آخر تحديث:20:35(بيروت)
الجمعة 31/07/2020
share

كورونا لا يعرف الأعياد: حالتا وفاة و224 إصابة جديدة

المدن - مجتمع | الجمعة 31/07/2020
شارك المقال :
كورونا لا يعرف الأعياد: حالتا وفاة و224 إصابة جديدة رقم قياسي جديد لعدّاد الفيروس: 224 إصابة جديدة رفعت العدد التراكمي إلى 4555 إصابة (Getty)
ضرب فيروس كورونا اليوم الجمعة، رقماً قياساً جديداً بتسجيل 224 إصابة جديدة، وحالتي وفاة في الساعات الـ24 الأخيرة. فكورونا لا يعرف الأعياد ولا العطل الرسمية. ويبدو أنّ الإجراءات المتأخرة التي أعلنت عنها الحكومة والسلطات المعنية سيتأخر ظهور تأثيراتها. إذ أعلنت وزارة الصحة العامة اليوم أنّ الحالات الموجبة الجديدة توزّعت بين 218 لمقيمين و6 وافدين. أما حالتا الوفاة، فسجّلت الأولى في صور والثانية في مستشفى رفيق الحريري، وتعود الاثنتان إلى مسّنين أصيبا بالفيروس ولم يقويا على مقاومته. ومع هذه الأرقام الجديدة، يكون العدد التراكمي للإصابات من 21 شباط الماضي قد وصل إلى 4555 إصابة بالفيروس، أما العدد التراكمي للوفيات فبات 59 حالة. وتم خلال الساعات الأخيرة إجراء 8661 مجموع الفحوص للمقيمين والوافدين، شكّلت النتائج الموجبة منها نسبة 2.6%. 

ودخل لبنان الجمعة، اليوم الثاني من الإقفال العام الذي أقرّته الحكومة، نتيجة مئات الإصابات غير المسبوقة التي تم تسجيلها خلال الأسبوع الأخير. وفي صبيحة عيد الأضحى، بدا الالتزام بالإجراءات متفاوتاً بين مختلف المناطق، وبقي الأبرز التدابير التي اعتمدها المساجد الكبرى لمنع الاختلاط واحترام التباعد الآمن بين المصلّين (الصورة).

لا مدارس في أيلول
أشارت رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء، ندى عويجان، إلى عدم جهوزية القطاع التربوي بدء التدريس مع مطلع العام الدراسي المقبل في أيلول. بين الأزمة الاقتصادية، الخلل الحاصل بين مكوّنات القطاع (إدارات، أساتذة، لجان أهلية، طلاب وتلامذة) وجائحة كورونا، أكدت عويجان في بيان صادر عنها على أنّ الحل لا يمكن أن يأتي إلا من خلال "دعم منصّة التعلم الرقمي التي أطلقها المركز التربوي وتأمين استمراريّتها، وتعزيزها وتقديمها مجاناً للمدارس كافة، الرسمية منها والخاصة". وشدّدت عويجان على وجوب "شرعنة إنشاء "المدرسة الافتراضيّة اللّبنانيّة المركزيّة Central Lebanese Virtual School"، وتشغيلها من خلال هيكليّة المركز التربوي للبحوث والإنماء"، إضافة إلى "تأمين مجانيّة الإنترنت التعليميّ السريع مع وزارة الاتّصالات وأوجيرو وشركات الموبايل، وكذلك تأمين التيار الكهربائي، وتأمين ودعم تجهيزات مقبولة الكلفة والمواصفات، للعائلات المحتاجة، ودعم السلة التربوية من قرطاسيّة وكتب وحقيبة وتوابعها".

"الضمان" يفتح أبوابه
بعد تبيّن إصابة إحدى المستخدمات في مبنى بئر حسن للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، أعلن مدير العام فيه، محمد كركي، يوم الإثنين المقبل يوم عمل عادي في المركز وفي جميع مكاتب الصندوق. وأكد كركي في بيان صادر على أنه تم اتخاذ كل التدابير الصحية اللازمة، بدءاً بإقفال المبنى وتعقيمه، واستبدال بصمة اليد بالتوقيع على جدول خاص بالحضور وإجراء فحوص PCR لجميع مخالطي المستخدمة المصابة، لافتاً إلى أنّ جميع الفحوص جاءت نتائجها سالبة. وأشار كركي في البيان نفسه إلى أنه سيتم الطلب من وزارة الصحة "أخـذ عيّنات عشوائية من المستخدمين في مكاتب ومديريات الصندوق كافة"، مشدداً على وجوب الالتزام بالتدابير الوقائية لاسيما ارتداء الكمّامات والتباعد الاجتماعي. كما أضاف أنه بعد زيارات ميدانية نفذتها مديريتي التفتيش الإداري والمرض والأمومة، "تبيّن أن نسبة الالتزام بالتدابير كانت 90%".

إصابة في تلفزيون لبنان؟
تناقلت معلومات صحافية تسجيل إصابة بكورونا في فريق العمل داخل تلفزيون لبنان. وبينما لم يصدر بعد أي بيان رسمي بهذا الخصوص، أشارت المعلومات إلى موظفة ثبتت إصابتها بالفيروس بعد خضوعها لفحص PCR. مع العلم أنه سبق وتم تسجيل إصابة بالفيروس في فريق العمل في آذار الماضي، لموظف وافد من الخارج، لم يحضر حينها إلى مكاتب العمل ولم يخالط أياً من زملائه.

إصابات الشمال
وشمالاً، أعلنت بلدية أنفه تسجيل إصابتين بفيروس كورونا في أحد منتجعات البلدة، لشخصين من خارجها. وأوضحت البلدية في بيان صادر عنها إلى أنها "تتابع مع إدارة المنتجع الإجراءات والتدابير اللازمة، ولا سيما تحديد جميع المخالطين وإجراء فحوص PCR لهم، بالإضافة إلى فحوص عشوائية لموظفي المنتجع"، مؤكدةً أنّ لا إصابات أخرى ضمن نطاقها البلدي. وفي السياق نفسه، دعت بلدية ​كفرعقا​ في ​الكورة​، مخالطي إحدى الشابات من خارج البلدة التي تبيّن إصابتها بالفيروس، عزل أنفسهم والخضوع للفحوص وإبلاغها بالنتائج. وأوضحت البلدية أنه "في 24 تموز، أقيم عشاء ساهر في أحد المطاعم بمناسبة تخرج طلاب ثانوية سيدة البلمند، وقد ورد إلى البلدية خبر مؤسف، أن إحدى المدعوات من خارج كفرعقا، مصابة بالفيروس". 

وفي عكار، أعلنت غرفة إدارة الكوارث في المحافظة تسجيل إصابتين جديدتين بكورونا. وحسب التقرير اليومي الصادر عن الغرفة، رفعت الإصابتان الحالات الموجبة قيد المعالجة إلى 37، ليبلغ العدد التراكمي للمصابين في عكار منذ 17 آذار الماضي 123 إصابة. وأوضح التقرير أنّ حالات الشفاء المسجّلة قد بلغت 86، وحالات الحجر المنزلي 104. وفي هذا الإطار، أوضحت خلية الأزمة في القبيات أن "مصابة في البلدة التقطت الوباء خلال عملها الاستشفائي وليس كما يقول البعض إنها أصيبت خلال مناسبة اجتماعية". وأضافت الخلية أنّ "العوارض لم تكن ظاهرة عندها خلال تلك المناسبة وظهرت نتيجة فحص الـPCR  موجبة بعد 9 أيام".

إصابات الجنوب
وجنوباً، أفادت وحدة إدارة الكوارث في ​اتحاد بلديات قضاء صور​، عن تسجيل حالة وفاة واحدة "لمسنّ مصاب بالفيروس ويعاني من أمراض مزمنة". وأشارت الوحدة في تقريرها اليومي إلى عدم تسجيل أي إصابات جديدة، فاستقرّ عدد المصابين على 275 حالة، 146 حالة منها وافدة من إفريقيا (3 حالات وفاة)، 4 حالات وافدة من أوروبا، حالة واحدة وافدة من سوريا، حالة وافدة من العراق، 123 حالة محلية (117 حالة من المخالطين)، وقد تماثل 120 منهم الى الشفاء بشكل تام". 

وأفادت بلدية ميس الجبل (مرجعيون) أنه في إطار متابعتها للحالات المصابة بفيروس كورونا، "وبعد تبيان إصابة كل من أ. أ. وأ.ه. بالفيروس، قامت اللجنة الصحية في البلدية بسلسلة إجراءات وتدابير لتحديد المخالطين لهم في الحلقة الأولى، وتم حجرهم جميعاً لحصر الحالات وتتبع مصدر الإصابات وتقويم الوضع". وأعلنت البلدة أنه تم إجراء 9 فحوص PCR لهؤلاء المخالطين وثبت تسجيل إصابتين إضافّيتين. فتم الإبقاء على جميع المخالطين في الحجر المنزل كتدبير احتياطي.

مطار بيروت
وصدر اليوم الجمعة عن المدير العام للطيران المدني، المهندس فادي الحسن، تعميماً حمل الرقم 46/2، موجهاً إلى شركات الطيران العاملة وشركات الخدمات الأرضية العاملة في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، يقضي بإضافة "كل من مصر وجمهورية الكونغو الديموقراطية إلى الدول التي تعتبر فيها فحوص الـPCR دقيقة، شرط إجراء تلك الفحوص في مراكز معينة".

وكانت وزارة الصحة أعلنت في وقت سابق اليوم خلو الدفعة الأولى من جميع الرحلات (12 رحلة) التي وصلت إلى بيروت يوم أمس الأول في 29 تموز من حالات موجبة بالفيروس.

تقرير مستشفى الحريري
وأصدر مستشفى رفيق الحريري الجامعي، تقريره اليومي عن آخر المستجدات حول فيروس كورونا، فأشار إلى أنه تم تسجيل حالة وفاة واحدة في الساعات الأخيرة ناجمة عن الإصابة بالفيروس. وأكد التقرير على أنّ "عدد الفحوص التي أجريت خلال الـ24 ساعة المنصرمة بلغ 680 فحصاً، أما عدد المصابين الموجودين داخل المستشفى فبلغ 65 مصاباً، بينما تم نقل 17 حالة من مستشفيات أخرى. ولفت التقرير إلى أنه لم يتم تسجيل أي حالة شفاء في الساعات الماضية، فاستقرّ مجموع حالات شفاء على 259 حالة. وعلى مستوى الحالات، تم نقل 5 حالات إلى الحجر المنزلي، وحالتان من العناية المركزة إلى غرف العزل، بينما لا تزال 18 أخرى في حالة حرجة.

تقرير غرفة العمليات
وعلى صعيد آخر، أصدرت غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث في السراي الحكومي الكبير تقريرها اليومي وأشارت فيه إلى ارتفاع إجمالي الإصابات بكورونا إلى 4555، منها 2735 حالة ناشطة. ومن بين هذه الحالات الناشطة، 135 تتطلّب الاستشفاء، 104 منها حالات متوسطة و31 في العناية الفائقة. أما الحالات الـ2600 الأخرى بموجودة في العزل المنزلي.
وجغرافياً، توزّعت الإصابات الجديدة اليوم بين 55 حالة في قضاء عاليه، و24 في بعبدا، و15 في كل من بيروت وصيدا، و12 في المتن، و6 في كسروان، و5 في الكورة، و3 في كل من جبيل وبعبلك وبنت جبيل، وحالتان في كل من الشوف والنبطية ومرجعيون، وحالة وحيدة في كل من صور وعكار، إضافة إلى 75 حالة قيد التحقق. وأدناه التقرير اليومي الصادر عن غرفة العمليات.




شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها