم بثَ الشائعات والترويج للأكاذيب. وترك للطلاب التعبير عن اعتراضاتهم من خلال تخصيص بريد الكتروني مخصص للشكاوى.

وإن هذه الموجبات ترى فيها الإدارة الجامعية سبيلاً لتجاوز هذه الأزمة. ولم يكن من وسيلة لإعلام الطالب بها إلا من خلال توقيع تعهد بالاطلاع على التعميم وفهم بنوده.

وهذه الغاية المتوخاة من التعهد قد تحققت، من خلال فقه كل طلبة الجامعة لهذا التعميم والاطلاع على مضمونه، حين أصبح بمتناولهم جميعاً. ولا حاجة تبعاً لذلك، للإقرار الخطي بالاطلاع على هذا التعميم، الذي سيكون محور نقاشات في الفروع الجامعية والمراكز، من خلال التوجيه الأكاديمي الذي يؤديه أفراد الهيئة التعليمية للطلبة".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها