آخر تحديث:20:00(بيروت)
الأحد 09/08/2020
share

الأمل بات ضعيفاً لإيجاد أحياء تحت ركام المرفأ

المدن - مجتمع | الأحد 09/08/2020
شارك المقال :
الأمل بات ضعيفاً لإيجاد أحياء تحت ركام المرفأ الفرق التي كانت تبحث عن أحياء اعتبرت أن عملها انتهى (علي علّوش)
وفي اليوم السادس على الفاجعة التي حلّت ببيروت، لا تزال جهود البحث عن المفقودين جارية. وفي هذا الإطار، عقدت قيادة الجيش - مديرية التوجيه مؤتمراً صحافياً بعد ظهر اليوم الأحد بهدف شرح عملية البحث والانقاذ الجارية.
وأعلن قائد فوج الهندسة في الجيش اللبناني روجيه الخوري انتهاء المرحلة الأولى من عمليات البحث والإنقاذ بشأن العثور على أحياء.
وأوضح أنه تم تقسيم المرفأ لقطاعات، واستلم كل فريق أجنبي قطاعاً، لافتاً إلى أن الأمل بات ضعيفاً لإيجاد أحياء. وقال: "الفرق التي كانت تبحث عن أحياء اعتبرت أن عملها انتهى".
وأكد أن "العمل مستمر على مدار الساعة للبحث عن ناجين، وسط صعوبات ناجمة عن وجود كميات هائلة من الركام في مرفأ بيروت".

الجثث المجهولة
من ناحيتها، أصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة، بياناً قالت فيه: "إلحاقاً لبلاغنا السابق حول تشكيل فريق عمل من ضباط ورتباء قسم المباحث العلمية في وحدة الشرطة القضائية، بغية توثيق عملية التعرّف على الجثث المجهولة والمفقودين جرّاء انفجار مرفأ بيروت.. فقد حضر لغاية تاريخه 30 شخصاً لأخذ عينات منهم لمقارنتها، وتمّ التثبّت والتعرّف إلى 14 شهيداً".

وكررت "طلبها من ذوي المفقودين (والد، والدة، ابن، ابنة) حصراً، الذين لم يحضروا لإجراء فحوصات الـ "DNA"، التوجّه إلى مكاتب الحوادث في المحافظات، لأخذ العيّنات اللّازمة، بهدف التعرّف الى الضحايا مجهولي الهوية أو الأشلاء، وفقاً للجدول التالي:


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها