آخر تحديث:14:27(بيروت)
الأربعاء 29/07/2020
share

فحوص كورونا "الكاذبة" يبررها الوزير.. وحيرة بتدابير المطار

المدن - مجتمع | الأربعاء 29/07/2020
شارك المقال :
فحوص كورونا "الكاذبة" يبررها الوزير.. وحيرة بتدابير المطار بات على كل راكب إجراء فحص PCR من أي دولة جاء منها (علي علّوش)
مع تزايد اعداد الإصابات بفيروس كورونا، واكتشاف إصابة بعض الوافدين في وقت متأخر على قدومهم إلى لبنان، وبعد تعميم وزارة الأشغال والنقل على شركات الطيران والوافدين إلى لبنان إجراءات جديدة، كشف رئيس مطار بيروت فادي الحسن عن تعميم جديدٍ أصدرته إدارة المطار لشركات الطيران، حددت بموجبه الآلية الجديدة المعتمدة للركاب القادمين إلى لبنان ابتداء من 31 تموز. وبات على كل راكب إجراء فحص PCR من أي دولة جاء منها. وركاب بعض الدول التي تكون فيها الفحوص غير دقيقة، عليهم الخضوع لترتيبات مختلفة عن ركاب باقي الدول. وسيتم مرافقتهم إلى الفنادق من قبل القوى الأمنية في المطار.

وكانت وزارة الأشغال طلبت في تعميمها إلى الوافدين من الدول التي تعتبر فيها الفحوص غير دقيقة أن يكون بحوزتهم حجوزات مدفوعة مسبقاً ولمدة 48 ساعة في أحد الفنادق المعتمدة من وزارة الصحة، وهي: لانكستر وغولدن توليب وراديسون بلو مارتينيز. 

الوزير يبرر 
بعد صدور نتائج موجبة وتبين أن أصحابها غير مصابين، وخصوصاً في منطقة زحلة، وفي قضاء جبيل، اعتبر وزير الصحة، حمد حسن، أن ما حصل مُبرر ولكن غير مقبول. وطلب من المختبرات التدقيق في الأمر. وأضاف خلال افتتاح قسم كورونا في مستشفى طرابلس الحكومي، أن الوزارة في صدد العمل على تجهيز المستشفيات ورفع جهوزيّتها، لاستقبال أي مصاب بحاجة لاستشفاء أو إسعاف. ولفت إلى أن هناك عدداً من الحالات تخلّفت فيها مستشفيات عن استقبال المرضى. وأكد أن الوزارة ستعمل على التدقيق مع مدير أي مستشفى يتخلّف عن إنقاذ حياة الناس، أو عدم تقديم الطبابة لأيّ مريض. 

إصابات 
أعلنت بلدية فنيدق عن ارتفاع عدد الإصابات بكورونا في البلدة إلى خمس، وجميعها لها علاقة بشركة رامكو، بالإضافة إلى حالات أخرى في بلدات مجاورة. وحملت البلدية "المسؤولية لهذه الشركة. معتبرة أنها لم تكتف بعدم اتخاذ إجراءات صحية لحماية العاملين فيها وحسب، بل استهترت أكثر بإرسالهم إلى قراهم، من دون تنسيق واضح مع الأجهزة الطبية والسلطات المحلية. ودعت البلدية إلى محاسبة المقصرين والاحتفاظ بحق قانوني في الادعاء".

من ناحيتها أعلنت بلدية كوسبا في قضاء الكورة أنها تبلغت مساء أمس إصابة (أ.أ)، الذي أجرى الفحص في مستشفى الدكتور هيكل. وأكدت البلدية أنها نقلت المصاب إلى مستشفى طرابلس الحكومي للمراقبة وتلقي العلاج. وذلك في انتظار صدور نتائج فحوص زوجته وأولاده. 

فحوص سالبة
أكدت بلدية دورس أن نتائج الفحوص التي أجريت لسكان مبنى النابوش، الذين خالطوا المصاب بشار الخلف، الذي غادر قبل أيام إلى الأراضي السورية، أثبتت عدم إصابة أي مخالط من سكان المبنى المذكور والبالغ عددهم 36 شخصاً. وتمنت البلدية على سكان المبنى مواصلة الحجر لمدة 48 ساعة إضافية، كتدبير احترازي، ومواصلة اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة.

وجنوباً أكدت بلدية البيسارية أن الفحوص التي أجريت للأشخاص الثمانية، الذين احتكوا بأحد العسكريين المصابين في الأمن العام، جاءت كلها سالبة. ودعت في المقابل الأهالي إلى التزام منازلهم وعدم الخروج إلا في حالات الضرورة القصوى، مع التقيد بأقصى درجات الوقاية الشخصية من لبس الكمامات والقفازات، حفاظاً على سلامتهم وسلامة أبناء البلدة.

إلى ذلك، وبعد الهلع الذي ألمّ وزارة الخارجية، بعد فحص كورونا "كاذب"، أعلنت الوزارة أن نتيجة فحص الـPCR الثاني الذي أجراه مدير مكتب وزير الخارجية والمغتربين، هادي هاشم، قد أتت سالبة، كما نتائج فحوص الـPCR التي أجريت لوزير الخارجية والمغتربين ناصيف حتي، وللدبلوماسيين والموظفين في الوزارة، جاءت سالبة أيضاً.

شهيد الإنسانية
في التفاتة إنسانية، منحت نقابة أطباء لبنان في بيروت عائلة الطبيب لؤي اسماعيل مساعدة مالية بقيمة خمسين مليون ليرة لبنانية، بعد اعتباره شهيد الواجب والانسانية من قبل الدولة اللبنانية التي منحته وساماً، ووسام آخر من قبل النقابة أيضاً، جراء وفاته مصاباً بوباء كورونا أثناء قيامه بواجبه المهني في معالجته مريضة مصابة بالفيروس ذاته. 

ويأتي هذا القرار تطبيقاً للقرار الذي سبق ان اتخذه مجلس النقابة في 18 نيسان الفائت باعتبار كل طبيب يسقط اثناء مواجهة جائحة كورونا شهيد الانسانية والجسم الطبي، ويصرف لعائلته مبلغ 40 مليون ليرة، يضاف إلى مبلغ العشرة ملايين ليرة، تعويض بدل وفاة يصرف من صندوق التأمين والإعانة.

وتعمل الدائرة القانونية في النقابة حالياً على إعداد اقتراح قانون إلى مجلس النواب، يعتبر بموجبه "كل طبيب او طاقم تمريضي- طبي يعمل على وباء ما، ويموت خلال ممارسته مهنته شهيداً، تحصل عائلته على مساعدات". والتنسيق جار مع نقابة أطباء لبنان في الشمال لتوحيد الموقف في هذا الشأن.

أبو شرف وأبيض
وأكد نقيب الاطباء شرف أبو شرف، من مستشفى رفيق الحريري الحكومي، أن هذا المستشفى كان الأول الذي تعامل مع فيروس كورونا بمهنية وعلمية رغم القدرات المحدودة. وبعد زيارة المستشفى على رأس وفد من مجلس النقابة، قام بجولة ميدانية على الأقسام واستمع من رئيس المستشفى الدكتور فراس أبيض على الوضع فيها وتقديم الدعم لها.

وقال ابو شرف: "هذا المستشفى تعامل مع الجائحة بقوة، رغم الإمكانات التي كانت موجودة. والنجاح مرتبط بالطاقم الطبي. واليوم نقدم لكم مبلغاً رمزياً لجهودكم". وشدد على أن الوضع حساس ويتطلب التوعية التامة. ويجب عدم التساهل، لأنّ العواقب وخيمة. بدوره، قال الأبيض: "هذا المستشفى يخدم الفئة الكادحة ويقوم بدور تعليميّ".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها