آخر تحديث:17:57(بيروت)
السبت 01/08/2020
share

مواطنو صوْر يتظاهرون سخطاً من أزمة البنزين فينالون العقاب

المدن - مجتمع | السبت 01/08/2020
شارك المقال :
اعتراضاً على أزمة البنزين التي أدّت إلى وقوف اللبنانيين في طوابير أمام محطات المحروقات، ودفعت بعدد منهم إلى تحمّل انقطاع البنزين في سياراتهم وتوقّفها على الطرقات بشكل مفاجىء، قَطَعَ بعض المتظاهرين في صور، الطريق عند مفرق بلدة العبّاسية، داعين الناس إلى معاودة التظاهر والاعتراض على الأوضاع. وسرعان ما حاوَل عناصر من الجيش فتح الطريق بالقوة.

عبَّرَ المتظاهرون عن حقّهم في التظاهر وقطع الطريق، ما دَفَعَ بأحد عناصر الجيش إلى ضرب أحد المتظاهرين، وهو ما يبدو واضحاً في بداية الفيديو أعلاه. وسرعان ما هاجَمَ بعض العناصر شخصاً آخر كان يصوّر الاعتصام والاعتداء، وفق أحد المتظاهرين الذي أكّد لـ"المدن" أن "العناصر صادروا هاتف المواطن الذي رفض تسليم هاتفه، فضربوه. عندها تجمّع عدد من المتظاهرين وأصرّوا على إعادة الهاتف إلى صاحبه".

وأشار المتظاهر إلى وجود "توجّه لرفع دعوى قضائية ضد العناصر المتورطة في الاعتداء. فبعد كل هذه الأيام التي أثبت الشعب فيها حقّه بالوقوف ضد الفساد والظلم والقمع، لم يعد مقبولاً الاعتداء على متظاهرين سلميين يطالبون بحقّهم ضد مافيات المحروقات والخبز".

وذكّر المتظاهر بأن "حراك صور لم يقم بأي عمل مخلّ بالنظام، ولم يعتدِ على أحد، والجيش والقوى الأمنية يعرفون انضباط المتظاهرين في صور. لذلك من المستغرب بشدة الاعتداء على المتظاهرين".

ورأى المتظاهر أنه "كان بالإمكان تفادي ما حصل وعدم تطوّر الأمر إلى اعتداء، لو أن العناصر تصرّفوا بمسؤولية أكبر، لأن من حق المتظاهرين قطع الطريق بعد كل ما حصل ويحصل في لبنان".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها